وقفة بالشموع وغناء للوطن والثورة في ذكري شهداء المسرح المصري

بهتافات لشهيد للثورة وشهداء عقود من الإهمال، افتتح أجيال من المصريين، مسرحيين واهالي مساء أمس الخميس الوقفة السنوية التي تنظمها لجنة اهالي شهداء

ومصابي حادث محرقة قصر ثقافة بني سويف في عام 2005، “لن ننساكم” وعد وشعار رفعه مصريون هالهم فجيعة محرقة المسرح التي التهمت خمسون فنانا وناقدا، وخلفت مصابين مازالوا شاهد حي على الفجيعة والاهمال.

كان من بين حضور الوقفة شباب المسرحيين واهالي الضحايا ومنهم تيسير سمك شقيقة الشهيد نزار سمك، والدة د. صالح سعد، والدة شادي الوسيمي، والد حسن عبده واخت محمد شوقي واخرين، فيما لم يستطع كثير من اهالي الشهداء في المحافظات المشاركة بسبب ظرف التشديد على الطرق بعد حادث وزير الداخلية صباح أمس. ومن ابطال مصابي ثورة يناير رانده سامي التي جسدت بحضورها الطاغي وسط مشهد الاحتفالية تواصل حلقات التضحية للوطن.

بين رموز و حراس لقضية المسرح المصري و شهداؤه مثل مها عفت ، ناصر عبد المنعم ود نهاد صليحه و شباب المسرح الذين لم يعاصر كثير منهم الحادث ، علا صوت شباب المسرح المصري ” يا شهيد نام وارتاح و احنا مكملين كفاح ” في جمع من العشرات امام البوابة الرئيسية لدار الاوبرا المصرية بادئين وقفتهم بإضاءة شموع الذكري للاحبة الراحلين ، امام بوستر كبير لصور الشهداء وقف زملاء و اصدقاء و ابناء يحيون ذكري خمسون من انبل مسرحيين مصر من شباب مسرح الاقاليم و من نقاد و فناني مسرح كبار امنوا بدور مسرح الثقافة الجماهيرية في بناء وطن و قضوا نتيجة اهماله في رعاية زهور تتطلع للمستقبل .

ضمت الاحتفالية التي دعت لها لجنة اهالي ضحايا سبتمبر و ائتلاف الثقافة المستقلة عرض فيلم وثائقي عن شهداء 5 سبتمبر للمخرجة اسماء يحي الطاهر عبد الله ، و القي الشاعر الكبير زين العابدين فؤاد اشعارا للوطن و الثورة ، و القي الفنان سامح الصريطي كلمة المسرحيين المصريين و هي بيان مطالبهم التي تمثلت في تسمية الفنانين الراحلين شهداء رسميا و اطلاق اسمائهم علي قاعات المسرح بقصور الثقافة و استكمال علاج المصابين الذين لم يستكمل علاج بعضهم بعد ،افتتاح المسارح المغلقة منذ وقوع الحادث حتي الآن بأقاليم مصر المختلفة بعد استيفاء شروط و مواصفات الحماية المدنية ، العمل علي دعم انطلاق مسرح الاقاليم و تحريره من المعوقات التي تعوق اداء دوره التنويري ،و تثبيت ميعاد افتتاح المهرجان القومي للمسرح المصري سنويا في يوم 5 سبتمبر الذي صار رسميا يوم المسرح المصري .

والقت الفنانة مها عفت كلمة لجنة اهالي الشهداء والمصابين التي اكدت فيها على استمرار ذات المطالب منذ ثمانية سنوات مادامت لم تتحقق بعد واكدت ان اهم مطلب هو استكمال علاج المصابين كما طالبت بان يتم تنفيذ إطلاق اسماء الفنانين الشهداء على القاعات بشكل علمي تحت اشراف لجنة اهالي الشهداء واعادة فتح المسارح المغلقة. وهي الطلبات التي أعلن الفنان ناصر عبد المنعم رئيس المركز القومي للمسرح والذي مثل وزارة الثقافة رسميا للمشاركة في الاحتفالية عن استجابة الوزارة لتلك المطالب والشروع فورا في تحقيقها خاصة ان ناصر عضو ايضا في لجنة اهالي ضحايا بني سويف يدرك تفاصيل معاناتهم.

وامام صور شهداء المسرح المصري وقفت ابنة احد اجملهم الراحل د صالح سعد المطربة “نغم” تغني للوطن و للحرية من تراث الشيخ امام و بلحن الفنان الشاب ايمن حلمي ختمت الاحتفالية بأغنية ” يا عزيز عيني ” فيما وقف احد حراس الوطن و الثقافة المصرية الشاعر زين العابدين فؤاد مخاطبا الشهداء قائلا: ”منذ قامت ثورة 25يناير كل عام نحتفل بذكراكم و احد من ظلموكم وراء القضبان وان شاء الله سنحتفل العام القادم بمصر حرة كما كنتم تحلمون و اضاف كان لابد ان تغني نغم الليلة للمستقبل كما عشتم “. شهداءنا فلتصبحون على وطن.

http://www.alapn.com

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.