أخبار عاجلة

ماهر سليم: مشاركة واسعة للشباب والمستقلين في المهرجان القومي للمسرح

انتهت أمس الثلاثاء لجنة مشاهدة المهرجان القومي للمسرح من اختيار العروض المشاركة في الدورة السادسة للمهرجان وأولى دوراته بعد ثورة 25 يناير، التي تنطلق 27 مارس القادم وتتواصل عروضه حتي العاشر من إبريل، ويتزامن توقيت المهرجان مع الاحتفال بيوم المسرح العالمي.

يرأس المهرجان المخرج د. أحمد عبد الحليم، و يتولى إدارته  الفنان ماهر سليم رئيس البيت الفني للمسرح.

وتشكلت لجنة المشاهدة برئاسة د. حسن عطية، وعضوية الكاتب لويس جريس، ود. محمد سمير الخطيب، ود. أيمن الشيوي، وزينب منتصر.

وقال د. حسن عطية رئيس لجنة المشاهدة إن “اللجنة شاهدت كافة العروض التي تقدمت للمهرجان والتي تخطت 65 عرضًا، واختارت منها 30 عرضًا”، مؤكدًا حرص اللجنة على تمثيل كل التيارات في حركة المسرح المصري في المهرجان، وهو ما عكسته اختيارات العروض التي جاءت غالبيتها من خارج مسرح الدولة.

ورغم وعوده السابقة بمحاولة الانتهاء من إصلاحات بعدة مسارح؛ للحاق بالمهرجان، إلا أن الفنان ماهر سليم مدير المهرجان ورئيس البيت الفني للمسرح عاد وصرح لـ “البديل” أن غالبية عروض المهرجان ستعرض على مسارح الأوبرا، فيما عدا عروضًا قليلة خارجها، منها عرض مسرحية فرقة مسرح الفن “الكوتش” إخراج جلال الشرقاوي على مسرحه؛ وذلك بسبب عدم استكمال أعمال الترميم في المسارح وتوتر الأوضاع السياسية والأمنية.

وبينما تتصاعد المخاوف من استبعاد الشباب وسيطرة الأسماء الكبيرة على اللجنة العليا للمهرجان (كما كان الحال قبل الثورة)، أكد مدير المهرجان أن غياب الشباب عن اللجنة العليا للمهرجان لا يعكس موقفًا ضدهم، معتبرًا أن اللجنة تضع استراتيجية المهرجان وتحتاج للاستفادة من الخبرات، مستدركًا أنه رغم ذلك حرص على مشاركة الناقد جرجس شكري فيها ممثلاً لشريحة الشباب، وكذلك الحرص على حضور الشباب في لجنة المشاهدة من خلال الفنان أيمن الشيوي ود. سمير الخطيب، مشيرًا إلى أن لجنة التحكيم لا تزال قيد التكوين في انتظار موافقة الشخصيات المقترحة بعدما اعتذر غالبية أعضاء اللجنة المعلنة سابقًا؛ لظروف سفر وعمل، وأضاف “سترأس لجنة التحكيم د. نهاد صليحة، وهي المعروفة بمناصرتها الدائمة ودعمها للشباب، وسيتولى إخراج عرض الافتتاح مخرج شاب، هو إسلام نجيب؛ لكسر قاعدة احتكار عروض افتتاح وختام المهرجانات لأسماء بعينها رغم تميزها لإتاحة الفرصة للشباب”، لافتًا “أنه للمرة الأولى ستتاح الفرصة للمسرح المستقل للمشاركة بعشرة عروض بعدما كانت اللائحة السابقة تقصرها على أربعة فقط؛ لينالوا فرصة أكبر”، مؤكدًا أنه من خلال اللائحة الجديدة للمهرجان والتعديلات التي اقترحها عليها وناقشتها لجنة المسرح بالمجلس الأعلى للثقافة، وهي في انتظار موافقة وزير الثقافة لاعتمادها، ستصبح مشاركة الفرق المستقلة مساوية لمشاركة فرق البيت الفني للمسرح بعشر عروض لكل منهما.

وعن أسباب عدم تمثيل الفرق المستقلة في اللجنة العليا للمهرجان أوضح الفنان ماهر سليم أن مشكلة الفرق المستقلة هي تعدد الكيانات التي تمثلها؛ مما يسبب صعوبة في اختيار ممثلين عنهم يقبلهم الجميع، وعن التغييرات الجديدة في لائحة المهرجان قال إنها تتمثل في زيادة العروض المشاركة من الفرق الحرة والبيت الفني للمسرح وزيادة مدة إقامة المهرجان إلى أسبوعين بدلاً من عشرة أيام، وإقرار قاعدة أن تعرض جميع العروض المشاركة في المهرجان على لجنة للمشاهدة دون تفرقة بين عروض مسرح الدولة والفرق الحرة كما كان يجري سابقًا بأن ترشح كل جهة رسمية عروضها للمشاركة، وتعرض للجنة المشاهدة عروض الفرق الحرة فقط، أيضًا تشكيل لجنة واحدة للتحكيم تساوي بين كل العروض، سواء لمحترفين أو هواة.

 

انتصار صالح

http://almogaz.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.