أخبار عاجلة

«مساء الورد» تستعد لمهرجان الشارقة على خشبة «دبي الأهلي»

تجرى على مسرح دبي الأهلي التمارين النهائية لمسرحية «مساء الورد»، تأليف وإخراج الفنان محمود أبوالعباس، للمشاركة بها في مهرجان الشارقة المسرحي الذي يقام خلال الأيام القليلة المقبلة، حيث من المؤمل أن تحظى المسرحية باهتمام المراقبين لما تمثله أعمال أبوالعباس التي تأخذ منحى فكرياً متطوراً وبناءً متكاملاً بين أدوات اللغة المسرحية وعناصر الشد والجذب، من خلال استغلال مكونات العناصر التقنية في المسرح.

ومسرحية «مساء الورد» من التجارب التي يراهن عليها «الأهلي» في أيام الشارقة المسرحية لهذه الدورة، وهي بطولة نخبة من ألمع نجوم الفرقة، من أمثال بلال عبدالله ومروان عبدالله صالح وحسن يوسف وأحمد مال الله وبدور، وبعض الوجوه الشابة الجديدة التي يزج بها المخرج لتكون رافداً متجدداً لفرقة مسرح دبي الأهلي.

وتكشف المسرحية في مدلول فكرتها الأوضاع المأساوية لعائلة عربية اضطرتها الظروف القاسية إلى هجرة البيت الأول أو تعرّضه للتدمير، فكانت ورغم كل هذه المأساة محظوظة، إذ يُتاح لها أن تأوي إلى سجن مهجور على رأس جبل في منطقة ليست بنائية، بل تتناهى إليها أصوات العبور المروّع للطائرات وسقوط القذائف على المنازل والبنايات والرشقات المنفعلة للرشاشات ودوّي القنابل؛ ما يبرز الصراع النفسي بين الشخصيات التي تتوارى خلف الوهم أحياناً ومرارة الحقيقة.

وقال المخرج أبوالعباس: «السؤال الذي قمنا بطرحه هو: كيف من الممكن أن نجسد هذا التاريخ طبيعياً؟ وما تفاصيل العلاقة بين أب وابنه وابنتيه أثناء ظروف الحرب؟ وما المكان الذي ستدور فيه الأحداث وعلى أي نحو سيؤثر في البُعد النفسي لأي شخصية من الشخصيات؟ وبالتالي، أي تاريخ هذا الذي من الممكن أن يتجسد على نحو طبيعي من خلال الشخصيات».

 

http://www.emaratalyoum.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.