أخبار عاجلة

الساخر موليير.. ابن منجد لويس الثالث عشر

جون باتيست بوكلا، الملقب بموليير، هو مؤلف كوميدي مسرحي وشاعر فرنسي.

ولد عام 1622، كان أبوه يعمل مُنَجِدا للملك لويس الثالث عشر، امتهن “موليير” حرفة أبيه في بداية أمره، ثم أدخله أبوه ليتعلم ويتتلمذ على يد رهبان الطائفة اليسوعية في كلية كليرمون (Clermont)، وكانت هذه مرحلة مهمة في تكوين شخصيته، فقد تلقى فيها مبادئ العلوم الأساسية والفلسفة، كما تعلم اللغة اللاتينية فقرأ عن طريقها الأعمال المسرحية التي تم نشرها في وقته، تابع بعدها دراسات في الحقوق قبل أن يقرر التفرغ للمسرح.

موليير صاحب المسرحيات الساخرة..

قام بالتعاون مع عائلة “بيجار” (Béjart)، وهي من العائلات العريقة في فن التمثيل، بتأسيس فرقة “المسرح المتألق” (l’Illustre Théâtre (1643، واتخذ في هذه الفترة لقب “موليير” الذي لاصقه طيلة حياته، غير أنه ونظرًا لكثرة المنافسين ونقص الخبرة فضل وفرقته الانسحاب من الساحة ولو مؤقتًا.

قام وعلى مدى الخمسة عشر عامًا التالية (1643-1658) بقيادة فرقة جديدة من الممثلين المتجولين، أدت هذه الفرقة أولى أعماله الكوميدية، لاقت عروضها نجاحًا جماهيريًا، فبدأ نجم موليير في الصعود، احتك أثناء هذه المرحلة بأناس من مختلف الطبقات، وقد ساعده ذلك عندما عبر عن خلاصة استقرائه لشخصيات البشر من خلال مسرحياته الساخرة.

موليير والاقتباس من المسرح الهزلي الإيطالي..

اقتبس “موليير” معظم أعماله الأولى المغفل (l’Étourdi ،(1655؛ ظعينة المحبة (le Dépit amoureux، (1656- من المسرح الهزلي الإيطالي، والذي كان رائجًا آنذاك، كانت مواضيعه تتعرض بروح ساخرة إلى الحياة اليومية للناس، بعد مرحلة التنقل والتِرحال الدائم في مدن الجنوب الفرنسي (ليون، رُوان)، قرر موليير الاستقرار سنة 1659م، في باريس، بعد أن أصبح يتمتع برعاية خاصة من الملك لويس الرابع عشر، قام بتقديم عدة عروض مسرحية نثرية وشعرية للبلاط الملكي ولجمهور المشاهدين الباريسيين.

كتب أعمالاً خاصة ومتنوعة في كل أصناف الكوميديا التي كانت معروفة في عصره، كوميديا الباليه، الكوميديا الرَعَوِية (تصور حياة الرعاة في الريف)، الكوميديا البطولية وغيرها.

تزوج سنة 1662 من شقيقة مادلين بيجار، إحدى رفيقاته السابقات في الفرقة، ثم تواصلت مسيرته وقدم آخر أعماله “المريض الوهمي” عام 1673، ليفارق الحياة ساعات فقط بعد تقديم العرض الرابع لهذه المسرحية.

موليير ومهاجمة الرذيلة..

كان “موليير” ممثلاً ومديرًا للفرقة في نفس الوقت، ساهم بقدر كبير في وضع أصول الإخراج المسرحي، من خلال إدارته وتوجيهاته الدقيقة لأداء الممثلين على خشبة المسرح.. أما عنه كمؤلف فقد قام ـ لأجل خدمة أعماله الكوميدية وتوصيل أفكاره إلى جمهور المشاهدين ـ بتوظيف كل أنواع ودرجات الفكاهة، من المقالب السخيفة وحتى المعالجة النفسية الأكثر تعقيدًا.

هاجم في أعماله المشهورة الرذيلة المتفشية في أوساط المجتمع، وكان يقوم بخلق شخصية محورِية تتوفر فيها هذه الصِفات، وتدور حولها أحداث القصة.

من أهم أعماله الكوميدية..

المتأنِقات السخيقات، مدرسة الأزواج، مدرسة النساء، دون خوان، الطبيب رغمًا عنه، البخيل، طرطوف، البورجوازي النبيل، كونتيسة إيسكاربانياس، النسوة الحاذقات، المريض الوهمي.

 

إيهاب طاهر

http://www.albawabhnews.com/

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة