5 عروض في الدورة الأولى من مهرجان المسرح الثنائي

نظمت دائرة الثقافة والإعلام صباح أمس، مؤتمراً صحفياً في قصر الثقافة في الشارقة، للإعلان عن تفاصيل الدورة الأولى من مهرجان المسرح الثنائي الذي يقام في الفترة بين 11و15 فبراير/شباط الجاري، في المركز الثقافي لمدينة دبا الحصن، حضر المؤتمر أحمد بو رحيمة مدير إدارة المسرح في الدائرة، وعائشة الحوسني المنسق العام للمهرجان.
قال بو رحيمة في كلمته: إن المسرح الثنائي هو وليد جديد في المسرح الإماراتي، يأتي تتويجاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في دعم المسرح المحلي وتطويره من خلال تنويع المدارس والمذاهب المسرحية، وتوسيع خريطة النشاط المسرحي لتشمل جميع مدن ومناطق الإمارة.
وأضاف أن هذا المهرجان يأتي ليكمل سلسلة المهرجانات التي تشرف عليها إدارة المسرح في دائرة الثقافة والإعلام، حيث شهدت الشارقة منذ فترة مهرجان «المسرح الصحراوي» في منطقة الكهيف، وقبله «كرنفال خورفكان المسرحي»، ثم «مهرجان المسرحيات القصيرة» في مدينة كلباء، ويأتي كل ذلك، في إطار البحث عن فضاءات جديدة واحتفاء بهواة المسرح ومواهبه الواعدة وجماهيره.
وأكد بو رحيمة أن الأعمال المشاركة في النسخة الأولى من مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي جاءت بناء على متابعات ودراسات واختيار لجنة مختصة، فالمسرح الثنائي يعد توجهاً حديثاً في مختلف دول العالم، فيه اختزال العديد من الأشكال المسرحية، وهو من أصعب الأعمال المسرحية كتابة وإخراجاً وعرضاً مسرحياً.
ومن جانبها قالت عائشة الحوسني: إن المهرجان يمثل حرص إدارة المسرح في الدائرة، على تحديث وتنويع ما تقترحه من أنشطة مسرحية، كما أنه يمثّل منصة جديدة للعديد من الفرق المسرحية، سواء في الإمارات أو في بقية الدول العربية، التي وجدت في هذا الضرب من الأداء المسرحي الذي يعتمد على ممثلين اثنين فوق الخشبة، ما يعبّر عن رؤاها ويحقق حضورها الفني على نحو أكثر فعالية وتأثيراً.
واستعرضت برنامج فعاليات المهرجان، حيث تشارك خمسة عروض مسرحية في الدورة الأولى وهي العرض الإماراتي «الجزيرة» لجمعية دبا الحصن للفنون الشعبية والمسرح، من تأليف الكاتب الجنوب إفريقي أثول فوغارد، ومن إخراج أنس عبدالله، والعرض المغربي «أمر»، لفرقة المحترف للفنون من تأليف المغربي أحمد السبياع وإخراج خالد الجنبي، والعرض الأردني «أعراس آمنة» لفرقة على الخشب، من تأليف إبراهيم نصر الله وإخراج يحيى البشتاوي، والعرض الجزائري «كنبال» لفرقة كنفاس، المعد عن نص «أكلة لحوم البشر» للكاتب السوري الراحل ممدوح عدوان، ويختتم المهرجان بعرض كويتي تحت عنوان «زكريا حبيبي» لفرقة المسرح الكويتي، من تأليف الإماراتي ناجي الحاي، وإخراج أحمد السلمان، وينظم المهرجان ندوات نقدية تعقب تقديم العروض مباشرة، بهدف إبراز ومحاورة مزايا العروض وأسئلتها وشواغلها.
كما تشهد أنشطة المهرجان، إقامة دورة جديدة من ملتقى الشارقة للمسرح العربي، الذي يأتي تحت شعار «المسرح والعلوم»، بمشاركة نخبة من الباحثين هم: مرعي الحليان من الإمارات، وإبراهيم ولد سمير من موريتانيا، وأحمد البرقاوي من فلسطين، وجهيد الدين الهناني من الجزائر، وهشام بن الهاشمي من المغرب، ومحمد سيد أحمد من السودان، ومرشد راقي من سلطنة عمان، ورسمي محاسنة من الأردن، وعبد الإله عبدالقادر من العراق، وعبدالناصر حسو من سوريا.
وعلى مدار يومي 12 13 فبراير/شباط ينظم البرنامج التدريبي المصاحب للمهرجان في المركز الثقافي، ورشة «المكياج المسرحي» التي يشرف عليها الفنان البحريني ياسر سيف، إضافة إلى ورشة «المسرح الثنائي.. تقنيات وجماليات» ويشرف عليها الكاتب والناقد المغربي حسن يوسفي.

http://www.alkhaleej.ae/

 

 

[whatsapp]

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.