أخبار عاجلة

“دراسات مسرحية” .. إشكاليات في المسرح العربي

 

يضم كتاب “دراسات مسرحية” للكاتب محمد بري العواني مجموعة من الدراسات التي تشكل قضايا مسرحية إشكالية لاتزال قائمة .

ويرى الكاتب في مقدمة الكتاب أن المسرح العربي بات مرهوناً للمسرح التجاري الخاص الذي كرس جهوده لجذب الجمهور بكل فئاته وغدا الترفيه التهريجي شكلاً مخادعاً لكونه يوهم بطرح قضية اجتماعية أو أخلاقية، لكن الأمر ليس أكثر من دسّ السم في الدسم.

يقيم العواني موازنة بين الشاعرين المسرحيين عبد الرحمن الشرقاوي وصلاح عبد الصبور من خلال المقارنة بين نصين مسرحيين شعريين هما: “الحسين ثائراً ” للشرقاوي و”مأساة الحلاج” لعبد الصبور كأنموذج على ما بينهما من مسافة زمنية وتطور مسرحي عربي عام.

يقع الكتاب في مئتي صفحة يقدم الكاتب في بابه الأول دراسة عن المسرح الملحمي الذي أنجزه المسرحي الألماني “برتولد بريخت” ليعرج على نظرية المسرح بين بريخت وأرسطو00ومن ثم الأصول الفلسفية لنظرية تقنية التغريب في المسرح الملحمي والمسرح التعليمي الملحمي كضرورة.

وفي الفصل الثاني من الباب الأول من هذا الكتاب يتطرق إلى عولمة الدراما وتغريب الإنسان من خلال إصرار سياسة العولمة على نهاية التاريخ كتنوع ثقافي قومي مختلف لمصلحة نوع واحد هو أمريكي بالتحديد.

بينما خصص الباب الثاني للحديث عن لغة الشعر في المسرح من زاوية نقدية وفاعلية اللغة في المسرح الشعري.

أما الباب الثالث فقد تناول الدراسات التطبيقية في المسرح الشعري أولاً، وفي المشهد الافتتاحي لمسرح وليد فاضل، ثانياً من خلال توصيف الشخصية الذهنية التدريجية وعالم المسرحية الدرامي وسمات المشهد الافتتاحي، وافتتاحيات وليد فاضل المسرحية إضافة إلى المشهد الافتتاحي في التراجيديات والحديث عن نماذج من بعض المشاهد الافتتاحية ونماذج أخرى من المسرحيات الذهنية التدريجية كمسرحية العشاء المقدس ومسرحية حلم في محطة قطار.

ويأمل العواني من هذه الدراسات أن تعيد الجدل في كل شيء له علاقة بالمسرح والمجتمع في الحاضر والمستقبل بالشكل وبالمضمون.

 

http://tishreenonline.sy/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *