أخبار عاجلة

«مريوم والسنافر».. النوايا الطيبة لا تصنع مسرحاً!

في رابع عروض المهرجان العربي لمسرح الطفل، أثار العرض الاماراتي التابع لفرقة المسرح الحديث «مريوم والسنافر» ـ تأليف مرعي الحليان وإخراج حسن رجب والذي عرض

 

مساء أمس الاول على خشبة مسرح الدسمة ـ عدة تساؤلات لدى أسر الاطفال الذين حضروا العرض بعد أن اظهر «الأم» في زي «ساحرة» جسدتها الممثلة بدور في مشهد التخفي مع السنافر الذين وافقوا على مرافقتها للبحث عن شقيقها خالد وسنفور الحكيم والقضاء على «شرشبيل وقطه هرهور»، إضافة الى عدم ترابط أحداث المسرحية التي جاءت مبتورة في بعض احداثها، خصوصا لوحة النهاية، حيث لم يتعرف الاطفال على الطريقة التي تم بها تخليص سنفور الحكيم من سجنه وتخليص خالد شقيق مريوم من التحول الى إنسان شرير من آلة شرشبيل الكيمائية، بالاضافة الى الحوار غير المفهوم بين شرشبيل و«الام»!

ورغم الرسالة الطيبة التي سعى لها مخرج العمل حسن رجب لحث الاطفال على التعاون والحب وعمل الخير والابتعاد عن الغيرة السلبية التي تحدث بين الاشقاء، إلا ان جماليات العرض المسرحي لا تقاس بالنوايا التي لا تصنع مسرحا وإنما بالتعامل السليم مع احداث العرض، خصوصا اذا كان موجها للطفل الذي يتأثر بما يشاهده حسب عقله الصغير!

الى ذلك انتقد بعض الحضور ملابس الممثلة بدور لأنها غير مناسبة لعرض اطفال رغم انها أدت دورها باتقان بعد ان حلت بديلة عن البطلة الاصلية الممثلة نيفين ماضي التي كانت ترتدي مثل هذه الملابس عند عرض المسرحية في مهرجان الامارات لمسرح الطفل.

يحسب لكاتب العمل مرعي الحليان تطويره في فكرة السنافر، خصوصا انها شخصيات محببة للاطفال كما يحسب للمخرج السينوغرافيا الجميلة التي أبهرت الاطفال والحضور.

يذكر ان المسرحية من تمثيل عبدالله بوعابد ويوسف الكعبي وعمر الملا وعبدالله الحريبي وشمسه وماجد الصوري وحميد ال علي ومحمد بن يعروف وجاسم الخراز بالاضافة الى بدور.

 

مفرح الشمري

http://www.alanba.com.kw

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة