الهيئة العربية تتبني مبادرة لجمع شمل المسرحيين العرب في المهجر

عقدت مجموعة من المسرحيين العرب في المهجر، الملتقى التأسيسي لتداول الأفكار و المقترحات لتوطيد الصلات بين الحراك المسرحي العربي في الخارج، أفراداً و مؤسسات ، في كافة أنحاء العالم ، و لكافة الشرائح و التخصصات و الأعمار مع الحركة المسرحية في الوطن العربي،علي هامش فعاليات الدورة السادسة للمهرجان العربي للمسرح ،التي عقدت بالشارقة مؤخرا.

و قد حضر هذا الملتقى الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله ،و عضو مجلس الأمناء للهيئة العربية للمسرح د. فاضل الجاف ،و مستشار الهيئة العربية للمسرح د. يوسف عايدابي ، مسئول النشر و الإعلام في الهيئة غنام غنام،كريم رشيد ،مسرح بلا حدود – مالمو السويد/ منسق الملتقى ، حازم كمال الدين ، زهرة الصبار- بلجيكا ، عبد الجبار خمران، بذور الشمس- فرنسا ، ندى حمصي ، Mt space ، فضاء الثقافات المتعددة- كندا.

وقال غنان غنام – مسئول النشر والإعلام بالهيئة العربية للمسرح ،أن هذا الملتقى يأتي إنفاذاً لمشروع “المسرحيون المغتربون ” الذي تم إطلاقه في مارس 2013، و تم العمل على جمع الاستمارات الخاصة بالمسرحيين العرب حول العالم “خارج الوطن العربي” و ذلك لوضع التصورات و الخطوط الإستراتيجية للعمل في عامي 2014 و 2015 ، و قد ناقش المجتمعون وسائل و آليات الإحصاء و التوثيق ، لتدوين الحراك المسرحي، و إنشاء خزانة معلومات خاصة به كمؤسسات و أفراد، و كان قد تمت الاستجابة من قبل 93 من الفنانين و المؤسسات لهذا المشروع.

بجانب اقتراح الوسائل و الآليات لتوثيق الصلات بين المسرحيين خارج الوطن العربي بالحركة المسرحية العربية على كافة المستويات ،وبحث شؤون الإنتاج و الترويج بصيغها المتنوعة.

وقد خلص المجتمعون إلى ضرورة تغيير المسمى العام للملتقى ، ضماناً لشمولية المعنى، بحيث يتم تجاوز المسمى الأول “ملتقى المسرحيين المغتربون” ليصبح ” المسرحيون العرب في المهجر “، و عليه يتم تعديل الشعار الخاص حسب المسمى الجديد.

“المسرحيون العرب في المهجر ” تعاونية تجمع المسارح والمسرحيين العرب الذين يعملون خارج الوطن العربي، و يأتي استجابة لمقترحات تقدم بها مسرحيون يعملون في أوروبا ، بهدف الشراكة الإبداعية و توطيد الأواصر مع المشهد المسرحي العربي و “الهيئةالعربية للمسر ح” راعية و داعمة لتوجهات و اهتمامات”المسرحيون العرب في المهجر” تحقيقاً للمبادئ التي انطلق منها المشروع.

و يتولى المجتمعون في هذا الملتقى مهمة إدارة المرحلة التأسيسية، و مدتها عام واحد، و يتابع منسق الملتقى مهماته خلال هذه الفترة ،ويكون مهرجان المسرح العربي في دورته السابعة، موعداً لانعقاد الملتقى الأول ، و الذي يتولى تقييم ما تم إنجازه و وضع الخطط الجديدة اللازمة.

ويدعو”المسرحيون العرب في المهجر ” كافة المسرحيين و المؤسسات المسرحية التي يقوم عليها المسرحيون العرب في المهجر إلى التواصل مع منسق الملتقى، من أجل تسهيل مهام المشاركة و المساهمة في المحافل المسرحية العربية.

ويسعى”المسرحيون العرب في المهجر”إلى تعميم الاستفادة من الخبرات المهاجرة من خلال إشراكها في فعاليات وأنشطة المهرجانات المسرحية العربية.

ويناشد” المسرحيون العرب في المهجر” كافة المحافل المسرحية العربية ،النظر بعين الاعتبار للجهود المسرحية التي ينجزها المسرحيون في المهجر لتأخذ مكانها في خارطة المسرح العربي، كمايسعى “المسرحيون العرب في المهجر”إلى فتح أبواب المشاركة أمام المسرحيين من الوطن العربي في الأنشطة الدولية.

ويدعو “المسرحيون العرب في المهجر” كافة الباحثين و المترجمين للإسهام في الترجمة و النشر من و إلى اللغة العربية في مختلف حقول المعارف المسرحية، حيث أبدت الهيئة العربية للمسرح استعدادها لإصدار هذه الإسهامات ضمن منشوراتها المختلفة.

ويعمل”المسرحيون العرب في المهجر” مع ” تعاونية المواقع الإلكترونية المسرحية العربية ” على إنشاء موقع إلكتروني خاص ، يكون صلة الوصل و الاطلاع الدائم على الجهود المسرحية التي يقدمها”المسرحيون العرب في المهجر”.

وفي إطار رعاية الهيئة العربية للمسرح لمساعي “المسرحيون العرب في المهجر”، فإنها تستقبل من خلال منسقي الملتقى، المشاريع و مقترحات العمل الموضوعة على أجندة 2015 و ذلك لدراسة إمكانيات الدعم التشاركي لها، على أن تقدم هذه المشاريع و الطلبات بما ينسجم مع مشروع الإستراتيجية العربية للتنمية المسرحية ، و سيتم الإعلان عن المشاريع التي ستحظى بالموافقة إبان الملتقى الأول الذي سيعقد ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي يناير 2015.

 

 

http://www.misrday.com/

كتب: منة راشد


عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.