أخبار عاجلة

أساتذة الدراما المصريون يكتشفون نقاط القوة والضعف عند آرثر ميللر

يعتبر آرثر ميللر واحدًا من أبرز كُتَّاب المسرح الأميركي، بل أشهر كُتَّاب المسرح العالمي في القرن العشرين. وسوف تظل الأعمال التي قدمها في العشرين عامًا الأولى من حياته الفنية، وفي مقدمتها رائعته “وفاة بائع متجول”، علامات طريق في حركة المسرحيين العالمي والأميركي يتوقف عندها المسرحيون لأجيال وأجيال قادمة، باعتبارها إنجازات فنية مبهرة تقدم دروسًا في فن الكتابة المسرحية، إضافة إلى كونها شهادة مفكر متمرد على الحلم الأميركي الذي كرس عددًا من أعماله لنقضه من داخله.

وكتاب “آرثر ميللر.. أبوالمسرح الأميركي” يقدم مجموعة من المقالات المترجمة حول مسرح ميللر، قام بترجمتها إلى العربية عدد من أساتذة الدراما بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة القاهرة. أعد الكتاب وقدم له د. عبدالعزيز حمودة.‏

في المقدمة الطويلة يتناول د. حمودة وفاة ارثر ميللر عن عمر يقترب من التسعين عاما فهو من مواليد 17 أكتوبر/تشرين الاول 1915، وبوفاته ينتهي دور عملاق المسرح العالمي الذي يعتبر من أبرز مؤسسي المسرح الاميركي المعاصر، ونعني بهم على وجه التحديد (يوجين اونيل) و(تنيسي وليامز) في تزامن لافت للنظر مع ميللر.‏ وفي حديثه عن حياة “ميللر” وأعماله يقول د. حمودة:‏ حياة ارثر ميللر لا تختلف كثيرا عن حياة غالبية كتاب المسرح الاميركيين الآخرين فهي حياة تجمع بين الدراسة الاكاديمية وبين الخبرة العلمية حيث التحق بقسم الصحافة بجامعة (متشغن) لمدة عام (1934- 1935) انتقل بعده إلى قسم الادب الانجليزي ليتخرج منه عام 1938 بعد حصوله على درجة الليسانس.‏

ويتوقف “حمودة” عند اهتمامه بالمسرح في وقت مبكر وكتابة الدراما, فتوالت مسرحياته الكبيرة التي حققت له الشهرة الواسعة والمكانة المرموقة محليا وعالميا: (كلهم أبنائي 1947) و(وفاة بائع متجول 1948) التي حصلت على خمس جوائز درامية في مقدمتها جائزة (بوليتزر) و(البوتقة) او (ساحرات سالم) 1953 والتي تعامل فيها عن طريق الرمز والاسقاط مع سنوات المكارثية التي كان كل مثقف أميركي اثناءها شيوعيا أو أحمر إلى أن يثبت العكس او يشي بزملائه, ومشهد من الجسر (1955) ثم بعد الخريف 1964 و(حدث في فيشي) (1964) والثمن 1968.‏

وقد استمر الرجل بعد ذلك يكتب بغزارة حتى أواخر التسعينيات ليقدم عدداً قليلا من المسرحيات الطويلة وعددا كبيرا من مسرحيات الفصل الواحد, إضافة للقصص القصيرة وسيناريوهات الأفلام والمقالات الثقافية والنقدية.

• مفهوم “الواقع”

