أخبار عاجلة

مهرجان المسرح الشبابي بلا قيود إبداعية

 

 

 

قال الفنان محمد البلم إن اليوم الاثنين هو آخر موعد لتلقي النصوص المقدّمة للمشاركة بمهرجان المسرح الشبابي الذي يُشرف عليه المركز الشبابي للفنون المسرحيّة تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة، لافتًا إلى أن اللجان الثقافيّة بالمراكز الشبابية والأندية تقدمت بعدد من النصوص لمؤلفين ومخرجين متميّزين، وجارٍ العمل على تشكيل لجنة للقراءة لاختيار أفضل 6 نصوص مسرحيّة، وبعدها ستعقد لجنة للمشاهدة لاختيار الأفضل منها لخوض المنافسة بالمهرجان المُزمع إقامته 28 ديسمبر المقبل.

حرية الابتكار

وأكد البلم لـالراية أن العمل يتم حاليًا على قدم وساق للوصول لأفضل شكل يظهر من خلاله مهرجان المسرح الشبابي وذلك في ظل فترة قصيرة تمّ العمل خلالها على تجهيزه، منوهًا إلى أنه من العام المُقبل سيتم تقديم المهرجان في شهر نوفمبر بعيدًا عن زحام الفعاليات الثقافية وسيتم العمل على تجهيزه جيدًا، وقبل إقامته بفترة كبيرة كما سيتم تلافي الأخطاء التي قد تتواجد في نسخته الحاليّة.

وأكد البلم أن ما يميّز مهرجان المسرح الشبابي في دورته الحاليّة أنه خالٍ من أي قيود إبداعيّة يمكن أن تُعيق الفنانين المُشاركين في تقديم كل ما لديهم من ابتكارات وإبداعات، مؤكدًا أن المجال مفتوح أمام الجميع دون أي شروط، وسقف الحرية عالٍ وحرية للابتكار مكفولة أمام جميع المشاركين.

“جوائز المهرجان”

وعن جوائز المهرجان أوضح أنها ستكون كالعام الماضي حيث سيتم منح أفضل عمل متكامل 50 ألف ريال قطري، وأفضل مؤلف 15 ألفًا وأفضل مخرج 15 ألفًا، فضلاً عن جوائز قيّمة أخرى في كل عناصر العرض المسرحي من تمثيل وديكور وسينوغرافيا وغيرها من تقنيات العمل المسرحي وعناصره، منوهًا إلى أن لجنة التحكيم التي ستتابع عروض المهرجان وتحدّد الفائزين ستتم عملها على أسس إبداعيّة وفنيّة فقط، بعيدًا عن أي شروط أخرى ستكون من شأنها إيقاع الظلم على من قدّم عملاً إبداعيًا جيدًا.

“النص القطري”

ويشترط المركز بوجوب حصول الأندية والمراكز الشبابية على موافقة من مؤلف النص لتقديمه بالمهرجان، إذا كان المؤلف مُتوفى تكون الموافقة من ورثته، وكذلك فإن الأولويّة للنص القطري (ويفضل أن يكون المؤلف من الشباب) ثم النص الخليجي فالعربي فالعالمي، ويجب ألا تقلّ نسبة القطريين وحملة الوثائق القطرية وأبناء القطريات المُشاركين في العمل عن ٦٠٪، بحيث يُشكل القطريون ٤٠٪ وحملة الوثائق وأبناء القطريات ٢٠٪ وأن يكون لهم دور على خشبة المسرح، كذلك ألا يقل عمر المُشارك من الممثلين الذكور عن ١٥ عامًا ولا يتجاوز عمره ٣٠ عامًا وتستثنى الفتيات حتى سن ٣٥ عامًا، ويمكن مشاركة طفل أثناء العرض، بالإضافة إلى مشاركة المواهب والوجوه الجديدة القطرية على أن تكون هناك موهبة واحدة على الأقل كشرط مُلزم، مع مراعاة اختيار نصوص لائقة للعرض أمام الجمهور لا تخدش الحياء العام وألا تتجاوز مدّة العرض ٦٠ دقيقة ولا تقلّ عن ٤٠ دقيقة.

“عراقيل ماديّة”

ومن شروط المشاركة بالمهرجان أيضًا وجوب مرور خمس سنوات على الأقل في حالة التقدّم بنص سبق تقديمه من قبل في مسابقات أو مهرجانات محليّة أو خارجية، كما يجب إرفاق النص المسرحي الأصلي وكذلك النص المعدّ في حالة الإعداد، كذلك لا يجوز الاستعانة بأي عنصر من عناصر العرض المسرحي الأخرى من خارج الدول “ما عدا النص”. كذلك لا تقبل العروض التي تقدّم بنظام play back والتمثيل الصامت والعروض الخاصّة بمسرح الطفل.. والعروض المعتمدة على التعبير الحركي فقط ويجب ألا يقل عدد المُمثلين في العرض المقدّم عن ستة ممثلين. ويشترط المركز على النادي أو المركز المشارك عدم وضع عراقيل فيما يخصّ الأمور الماليّة.. وأن يتم صرف الدعم المالي كاملاً على العمل المشارك بالمهرجان، كذلك على المركز أو النادي المشاركة بالمهرجان أن يقدم كشفًا تفصيليًا معتمدًا للمركز الشبابي للفنون المسرحية بالمبالغ التي تمّ صرفها بعد الانتهاء من المهرجان.

 

كتب – أشرف مصطفى:

http://www.raya.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.