أخبار عاجلة

«ماكبث» و«العرض».. طرح للأوضاع السياسية في الدورة 39 لمهرجان «مسرح الأقاليم»

قدمت فرقة الفيوم القومية، مساء الإثنين، على مسرح البالون، ضمن فعاليات ثالث أيام المهرجان الختامي لفرق مسرح الأقاليم في دورته 39 التي تقيمها الهيئة العامة لقصور الثقافة، وتنظمه الإدارة العامة للمسرح، العرض المسرحي «ماكبث» للأديب الإنجليزي الأبرز ويليام شكسبير.

 

 

وتم تقديم العرض، الذي أخرجه رضا غالب، برؤية إخراجية جديدة تجعل من شخصية ماكبث وصراعه على الحكم رمز له دلالة في الواقع المصري في هذا الوقت الراهن, حيث طُرحت إشكالية تطبيق «الشرعية» التي تؤدي إلى سلسلة من الدماء لا تنتهي.

كما تناول العرض قضية أخرى وهي «إشكالية توريث الحكم» الذي أدى بدوره إلى اشتعال الصراع حول مدى أحقية الحكم، حيث طرح العرض ما حدث في مصر من صراع حول السلطة, منذ عهد مبارك وإشكالية التوريث وإشكالية الشرعية في عهد مرسي.

يذكر أن النص الأصلي للمسرحية يطرح فلسفة الصراع العميق في النفس البشرية حول الخير والشر, وكيف أن الطمع هو الخطأ الدرامي الذي يشكل قدر الإنسان وصراعه الذي حتمًا ما ينتهى بالموت أو بالجنون.

في ذات السياق، قدمت فرقة بيت ثقافة بور فؤاد المسرحية، العرض المسرحي «العرض»، والمأخوذ عن نص «السيدة لا تصلح إلا للرمي» تأليف داريو فو, الذي يعتمد في نصوصه المسرحية على السخرية السياسية في توصيل فكرته.

واستخدم «فو» في نص «السيدة لا تصلح إلا للرمي» هذه السخرية في انتقاد المراحل الفاصلة في التاريخ الأمريكي, وقد قام أحمد نجم بتمصير النص ليتلائم مع البيئة المصرية ومشكلاتها فجاء العرض سياسي ساخر ينتقد واقع الحياة بمصر الآن.

وصور «العرض» الواقع على أنه سيرك تكون الغلبة فيه لمروضي الأسود وليس للمهرجين مثلما تكون في الحياة، ويحذر العرض المسرحي المواطن من الإغراءات التي يقدمها الاستبداد لإعادة إنتاج الظلم مرة أخرى بطرق متعددة ومكونة وملتوية.

سحر المليجي

http://www.almasryalyoum.com/

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.