منودراما وجراندات في سابع أيام نوادي المسرح

شهدت سابع ليالي مهرجان نوادي المسرح في دورته السادسة والعشرين عرض مونودراما بعنوان “الخنزير” وعرض “باب الفتوح” والمهرجان تنظمه الإدارة العامة للمسرح التابعة للإدارة المركزية للشئون الفنية برئاسة الفنان أحمد الشافعي على مسرح السامر بالعجوزة خلال الفترة من 10 إلى 22 سبتمبر الجاري في إطار خطة الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الشاعر أشرف عامر لاكتشاف وتنمية المواهب.

وبدأت عروض الليلة بعرض “الخنزير” تأليف ماجد عبد الرازق ديكور وإخراج وبطولة محمد السيد ويدور حول شخص يفقد آماله بعد فقدان وظيفته مع الخصخصة، أما العرض الثاني باب الفتوح تأليف محمود دياب ديكور وملابس محمد محسن وإعداد محمد نبيل وإخراج محمد إسماعيل ويدور حول فارس أندلسي يحاول أن يصل كتابه السلطان صلاح الدين ليضع أصولا للحكم تحمي الأمة لكن يكون الموت نصيبه من الحاشية التي تخشى من كتابه.

واختتمت فعاليات الليلة بندوة أدارها أحمد زيدان وتحدث خلالها المخرج حمدي حسين والناقد باسم عادل وأشار عادل إلى أن العرض الأول هو عرض مثالي لمسرح الغرفة وليس مسرح العلبة الإيطالية وأكد أن منظور الديكور في الرؤية الجانبية من أعلى كان موفقا وطالب المخرج لإيجاد بصيص من الأمل في العروض القادمة وعاب اهتزاز الإيقاع مع الجمل الخطابية.

بينما أشار حسين إلى فن التمثيل ومتى نقول بتميز الممثل أو فشله وتحدث عن فنون التمثيل ومدارسه المعروفة ومنها انطلق إلى أن بطل العرض استخدم التمثيل بالأسلوب الذي يعتمد على الإيماءة على خلاف العرض الثاني الذي اعتمد على التمثيل عن طريق المعايشة وأكد أن الصورة المسرحية كانت مميزة في العرض الأول.

أما عن العرض الثاني أعرب باسم عن شكره لمخرج العرض لقيادته كل هذا الكم من الممثلين، وأشار لوجود مشكلة في التفريق بين التمرد والثورة والإصلاح، والأخير هو الذي ينتمي له بطل العرض وطالب المخرج بألا تقول الكلمات ما قالته الحركة كما تساءل عن سبب اختيار العرض، وهل استطاعت الأمثولة التاريخية على التماس مع الواقع بشكل حقيقي وخاصة مع ترديد الجميع للجملة الرئيسية ظالما ومظلوما.

بينما يرى حمدي حسين أن مخرج العرض شديد الجرأة لذهابه إلى نص كبير مثل باب الفتوح، وأشار لبعد المخرج عن منهجه التشكيلي بحركة الجسد من خلال الممثلين ولكنه انسحب إلى شكل كلاسيكي ظهر من خلاله فقر الصورة وأكد على وجود مشكلة في مخارج الحروف عند بعض الممثلين، مؤكدا أن بعض التدريب كان يستطيع أن يقدم عرضا مبهرا ليستطيعوا تغيير الصورة المسرحية كما حدث في بداية العرض أو استغلال طاقة الغناء في العرض هي مجرد اقتراحات نقدمها للمخرج.

يذكر أن الإدارة أقامت صباح اليوم ورشة لمخرجي المهرجان مع عمرو عبد الله تناول خلالها أجهزة الإضاءة نظريا وعمليا وأنواع الأجهزة واستخداماتها.

 

رضوى هاشم وإسراء حامد

http://www.elwatannews.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.