ويقدم د. محمد عبد السلام، نقاط القوة ونقاط الضعف عند آرثر ميللر، فيقول: من أهم ما يميز ميللر ككاتب مسرحي هو إدراكه لضرورة تكريس المسرح للشئون العامة ويمتلك ميللر حسًّا حادًا بمشاهديه كأفراد يمكنهم من استقبال رسالته وليس كمتفرجين غير مبالين. ويرجع الفضل لميللر كمفكر في أن مفهومه للواقع ليس محددًا بقوانين عرفت في المسرح بـ “الواقعية”، وقد كان مدركًا تمامًا لتعدد معنى كلمة “واقعي”، وبينما يبدو أن ميلًا عقليًّا قد منع ميللر من البحث في مفهوم “الواقع” فلسفيًّا، فإنه لا يفترض أن الواقع الوحيد هو الواقع الإيجابي المجسد. وقد عانى ميللر من نقطتي ضعف مهلكتين، وذلك حين حاول كتابة هذا النوع من المسرح الموضوعي الذي رأى أننا نحتاج إليه. النقطة الأولى أن رؤيته للإنسان في المجتمع كانت رؤية ضيقة فلقد ضيق الخناق على نفسه، كما أشار الكثيرون بالنظرية الاجتماعية الخاصة. والنقطة المهمة الأخرى مفهومه “للواقع” الذي لابد للإنسان التعامل معه هو واقع غاية في المحدودية.

وتقول د. نجلاء الحديدي: في حديث لمجلة “نيويورك تايمز” قال ميللر إلى جوش جرينفلد: إن آرثر ميللر الذي كتب لهم “كلهم أبنائي” كان يعتقد أن “الكتابة مثل صياغة القوانين، كما لو كان العالم عليه أن يؤمر بما يجب عمله”.

ولكن مسرحية “كلهم أبنائي” تفشل في كونها تشريعًا على وجه التحديد. كما سبق أن وصفها ميللر، في الوقت الذي تنجح فيه “وفاة بائع متجول” وهي عمل أقل تشريعًا بالتأكيد: إن أوجه الشبه بين “كلهم أبنائي” و”وفاة بائع متجول” مؤكدة بما فيه الكفاية لدرجة تجعل تأويلهما غير ضروري، ولكن هناك شيء يجب أن يقال عن الاختلاف الجوهري بينهما.

• البوتقة

وعن مسرحية “البوتقة” تقول د. عزة فهمي: إن مسرحية “البوتقة” لميللر عمل يلتبس فيه الأمر، ليس لمجرد المأزق الأخلاقي الذي ينتهي بوفاة بطلها جون بروكتور، ولكن أيضًا للطريقة التي تناول فيها ميللر والنقاد على حد سواء شخصيتي “آبيجيل واليزابيث” ففي خلال الأربعين عامًا الماضية لم يتناول إلا قلة من النقاد الطريقة التي كان من شأنها تعزيز الأنماط النسائية التي تناولتها مسرحية البوتقة كالزوجة الجميلة والباردة غير المتسامحة لتأكيد فضائل عامة، فمسرحية البوتقة مسرحية أخلاقية بنيت على تساؤل حول الفضيلة والتركيز على العنصر الرجالي واستبعاد النساء.


ومسرحية “البوتقة” تمتلئ بالساحرات بدءًا من ربيكانيرس “المرأة الحكيمة” إلى المرأة السوداء تيتوبا التي أدخلت الفتيات في مراسم الرقص الجماعي وهي الاحتفالات للساحرات. وآبييجيل بالنسبة لميللر من أهم ساحرات سالم فهي تجسيد للفتنة، ومن رغبتها الجنسية بروكتور نبعث هيستيريا أعمال السحر في المسرحية بوصفه لها بأنها فتاة فائقة الجمال ذات قدرة على الخداع.

وتذكر د. خلود عزت أن ديفيد ليفن في كتابه “دفاع عن الأدب التاريخي” يحاول أن يثبت أن مسرحية “البوتقة” لآرثر ميللر تفشل في تحقيق العمق الفني بسبب عجز آرثر ميللر عن عرض حساسية الإنسان في القرن السابع عشر وبالتالي عن التعاطف معها. فالمسرحية، من وجهة نظر ليفن ليست تاريخية تمامًا، ولذا فهي ليست أدبية أو سياسية، كما يقول ليفن: إن القصد التعليمي للسيد ميللر يقوده لخطأ تاريخي وأعتقد أيضًا لخطأ فني ..”.

