أخبار عاجلة

لبنان يتألّق اليوم بنضال الأشقر

هي «امرأة مسرح» كما جاء في بطاقة الدعوة لتكريمها، لكنّها «امرأة بمسرح» أيضاً. ارتبط اسم نضال الأشقر (الصورة) بالمسرح اللبناني منذ بداياته

 

الطليعية في ستينيات القرن الماضي. أسّست مع روجيه عساف «مسرح بيروت» سنة 1968، وكانت الانطلاقة مع عرض «مجدلون»، ثم تتالت عروض أخرى باتت جزءاً من ذاكرة المسرح اللبناني والعربي. الشغف بالمسرح جعل الشابة المتخرجة في الأكاديمية الملكية في لندن على صلة بما يحدث على الخشبة، وبما تخلقه العروض من صلاتٍ ذكية وعميقة مع يوميات الحياة الثقافية. لذلك، ظل اسمها حاضراً كأحد صانعي الحقبة الذهبية لبيروت التي كانت مختبراً لتجديد الأفكار في المسرح والشعر والصحافة والرسم. ظلت المدينة كمختبر تجديدي وبيئة للنقاشات الخصبة هاجساً لدى الممثلة والمخرجة وصاحبة الطموحات الكبيرة التي تحولت سيرتها المسرحية إلى رمز للمرأة المثققة والمناضلة والحرة. هكذا، ما إن توقفت الحرب، حتى أسست «مسرح المدينة» الذي بدأ، مع «مسرح بيروت»، بإعادة الحياة الثقافية إلى إيقاعها الطبيعي. على خشبة مسرحها، أخرجت عدداً من العروض اللافتة، كان آخرها «على باب السفارة كان الليل طويل». استضاف المسرح عروضاً وأمسيات موسيقية وشعرية وغنائية وراقصة. فتحت الممثلة المخضرمة الباب للتجارب الشابة، وآخرها تخصيص المسرح الصغير ليكون «مترو المدينة» الذي يستقبل عروضاً وأمسيات موسيقية وأدبية بمزاج شبابي مختلف.

تكريمها اليوم من قبل «الجمعية المسيحية للشابات»، و«مركز مساندة المرأة» في مناسبة يوم المرأة العالمي، يأتي بعد سلسلة من التكريمات والأوسمة في عواصم عربية وفي الخارج. يُفرحها أن تكون الجهة المكرِّمة جمعية أهلية تشتغل منذ سنوات على حقوق المرأة، ومركزاً يدافع عن المرأة ضد العنف والقوانين التي تحدّ من دورها وحريتها. بهذا المعنى، يبدو تكريم الإنجاز المسرحي تكريماً للمرأة التي تظل طموحاتها تسبقها. تتضمن الأمسية كلمة لوزير الثقافة، ورئيسة الجمعية، وكلمة للأشقر نفسها عن «مهنة المسرح»، إضافةً إلى مشهد راقص مستوحى من قراءات صوفية سابقة لها، وفيلمين وثائقيين، الأول يتضمن شهادات عن تجربتها من قبل: حسين فهمي، نور الشريف، رفيق علي أحمد، روجيه عساف، طلال سلمان… وغيرهم، والثاني يصور محطات مسرحية وفنية احتضنها «مسرح المدينة» الذي تُديره منذ 18 عاماً. المسرح الذي تعدنا بأنها عائدة إليه قريباً كممثلة بإدارة المخرج ناجي صوراتي، إضافة إلى إخراجها لعمل آخر مستوحى من نصوص سومرية قديمة.

 

حسين بن حمزةhttp://www.al-akhbar.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.