أخبار عاجلة

أي ربيع للمسرح العربي؟

 

كنت أتمنى من قبيل الأصول المهنية على المحرر الثقافي أن يشير إلى أن ورقة الفنانة زهيرة بن عمار كانت ضمن أوراق الندوة الفكرية في مهرجان المسرح العربي الدورة الخامسة التي عقدت في شهر يناير في الدوحة، و أنها نشرت في العدد 11 من مجلة المسرح العربي ..و يبدو أن هذا المحرر يتعمد ذلك لأنه سبق أن نشر ورقة د. نهاد صليحة في 4 فبراير بنفس الطريقة أللا مهنية../ غنام غنام – مسؤول النشر و الإعلام في الهيئة العربية للمسرح.

لطالما كانت الثقافة عبر تاريخ الفكر المستنير للنخب الثائرة المتعطشة للتغيير والطامحة لإرساء ثقافة بديلة ونظم جديدة وكثيراً ما كان للمثقف دوراً أساسياً في تاريخ الثورات والصراعات عبر الأزمنة المتعاقبة وقد أفرز ربيع الثورات العربية، ربيعاً ثقافياً متميزاً وتمت بفضله توزيع الأوراق من جديد في جميع المجالات الإبداعية كالموسيقا والمسرح والسينما والشعر والرسم وغيرها، وصاحب هذا الربيع حراك متميز في جميع المجالات الإبداعية بعد أ . تكسرت قيود الرقابة واستنشق المبدع عبق حرية التعبير والتفكير وتغيرت بفضله لغة الخطاب وأداة التخاطب وأصبحت الساحة المسرحية في العالم العربي شاهدة على تاريخ ستظل الأجيال القادمة تذكره وتدوّنه .

 

لأن التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الإخبار وفي باطنه نظر وتحقيق كما قال العلامة التونسي ابن خلدون، فإن الحديث عن الثورات العربية والربيع العربي يحيلنا بالأساس إلى التفكير بكل جدية وبكل تعمق في الترسبات الثقافية التي عاشها المثقفون والكبت الثقافي الذي عاناه جل المبدعين على مدى عقود من الزمان وحاولوا ترجمته في أعمال إبداعية وبطرق تعبيرية مغرقة في الرمزية والهدف منها تنوير العقول وفتح البصيرة، وكم من مبدع وجد نفسه في مواجهة مع السلطة بسبب موقف جسّده أو فكرة قالها أو جملة كتبها .

 

وإذا كان السؤال الراهن موضوع لقائنا اليوم “أي ربيع للمسرح العربي في ظل الربيع العربي؟” فإننا نعكس بدورنا صيغة طرح السؤال ونقول “أي دور للربيع العربي في صنع ربيع المسرح العربي؟” .

 

كلنا عشنا فترات نضال المسرح قبل الربيع العربي وحاول كل مبدع فينا أن يخلق لنفسه عالمه وربيعه الخاص من أجل إيجاد توازنه الطبيعي من ناحية ومن أجل حقه في التعبير عما يجيش في صدره من ناحية أخرى .

 

وكلنا ناضلنا في سبيل مطالبة الفنان بحقه في التعبير عن رأيه وفي حقه بأن يصدع بقوله “لا” للظلم و”لا” للاستبداد و”لا” للقيود بجميع أشكالها خاصة أنها كادت أن تقتل فيه حسه الإبداعي وأن تحد من حريته وحرية الفن والفكر والخلق والإبداع .

 

فالمسرح بكل آلياته الإبداعية: النص، الممثل، الخشبة، الخطاب، التقنية، السينوغرافيا، الصورة لا يمكن له أن يكون ذات صلة بالواقع إذا لم يكن مرآة أنفسنا ومرآة شعوبنا العربية العاكسة لقوتنا ولشموخنا، ولرفضنا لجميع أشكال القيود ولتمردنا على كل أصناف الرقابة .

 

وإثر ربيعنا العربي تكسرت كل الحواجز النفسية وتفجرت المواهب الإبداعية وبفضل هذا الربيع تغير الخطاب وتعددت لغة التخاطب وتباينت مناهجه، وكان من المؤمل ربيع ثقافي وثورة ثقافية ولكن حصدنا ثورة تبنتها أفكار أيديولوجية متخفية خلف أقنعة دينية واجتماعية وعقائدية حاولت بشتى الطرق الركوب على الأحداث، وفرض هيمنة معنوية للتأثير من جديد في الفكر وفي الإبداع .