وبالرغم من هذا، فإن ميللر، كما يشير “كوشنج ستراويت” يحاول أن يبرهن على الحقيقة التاريخية “في المسرحية” ويشير إلى الأمثلة المطابقة المعاصرة ويضع تعريفًا لموضوعها الذي يتخطى التاريخ كعملية اجتماعية تشمل بل وتتجاوز المحاكمات في منطقة سالم، وكذلك التحقيقات المعادية للشيوعية في الخمسينيات”. علاوة على هذا فإن ميللر يعلن أن محاكمات الساحرات في سالم، هي الأمر الذي كان يعني ميللر قبل مواجهة المكارثية بفترة طويلة، فقرر كتابة المسرحيات التي تتضمن حالة الخوف المعاصرة والموجودة في البلاد.

• مشهد من الجسر

وتتناول د. أمية خليفة مسرحية “مشهد من الجسر”، فتقول: تتميز هذه المسرحية بأنها ذات مستويين تتعارض فيها العناصر النفسية والعناصر الاجتماعية في بعض الأحيان. فمن الناحية النفسية نرى تتطور محبة أديكاربون لابنة أخت بياتريس منذ أن مات أبواها وهي طفلة صغيرة إلى عاطفة مشبوبة دون أن يشعر آدي أو كاثرين بهذا التغير.

وفي إشارة إلى شكل هذا الحب غير السوي والذي يتسم بحب التملك من جهة آدي، نراه يتردد في السماح لكاثرين بارتداء أحذية ذات كعوب عالية، وإن كانت القوة الحقيقية لعاطفته لا تظهر حتى تعرب كاثرين عن رغبتها في ترك المنزل لتتزوج. وهنا نرى الغيرة التي تتملك آدي تدفعه إلى صراع مأساوي ومباشر مع صديق كاثرين أم على المستوى الاجتماعي تتناول المسرحية مجموعة من القوانين المتشددة الخاصة بالمحافظة على العهد في المجتمع العقلي الأميركي، حيث يعيش آدي والنتائج المأساوية لخرق آدي لهذه القوانين، ويعجل بحدوث الأزمة وصول رودولفو وماركو أثارت بياتريس من إيطاليا واللذين تم تهريبهما إلى الولايات المتحدة الأميركية بطريقة غير شرعية.

وأخيرًا تقول: إن نص المسرحية يشبه نوعا من مآسي الآلام اليوريبدية حيث نجد البطل يستحوذ على نوع من أنواع الجنون المدمر الذي لا يقاوم. ومغزى الخطاب الأخير هو أن هذا الهوى هو في الأساس إحساس بدائي، وهو أحد جوانب الطبيعة الإنسانية التي تنتمي إلى ماضٍ غابر، وأن الوقت قد حان لأن يمضي الإنسان قدمًا تجاه شكل من السلوك ومجتمع يتسمان بمنطقية أكبر. ولكن هذا المغزى يبدو غير واضح وفي سياق المسرحية فقط يكشف آدي عن عدد من صفات البطل المأساوي كما عرفها ميللر في مقالاته.

وختامًا، تقول: عندما بدأ ميللر إعداد مسرحياته لطبعها في مجموعة أعماله الدرامية الكاملة اختار نسخة لندن لمسرحية “مشهد من الجسر” ليدرجها. وفي مقدمته لهذه الطبعة عاد ميللر مرة أخرى للتفكير في هذه المسرحية وما تعلمه من تجربتي إخراجهما واللتان تختلفان كل الاختلاف، فقد شعر ميللر أن تصوره الأصلي لشخصية آدي كان مفرطًا في الموضوعية وفي مراجعة المسرحية وجد أنه يمكنه إلغاء المسافة بين الجمهور بالتعاطف معه أكثر، وهذا بدوره يجعل المشاهد قادرًا على أن يبكي رجلًا رغم كونه مذنبًا بارتكاب أكثر الجرائم خطورة لأن لديه قدرًا من الكرامة. (خدمة وكالة الصحافة العربية)

 

القاهرة ـ من أيمن رفعت

http://www.middle-east-online.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة