مسرح “الطفل الأردني” يطلق فعالياته ويكرم الفنان ماهر خماش

 

 

 

انطلقت مساء أول من أمس فعاليات مهرجان “مسرح الطفل الأردني” بدورته الحادية عشرة على خشبة مسرح هاني صنوبر (الرئيسي) في المركز الثقافي الملكي.
المهرجان رعته وزيرة الثقافة الدكتور لانا مامكغ وبحضور أمين عام الوزارة مأمون التلهوني ونقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد ومدير المهرجان محمد الضمور.
وأشادت الوزيرة في كلمة الافتتاح بدور الوزارة التي حملت على عاتقها إرساء المعنى الحقيقي للثقافة والتوعية لدى جيل الأطفال وشباب المستقبل لتقديم منظومة تعليمية توعوية سليمة.
وأضافت مامكغ أن الدراما والفن والمسرح هو المكان الملائم لتنفيس الانفعالات بشكل ايجابي فعّال، كما يسهم في إرساء التعلّم الايجابي والتعبير السليم، إضافة إلى خلق تواصل بين جيل الكتاب والمخضرمين بالمسرح وجيل الأطفال المبدع المقبل على التميّز من خلال موهبته.
وأكدت مامكغ أن الوزارة اعتمدت برنامج مهرجان مسرح الطفل ليجوب محافظات المملكة بكافة فعالياته المتنوعة، مؤكدة أن العافية التي تتمتع بها العاصمة “عمان” تدفع الوزارة للتعامل بالمثل مع جميع محافظات المملكة، مبينة أن الوزارة تولي اهتمام كبير بمحافظات المملكة بكافة الفعاليات الفنية والثقافية.
أما نقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد فأشار في كلمته إلى أن الطفل هو مستقبل الوطن وأن الفنان الملتزم بقضاياه ووطنه يحمل على عاتقه صياغة للمسقبل ويدفع لتقديم تلك القيم والتوعية إلى الأطفال عبر العمل المسرحي والفني لتشكل حصن للأمة وحماية الأطفال من السقوط في الهاوية السوداء.
وبين الأسعد أن المسرح يشكل كتيبة أمن ثقافية حصينة للوطن والأمة من خلال التوعية، مشيرا إلى أهمية التركيز على محافظات المملكة في فعاليات المهرجانات الحالية والمقبلة، معتبرا إياها الأقل حظا.
في حين قال مدير المهرجان محمد الضمور ومدير مديرية المسرح والفنون في وزارة الثقافة إن جوائز المهرجان تتضمن خمس عشرة فئة هي؛ أفضل إخراج، وتأليف مسرحي، وممثل كبير دور أول، وممثلة كبيرة دور أول، وممثل كبير دور ثان، وممثلة كبيرة دور ثان، وممثل طفل دور أول، وممثلة طفلة دور أول، وممثل طفل دور ثان، وممثلة طفلة دور ثان، وتأليف موسيقي، وديكور، وأزياء، ومكياج، وإضاءة.
وأضاف الضمور أنه تم في هذه الدورة إضافة جائزة المؤثرات البصرية، وجائزة الممثل للدور الثاني وجائزة الممثلة للدور الثاني، حيث تبنت الجوائز المالية مؤسسة عصام الحجاوي، وأيضا تبنى المسرح الحر جائزتين ماليتين هما؛ جائزة الممثل لدور طفل أول، وجائزة الممثلة لدور طفلة أولى، وتبنت مؤسسة عبد الحميد شومان جائزة مالية للإخراج والنص.
وأكد الضمور أن جديد هذا العام جائزة أفضل عمل متكامل، إذْ كانت في العام 2013 معنوية، أما في هذا العام فهي مالية.
وأعلن الضمور خلال الافتتاح عن تقديم هدايا للأطفال عبر السحب على بطاقات الدخول المجانية، والتي تم السحب عليها قبل العرض المسرحي الأول، قدمتها مؤسسات خيرية.
فيما كرّمت مامكغ في ختام حفل الافتتاح شخصية المهرجان للعام الحالي الفنان ماهر خماش الذي يعد ممن أرسوا قاعدة المسرح المدرسي في الأردن، وله مساهمات عديدة في المسرح والتفزيون.
ويشار الى أن خماش خريج أكاديمية الفنون من المعهد العالي في مصر وعضو نقابة الفنانين الأردنيين ومؤسس في المسرح الحرّ ورئيس أسبق لها.
ثم عرضت مسرحية “كوكب الحياة” من إخراج وصفي الطويل وتأليف أحمد أبو سليم، تناولت أهمية العناية بالبيئة، تخللها عرض “الداتا شو” ومشاهد كوميدية للتعبير عن الضرر الذي يتلقاه الطفل والإنسان على كوكب الأرض وكيفية مواجهة التلوث.
وتتنافس على جوائز المهرجان كل من المسرحيات؛ “شروق الأمل” من تأليف أمل مشايخ وإخراج سمير خوالدة، و”كوكب الحياة” من تأليف أحمد أبو سويلم وإخراج وصفي الطويل، و”الساحرة صانعة الأقنعة” من تأليف وإخراج فاديا أبو غوش، و”الفتى والصورة” من تأليف عمار سيف عبد القادر وإخراج محمد الطاهات، و”سلطانة في كوكب الأحلام” من تأليف وإخراج خالد المسلماني.
وتستمر عروض مهرجان الدورة الحادية لمسرح الطفل الأردني التي تنظمها مديرية المسرح والفنون على مسرحي؛ هاني صنوبر ومحمود أبو غريب في المركز، حتى التاسع من الشهر الحالي.

 

سوسن مكحل

http://www.alghad.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.