 

ووجد المسرح العربي والمبدع العربي نفسه في نقطة الصفر مرة أخرى وأجبر على خوض معركة جديدة من أجل تحقيق ذاته وحريته وكسر الحضر الجديد طارحاً تساؤلاً حارقاً “أي ربيع للمسرح العربي في ظل الربيع العربي؟” .

 

في تونس، مهد الثورات العربية، ظل المسرح منذ الشرارة الأولى صامداً أمام جميع أشكال التيارات الفكرية الرافضة لمبدأ الاختلاف رافضاً كل أنواع الرقابة المباشرة وغير المباشرة، متحدياً المنطق التكفيري لبعض التيارات التي تجرم الفنون والتي لا تؤمن بالفن كرقي حضاري ورسالة نبيلة .

 

ومع تزايد وتيرة التصعيد شكّل الفن الرابع المتنفس الوحيد للمواطن وللمبدع واستلهم المؤلف المسرحي من الثورة ووقائعها أحداثاً ومواقً صادقة لكتابة نصوص قريبة من قلوب الناس وعقولها ومعتمداً على قوة منطق ليدحض به منطق القوة الذي أصبح السائد في جميع المجالات فتعددت بذلك الانتاجات وتكثفت العروض المسرحية وكسب بذلك المسرح في تونس الجولة الأولى في معركة اثبات الذات وفي مواجهة دكتاتوريات التيارات وبالتالي في صنع ربيعه بعد أن كادت السياسة تجعله خريفاً .

 

يعتبر المسرح شاهداً على العصر بما يتضمنه من طرح إنساني واجتماعي وفكري فكثيراً ما أسهم في تقريب وجهات النظر وفي تكريس مبدأ احترام الغير وبين ثراء العديد من العادات والتقاليد وسماحة الأديان .

 

وخلال ثورة الياسمين عاش الشارع التونسي مواقف حية أشبه بالمسرحية واستعار هذا الشارع الخشبة من المسرح برهة من الزمن وفجر المكبوت في داخله بمواقف صدامية تارة وعدائية تارة أخرى وصبيانية في عديد من المرات بطريقة مسرحية، وأصبح ذلك المواطن البسيط أشبه بالممثل الذي تقمص دور لم يخطر على باله يوماً قبل الربيع العربي أن يتقمصه .

 

ومن هنا يأتي سؤالنا: أي دور للربيع العربي في صنع ربيع المسرح العربي؟

 

أجمع الخبراء والنقاد والسياسيون على أن الربيع العربي أسهم في تغيير خريطة المشهد الثقافي بصورة عامة والمشهد المسرحي بصورة أدق فقد اعتمد كل مبدع في صياغة عمله على رهافة حسه وعلى قراءته للواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي من أجل الارتقاء بمشهد مسرحي أكثر حرية، وتبعاً لهذا الحراك الايجابي فإن دول الربيع العربي مدعوة إلى استشراف المستقبل الثقافي والمسرحي بما يقتضيه ذلك من بناء وهيكلة جديدة على أسس معاصرة من ذلك توفير الفضاءات والتجهيزات والعمل على تكثيف التظاهرات المسرحية وتعميمها على كافة الشرائح الاجتماعية الطلابية والعمالية منها وأيضاً مد جسور ثقافة التواصل بين أروقة السجون، فضلاً عن ضرورة تفتحها على الثقافات العربية والعالمية لتعطي لمسرحنا العربي مكانة في الثقافة الإنسانية وتجعل منه مسرحاً عظيماً .

 

إن القطاع الخاص في الوطن العربي من مؤسسات وجمعيات مدعو إلى نشر الاستثمار الثقافي مثلما حدث في أوروبا حيث أصبح قبلة لكل فئات المجتمع، ولئن ظل مسرحنا العربي حكراً على نخب نصّبت نفسها على عرشه وعلى العواصم والمدن الكبرى والآن فقد آن الأوان أن نذهب بمسرحنا إلى كل مكان من وطننا العربي .

زهيرة بن عمار

http://www.alkhaleej.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.