إعلان الفائزين في الدورة الرابعة لجائزة الطيب صالح

 

تم الاعلان في العاصمة السودانية أول من أمس عن الفائزين بجائزة الطيب صالح العالمية للابداع الكتابي، وبحضور واسع من الرسميين ورجال السلك الدبلوماسي المعتمدين بالخرطوم ولفيف من أهل الابداع في الوطن العربي اختتمت فعاليات الجائزة في دورتها الرابعة التي جاءت تحت شعار (لا.. لست أنا الحجر يلقى في الماء، لكنني البذرة تبذر في الحقل) .

وهي عبارة اقتبست من رواية (موسم الهجرة للشمال)، وكرم الفائزين ممثل الرئيس السوداني وزير الثقافة الطيب حسن بدوي والرئيس التنفيذي لشركة زين السودان الفريق طيار الفاتح عروة الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة.

الفائزون

فقد فاز بالمركز الاول في مجال النص المسرحي زكريا ابو ماريا من المغرب بـ(موسم العودة الى الشمال )، وجاء في المركز الثاني صبحي احمد حسن فحماوي من الاردن بنصه المسرحي (حاتم الطائي المومياء).

وفاز بالمركز الثالث حسام رشاد محمد من سوريا بـنص (انفصام)، وفي مجال الرواية أحرزت المركز الاول السورية توفيقة علي محمد خضور من خلال روايتها (سأعيد انجاب القمر)، ونال المركز الثاني السوداني علي احمد الرفاعي بروايته (شبابيك الوجه الاخر)، فيما أحرز المركز الثالث في مجال الرواية احمد طيباوي من الجزائر.

اما في مجال القصة القصيرة فاز بالمركز الاول أشرف حسن عبدالرحمن من مصر من خلال عمله (الحياة السرية لعبده الحلاق)، وأحرز ابراهيم عبدالفتاح ابراهيم المركز الثاني بعمله (مطر صيفي)، فيما نال المركز الثالث امير صالح جبريل من السودان بعمله (احتضار ملك عظيم)، وتبلغ قيمة الجائزة الاولى في كل مجال 10 آلاف دولار، والثانية 7 آلاف دولار والثالثة 5 آلاف دولار مقدمة من شركة زين للاتصالات.

وقال الامين العام لمجلس أمناء الجائزة مجذوب عيدروس الاعمال المشاركة في هذه الدورة بلغت 587 عملا متنافسا، مثلت منها 91 نصا مسرحيا و178 عملا روائيا، إضافة الى 317 قصة قصيرة وأتت المشاركات من الدول العربية والافريقية وكافة قارات العالم، وتبوأ السودان للمرة الاولى المرتبة الاولى من حيث عدد المشاركات جاءت بعده مصر والاردن وسوريا واليمن.

مشيرا الى اتساع المشاركات ليشمل دولة الامارات العربية المتحدة وقطر والكويت وليبيا، كما شاركت دولة جنوب السودان للمرة الثانية على التوالي من خلال القاصة إستيلا قاتيانو، كما شارك من دولة اريتريا الروائي حجي جابر.

رعاية

وأكد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لزين بالسودان التي ترعى الجائزة خلال كلمته في احتفال اعلان الفائزين الحرص على استمرارية الجائزة التي قال بان الهدف الرئيسي منها ازدهار الحركة الادبية في الوطن العربي ودعما للأدب والفنون وتكريماً لكبار المبدعين وتشجيعاً للكتاب الشباب.

وتحدث ممثلا للجنة التحكيم البروفيسور سعيد يقطين من المغرب، مشيرا الى ان امانة الجائزة بذلت كل طاقتها من اجل تيسير العمل الذي اكد بانه تم من غير وصاية او تدخل من الامانة، لافتا الى ان العدد الهائل من المشاركات يشير الى ان الجائزة تسلك طريقها بثبات.

 

تكريم

كرم مجلس أمناء الجائزة الكاتب المسرحي والدرامي السوداني الكبير حمدنا الله عبدالقادر ضيف شرف الدورة الرابعة للجائزة، وهو احد ابرز المساهمين في اثراء المسرح السوداني بالاعمال المسرحية التي خلدها المسرح وحفظها الجمهور بجانب اعماله الدرامية التي قدمتها الاذاعة السودانية.

 

http://libyann.net/

 

 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.