أخبار عاجلة

عرض «خلخال» الليلة في مهرجان المسرح الخليجي

 

يشهد مسرح قصر الثقافة في التاسعة من مساء اليوم العرض المسرحي القطري «خلخال»، والذي تقدمه فرقة قطر المسرحية ضمن منافسات مسابقة مهرجان المسرح الخليجي في دورته الثالثة عشرة المقامة حاليا في الشارقة.

وأنهت الفرقة استعدادتها لعرض الليلة الذي سيحضره عدد كبير من المسؤولين عن الفن والثقافة في الخليج يتقدمهم فالح العجلان الهاجري مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والفنون والتراث والسيد موسى زينل رئيس الوفد القطري والسيد سالم الماجد نائب رئيس الوفد.
يشار أن المسرحية من تأليف الراحل الكاتب الاماراتي سالم الحتاوي وتمثيل وإخراج فيصل حسن رشيد وتشاركه في بطولة العمل الفنانة الشابة غادة الزدجالي ويشارك في العمل نخبة من الشباب الاستعراضيين وهم عبد العزيز اليهري وسالم العلوي ومنصور السلامي والمخرج المساعد خالد خميس وأحمد عقلان والإضاءة لعمر العتروس وإدارة الإنتاج لصلاح درويش وعلي محمد الحمادي والمشرف الإداري علي يوسف الحمادي والإشراف العام للسيد حمد عبد الله عبد الرضا.
وأشاد السيد فالح العجلان الهاجري مدير إدارة الثقافة بجميع العاملين في العرض القطري خلخال وحثهم على المزيد من الجهد من أجل التمثيل المشرف لدولة قطر في هذا المهرجان الخليجي، مؤكدا تواصل دعم الوزارة لكافة المسرحيين من أجل تطوير وازدهار الحركة المسرحية القطرية، متمنيا أن يجد العرض القطري إشادة من قبل الجمهور والنقاد المسرحيين معربا عن أمله في المحافظة على هذا المهرجان الذي يهدف إلي مد جسور التعاون الثقافي بين دول الخليج للتأكيد على الهوية الثقافية وترسيخها بين أبناء دول المجلس.
ونظمت إدارة مهرجان المسرح الخليجي ندوة تعريفية لأسرة مسرحية خلخال، أدارها الفنان غنام غنام بحضور السيد سالم الماجد نائب رئيس الوفد القطري والسيد حمد عبد الله عبد الرضا رئيس فرقة قطر والسيد علي يوسف الحمادي نائب رئيس فرقة قطر ومخرج وبطل العمل الفنان فيصل حسن رشيد والفنان فالح فايز وإبراهيم محمد والدكتور إبراهيم غلوم رئيس اللجنة الدائمة وعدد كبير من المسرحيين.
وأشاد الفنان غنان غنام بفرقة قطر المسرحية وبجهودها وإنجازاتها في مجال العمل المسرحي، مثنيا على جهود العاملين في الفرقة من الرعيل الأول إلى شبابها الواعد، معربا عن اعتزازه بعضويته في فرقة قطر المسرحية واسهاماته من خلال تجربته الأولى مع الفرقة عام 2006 من خلال مسرحية السياب يعيش مرتين
وأكد المخرج الشاب فيصل حسن رشيد، أن تجربته في «خلخال»، جاءت برؤية شبابية خالصة منوها بأنه قرا النص بنظرة مختلفة وبرؤية قدم من خلالها مسرحا حديثا بعيدا عن المسرح الخليجي التقليدي بهدف كسر الثبات. وقال: «حاولت الخروج من هذا الثبات لأقدم مسرح عبث»، ليشيد في الأخير، بجهود أسرة العمل، متمنيا أن يقدم لجمهور الخليج عرضا يليق بسمعة المسرح القطري.
وأكد حمد عبد الله عبدالرضا، رئيس فرقة قطر المسرحية، على مواصلة دعم الفرقة للشباب المتمثلة في المخرج فيصل رشيد وجميع الشباب المسرحيين لتقديم إبداعاتهم داخل قطر وخارجها من خلال مشاركتهم في المحافل الثقافية المحلية والخليجية والعربية.
وأبرز حمد عبدالرضا، أن شباب قطر أثبتوا وجودهم في السنوات الأخيرة في المشاركات الخارجية.
وتقدم رئيس فرقة قطر المسرحية بشكره للمسؤولين في وزارة الثقافة والفنون والتراث على الدعم المتواصل للفرقة والحركة المسرحية في قطر. وأكد الناقد المسرحي الدكتور حسن رشيد، أن الجيل الجديد من المسرحيين المتمثل في فهد الباكر وأحمد مفتاح وفيصل رشيد، هو من يحمل الحراك الثقافي في قطر منوها بأن الشباب الآن هم من يحصدون الجوائز في معظم المحافل الثقافية وهو ما دفع المبدعين في مجال المسرح في قطر إلى العودة من جديد من خلال نصوص متميزة.
وطالب الناقد حسن رشيد بضرورة وجود مواسم ثابتة للمسرح حتى يتسنى للمبدع أن يقدم ابداعاته بشكل جيد مؤكدا بان الفراغ خلق فجوة حقيقية في المسرح.
وأشاد سالم ماجد نائب رئيس الوفد القطري بجهود جميع المشاركين في العرض مؤكدا بان فيصل رشيد نجح في حل اشكالية المخرج الممثل واستطاع من خلال فريق عمله من الفنيين أن يقدم عملا متميزا.

 

http://www.alarab.qa/


عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *