أخبار عاجلة

المسرحي الحايك: مسرحية بطبوط استطاعت ان تحاكي عقلية الطفل

أكد الكاتب المسرحي عباس الحايك أن عرض مسرحية بطبوط استطاعت ان تحاكي عقلية الطفل وان كان موضوعها بسيطا وحكايتها تقليدية، تمكن المخرج ان يصوغ عرضا قريبا من الطفل بديكوراته واضاءاته الملونة وبالأداء العفوي لطاقم العمل، والأزياء التي تحاكي ذهنية الطفل.

و المسرحية المقدمة خلال مسابقة الطفل المسرحي في دورتها الرابعة التي تنظمها لجنة المسرح بجمعية الثقافة والفنون فرع الدمام، أمس الثلاثاء، هي من اعداد وإخراج ماهر الغانم.

وقال الحايك أنه ربما سقط العرض في بعض مواضعه في الرتابة بسبب شعرية الحوارات وثقلها احيانا على لسان الممثلين، وعاب عليه المقدمات المتكررة، لكن المجمل العرض كان جميلا ومناسبا للطفل الذي يبدو أنه استمتع وتفاعل معه ومع حكايته وممثليه.

وتحدث الفنان ابراهيم جبر عن نفس المسرحية مسرحية بطبوط، ان النص جميل، ويحمل مضامين انسانية نحو التعايش والسلام وقد برع الممثلين في تجسيد النص ويبدو ان المخرج قد بذل مجهود كبير، في النواحي الاخراجية هناك بعض الخلل في تجسيد الصورة المسرحية لكل شخصية فالمخرج ماهر الغانم يبدو انه اتبع اسهل الحلول الاخراجية.

ووصف الفنان عبدالباقي البخيت عرض مسرحية ميمون وحارس الغابات المظلمة وهي من تأليف وإخراج جهاد هلال بالعرض الممتع بالجمهور المتواجد الذي اشعل الصالة بالتصفيق والهتاف وكان دافعا لأداء اجمل للممثلين على الخشبة بيد ان هناك نقاط مهمة في المسرحية كانت رائعة من حيث الملابس والإكسسوارات والتي لم تستخدم كثيرا اثناء العرض.

واشار الى ان الممثلين كانوا اكثر من رائعين وضح اهتمام المخرج على تفاصيل كثيرة جعلت من بعض الممثلين اكثر اجادة ولو لأنهم لأول مرة يقفون على خشبة المسرح وأمام جمهور كبير.

وأوضح المسرحي جلواح الجلواح أن فكرة العرض ركزت على عدم أكل الفواكه دون غسلها وتأثيرها على الأطفال وعلينا، وأن هناك وسيلة للتغلب على الشر باتحاد الجميع.

وتابع: أشارت المسرحية إلى أهمية الورود في حياتنا وما لها من تأثير ايجابي.، وأن الحركة المسرحية كانت اقل من المستوى فعدد الممثلين الكبير لم يستغل أثناء حواراتهم التي جاءت اغلبها من وقوف وبالذات مع مجموعة ميمون، حيث كان ميمونا له نصيب الأسد من الحركة.

وأضاف اما الممثلون فهم العلامة الفارقة الرائعة في هذا العمل ورغم صغر السن إلا أن حضورهم على خشبة المسرح وعدم الارتباك كان بارزا ومميزا ومما يدل على ذلك تفاعل الأطفال معهم وبالذات مع مجموعة ميمون، ولفت الى أن ضحكات حارس الغابات كانت مبالغا فيها في بعض الأحيان.

 

http://juhaina.net

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.