أخبار عاجلة

أشاد ضيوف مهرجان المسرح العربي الخامس المقام حاليا في الدوحة بالعرض الكويتي «مندلي» تأليف جواد الأسدي وإخراج عبدالله التركماني،

 

«مندلي» أشاد بها الجميع.. و«انفلات» التونسية «حلوة» ولكن!

أشاد ضيوف مهرجان المسرح العربي الخامس المقام حاليا في الدوحة بالعرض الكويتي «مندلي» تأليف جواد الأسدي وإخراج عبدالله التركماني،

 

 

والذي قدمته فرقة الجيل الواعي مساء أمس الاول على مسرح الدراما بـ «كتارا»، للصورة الحية الرائعة التي قدمها ابطال المسرحية: احلام حسن، حمد اشكناني، علي الششتري، ضاري عبدالرضا، ما عرف الحضور على ما وصل اليه المسرح الكويتي من تطور كبير بفضل الافكار الشبابية الموجودة فيه والذين ابهروهم بأدائهم الجميل.

تحكي قصة «مندلي» عن منطقة «مندلي» العراقية الواقعة على الحدود الفاصلة بين إيران والعراق والتي تشتهر بإنتاجها لأشهر أنواع التمور، وتأثير الحرب الإيرانية ـ العراقية على هذه المدينة الزراعية جراء قطع الماء وإزاحة الكثير من سكانها، لاسيما أن «مندلي» كانت من المدن الأمامية لحماية العاصمة.

ولم يحدد نص المسرحية الذي كتبه جواد الأسدي زمنا تاريخيا معينا تدور حوله الأحداث، إلا أنه اختار توقيت الحرب الإيرانية ـ العراقية لتدور حولها فكرة العمل، وكذا تركيزه على أن يمس «مندلي» جميع الفئات وليس العراقيين فحسب، فالعمل يطرح القضايا والموضوعات التي تلامس مشاعر وأحاسيس الناس والحياة البشرية بشكل عام.

وناقشت مسرحية «مندلي» قصة إنسان يعيش بداخلنا واستطاع التركماني بخبرته تحريك هذه الشخصية واسقاطها على الانسان حتى ينهض للحفاظ على ما تبقى له من كرامة بعد المعاناة التي يتعرض لها في حياته.

من جانب آخر شهد مسرح قطر الوطني عرض مسرحية «انفلات» من إنتاج فرقة سبيس التونسية وتأليف وإخراج وليد الدغسني، وتمثيل أماني بلعج، ومكرم السنهوري، والتي تدور احداثها حول العقلانية في التفكير والاندفاع وقدمت قصتها حكاية رجل وامرأة يسكنان حيا قديما يحاصرهما الخوف من مهاجمة الغرباء لمنزلهما في زمن تعيش البلاد انتفاضة شعبية، وبين الخوف والترقب ينخرطان في نقاش حاد بين العقلانية والنضال من أجل التغيير.

حملت مسرحية «انفلات» أحلام الشباب التونسي الذي يطمح الى الانتقال من هذه المرحلة إلى مرحلة أخرى أكثر وعيا وتقدما، وكانت عملا جماعيا تضمن كل العناصر المتكاملة واللازمة لنجاحه من قصة وإخراج وتمثيل وتنفيذ وما إلى غير ذلك.

باختصار، «انفلات» عمل «حلو» ولكن عابها الإطالة والتكرار في الحوارات بالاضافة الى لهجتها التونسية التي كانت عائق وصولها لأكبر قدر من الجمهور. 
.
.

 

الشكرجي: «مندلي» لا تسيء للشعب العراقي

 

الفنان العراقي جواد الشكرجي

امتدح الفنان العراقي جواد الشكرجي العرض الكويتي «مندلي» في الندوة التطبيقية كثيرا، موضحا ان هذا العرض نصه صعب جدا ونفذه المخرج عبدالله التركماني بكل براعة، حيث كان عرضا راقيا تشرف بمشاهدته لأن أدواته المسرحية متماسكة.

وقال: من يقول ان هذا العرض يسيء للشعب العراقي أقول له: «انت غلطان» «فهذا العرض سلط الضوء على عمليات القمع التي تمارسها السلطة ضد بعض أبنائها الضعفاء، وهذا أمر واقعي جدا وأوضحه التركماني بكل دقة في عرضه الذي كان المشاركون فيه جيدين لأبعد حد، متمنيا كل توفيق ونجاح لهذا العمل الذي قدم لنا صورة حية لما نعيشه في الفترة الحالية».

يذكر ان آخر أعمال الفنان العراقي جواد الشكرجي التلفزيونية كان في شهر رمضان الماضي حيث شارك في المسلسل التاريخي «الفاروق عمر» بدور ابي جهل.

.
.

العامري: فرقة مسرح الشارقة الوطني لديها أهداف كثيرة تريد تحقيقها وأتمنى أن يصفق الجمهور الليلة لـ «صهيل الطين»

 

الزميل مفرح الشمري ورئيس فرقة مسرح 
الشارقة الوطني الفنان احمد الجسمي 
ونائبه د.محمد يوسف أثناء المؤتمر الصحافي
.

تمنى المخرج الاماراتي محمد العامري ان يصفق جمهور المهرجان له الليلة بعد عرض مسرحيته «صهيل الطين» وتعتبر هذه المشاركة الثانية لها في المهرجانات المسرحية.

جاءت هذه الامنية من خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد صباح امس في المركز الاعلامي للمهرجان وادارته «الأنباء» بمشاركة رئيس فرقة مسرح الشارقة الوطني الفنان احمد الجسمي ونائبه د.محمد يوسف.

وأكد الجسمي ان فرقة مسرح الشارقة الوطني لديها اهداف كثيرة تريد تحقيقها، سواء في المسرح الاماراتي أو العربي، مشيرا الى دعم حاكم الشارقة د.سلطان القاسمي بخصوص ذلك.

 

الدوحة ـ مفرح الشمري – MefrehS@

http://www.alanba.com.kw


عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.