أخبار عاجلة

‘بورقيبة السجن الأخير’ عرض مسرحي للقاء مع الذاكرة

 

“في المسرح ألوان ومن ألوانه دعوة الجمهور إلى لقاء مع الذاكرة، وربما كانت الذاكرة من أهم معاركنا في هذا الزمن. فكم من مرة تسأل فيها شبابنا عن تلك الصفحة أو المرحلة من تاريخنا فيجيبونك حيرة وتساءلا.طبعا الحياة كلها ليست ماضيا وتاريخا، لكن غياب الماضي والتاريخ هو غياب للحاضر والمستقبل”.

هذه العبارات فتح المخرج المسرحي التونسي رجاء فرحات قلبه لـ”المغربية” ليسافر بنا إلى أهم المحطات، التي عاشها بورقيبة، حيث كشف المخرج النقاب عن مسرحيته “بورقيبة، السجن الأخير”، وكأننا أمام درس في تاريخ تونس.

تمكن المخرج في عمله الإبداعي أن يعيد تاريخ تونس حتى يجعل شباب اليوم يقف على هذه الفترة الزمنية التي عاشها بورقيبة، بانتصاراتها وتقلباتها وإخفاقاتها.

عبر رجاء فرحات في الحوار عن حبه الشديد لبلده، وعن عشقه الكبير للراحل بورقيبة، إذ يسترسل الأحداث وكأنه عاشها في الأمس القريب، في قالب فني، يجعل الجمهور وكأنه أمام فيلم وثائقي.

“بورقيبة السجن الأخير”، عرضت يوم 13 فبراير الجاري بمسرح محمد السادس بالدارالبيضاء، وستعرض بسينما الريف بطنجة يوم 21 فبراير ويوم 22 من الشهر الجاري بالمكتبة الوطنية بالرباط.

من خلال المسرحية يسافر رجاء فرحات بالجمهور إلى زمن الاستعمار الفرنسي المرير ولحظات الكفاح من أجل الحرية، فالعمل يرصد الإخفاقات والانتصارات والصمود العربي، يقول مخرج المسرحية “ترك بورقيبة الحكم بعد 30 سنة دون أن يملك شقة واحدة ولا أرضا ولا زيتونة كان معدما فقيرا، لكنه مناضلا شجاعا، كانت له موهبة في رواية الأحداث وكان رجل صحافة واجتماعات وحوارات.

كان بحق يمثل الزعيم الجريء الذي لا يخاف لا سجنا ولا موتا، أحبه الشعب التونسي، وما زال يقف كل 6 أبريل من كل سنة ليترحم على بورقيبة في ذكرى وفاته”.

ماذا يمكنكم أن تقولوا عن مسرحية “بورقيبة السجن الأخير” التي تعرض حاليا بعدة مدن مغربية؟

مسرحية “بورقيبة السجن الأخير” نقدمها منذ سنة 2012 في قسميها الأول والثاني لجمهور متزايد لا في تونس بل في أوروبا. فيكتشف الناس أن تاريخ تونس والمغرب الكبير والعالم العربي في القرن العشرين مثل الرواية أو الفيلم الزاخر بالحكايات والأحداث والأفكار التي صنعت مجتمعاتنا اليوم.

فمن يتذكر اليوم أنه في سنوات الجبروت الاستعماري الفرنسي عندما تمد الإدارة الاستعمارية يدها إلى أهم الوجوه السياسية الدينية والاجتماعية في بلادنا وتزج بهم في السجون والمنافي تجد الأمل في التحرير.

المهم في المسرحية هو درس في الوحدة، وحدة المصير في حلم التحرير وإعادة الروح إلى الحضارة العربية والإسلامية، التي طمست معالمها وضاعت شعوبها في متاهات التخلف والجهل وكيف صمد هؤلاء الزعماء وأنصارهم من مراكش وفاس، والجزائر والتونس، وطرابلس حتى دقت ساعة النصر مع عودة بورقيبة مظفرا إلى دياره وعودة جلالة الملك محمد الخامس وابنه مولاي الحسن من المنفى.

بورقيبة كان شغوفا في رواية الأحداث وكان رجل صحافة واجتماعات، كان بحق الزعيم الجريء الذي لا يخاف لا سجنا ولا موتا في المعتقلات حتى أنك تكاد تشاهد فيلما وثائقيا حول القرن 20. فهو يروي كيف قامت هذه الدول الفقيرة الزراعية الزراعية البسيطة بشن معركة لكرامة الإنسان.

كيف تدور الأحداث في المسرحية؟

بورقيبة يتجول طيلة المسرحية مع طبيبته التي تؤدي دورها الدكتورة الجامعية والمسرحية أمل الفرجي، وفي يده كتاب من أنفس الكتب وهو “مقدمة التاريخ” لابن خلدون.

ما هي البلدان التي عرضتم بها المسرحية؟

بعد تونس، زرنا باريس وفرنسا وسنعود قريبا إلى باريس يوم 23 مارس المقبل، كما أننا سنزور بعد جولتنا في المغرب الجالية المغربية بموريال، وفيلادلفيا، ونيويورك، وواشنطن.

في أية خانة يمكن تصنيف المسرحية؟

هي مسرحية أقارنها مع مسرحية “الملك لير” لشكسبير التي تروي قصة ملك عجوز سجين ذاكرته. في المسرحية يتهكم بورقيبة من الشيخوخة، التي أنهكت قواه من خلال الذاكرة الحادة والملكة الحادة في الحديث والرواية وبمشاهد حية عن أهم زعماء القرن 20. هو الذي التقى كل الناس، وقادة العالم.

يذكر أنه كان القائد العربي الأول الذي زار كينيدي الذي وصفه بجورج واشنطن العالم العربي، لأنه كان رجل الحرية. في منستير المدينة حيث ولد ومات، يقول لزواره القلائل “لا تنسوا أني شاهد على تحول الزمان”.

هل تعتقد أن المسرح مازال يحتفظ بجمهوره؟

المسرح هو من أهم التعابير الإبداعية مهما تعددت القنوات الفضائية والمسلسلات والبرامج الحوارية وكل ألوان المنوعات. يبقى المسرح منبرا للتعبير الجوهري في عالمنا العربي. هذه المسرحية قدمناها قرابة مائة مرة وما تزال تستقطب جمهورها في كل عرض مثل غيرها من المسرحيات المهمة في تونس والمغرب.

المسرح مازال له باع، أعلنوا عن موت المسرح لما ولدت السينما، وأعلنوا موت السينما عندما ولدت التلفزة ولم يمت أي منها. الفنون سبعة لا تختفي أبدا لأنها ترصد مختلف جوانب الإبداع البشري.

 

 

خديجة معقول | المغربية

http://www.almaghribia.ma/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.