أخبار عاجلة

مكاشفات) تتوهج متألقة بأبداعات فريقها على خشبة المسرح الوطني في العاصمة الجزائر/عبد العليم البناء

برعاية وزارة الثقافة الجزائرية وعلى رأسها السيد عزالدين ميهوبي والديوان الوطني للثقافة والاعلام الجزائري وعلى رأسه الاخضر بن تركي وبالتعاون مع سفارة جمهورية العراق وعلى رأسها سعادة السفير الدكتور عبد الرحمن حامد الحسيني شهد المسرح الوطني (محيي الدين بشطارزي) أشهر مسارح العاصمة الجزائرية وبحضور ثمانية من سفراء الدول العربية :مصر والاردن وليبيا والسودان والامارات وموريتانيا ولبنان إضافة الى السفير الايراني العرض الخاص لمسرحية (مكاشفات) وذلك في تمام الساعة السابعة مساء الاحد الماضي حيث كان هذا العرض ليلة عراقية بإمتياز بكل المقاييس والمواصفات الابداعية والوطنية التي جسدها فريق مسرحية (مكاشفات) التي تم إختيارها بشكل إستثنائي من بين سبعة وعشرين عرضا من ستة عشر بلدا إضافة الى البلد المضيف الجزائر شاركت في مهرجان بجاية الدولي الثامن للمسرح الذي اقيم بين الثلاثين من الشهر الماضي والرابع من الشهر الحالي في مدينة بجاية عاصمة ولاية الجزائرية الواقعة على ساحل البحر الابيض المتوسط وتعد من أكبر وأجمل مدن الجزائر الشقيقة ولهذا أطلق عليها لقب (لؤلؤة البحر) حيث كانت مسك ختام هذا المهرجان الذي شهد مشاركة مهمة لفرق مسرحية من بلدان عربية واجنبية في مقدمتها فرنسا التي كانت ضيف الشرف وقدمت ما لايقل عن خمسة عروض مهمة كان أحدها العرض المميز الذي قدم في حفل الافتتاح فضلا عن مشاركة متميزة لجمهورية مصر العربية التي قدمت المسرحية المميزة شكلا ومضمونا (الخلطة السحرية للسعادة) لفرقة مسرح الهناجر ومن تأليف وإخراج الفنان شادي الدالي وتمثيل مجموعة من نجوم المسرح المصري وتركيا التي قدمت عروضا تعبيرية مهمة في حفل الختام ايضا دون أن ننسى العروض التونسية والاردنية والقطرية والروسية والايطالية والسويسرية وغيرها فضلا عن العروض الجزائرية . وتوهج فريق (مكاشفات) بإبداعاته متألقا تأليفا وإخراجا وتمثيلا وتقنيات ليقدم عرضا مبهرا ومدهشا يرتقي بالخطاب المسرحي العراقي الى أقصى مدياته وبما ينسجم مع تأريخه الناصع ولتضاف الى سفره الاصيل هذه الرائعة المسرحية المميزة لمسرح غانم حميد خاصة وللمسرح العراقي عامة وقد برز ذلك جليا في سيناريو العرض والاخراج الذي صاغه المخرج المثير للجدل غانم حميد وحمل لواءه بإقتدار وبإحترافية عالية خرجت عن الحدود النمطية والتقليدية في الاداء الفنانان القديران الدكتورة شذى سالم بدور عائشة بنت طلحة وعزيز خيون بدور الحجاج بن يوسف الثقفي وبمعيتهما الفنان المثابر فاضل عباس خادم العرض حيث تناغموا جميعا بجهود إستثنائية ومتواصلة مع باقي فريق (مكاشفات) الذين بذلوا مجهودات كبيرة ومتنوعة من اجل تقديم عرضا مكتملا شكلا ومضمونا ليعكس مكانة ورسالة المسرح العراقي لاسيما في هذه المرحلة المصيرية الحاسمة من تأريخ شعبنا العراقي على الرغم من كم الصعوبات والمعوقات التي واجهت هذا الفريق الابداعي الاصيل والذي تجاوزها بحنكة ودراية شعورا منه بالمسؤولية الوطنية والابداعية والاخلاقية التي ميزت الجميع دون استثناء الذين عملوا بروح الفريق الواحد المنسجم والمتناغم بما فيهم الفنانون المبدعون: مساعد المخرج ومدير المسرح إحسان هاني ومدير الإنتاج زياد الهلالي والموسيقى والصوت أمير فاضل والكرافيك والداتشو هشام كاظم والإضاءة سنان محسن العزاوي والازياء والاكسسوار سنان كامل ليتمتع الجمهور برؤية تجربة مسرحية عراقية ابداعية مميزة شكلا ومضمونا. واللافت في هذا الامر الدعم والرعاية والإهتمام غير المسبوق من لدن سعادة السفير العراقي الدكتور عبد الرحمن الحسيني الذي غمر الوفد بدماثة وطيبة أخلاقه وحسن تعامله وكرم الضيافة منذ وصول الوفد والتحضير للعرض في الجزائر العاصمة والاصرار على إنجاحه من خلال توفير مختلف المستلزمات اللوجستية التي إحتاجها فريق العمل وتوجيه طاقم السفارة لتلبية جميع الطلبات التي تسهل وتسهم في إنجاح هذا العرض الذي يمثل العراق عامة والثقافة والفنون العراقية ووجهها المشرق المسرح خاصة ناهيك عن دعوة الغداء التي أقامها على شرف الوفد والعمل على دعوة الهيئات الدبلوماسية والجالية العراقية فضلا عن المسؤولين والفعاليات الثقافية والفنية في الجزائر لحضور العرض حتى لحظة مغادرة أعضاء الوفد مطار هواري بومدين الجزائري دون أن تفوتنا الاشادة بدعم وإسناد وزير الثقافة العراقي فرياد رواندزي ماديا ومعنويا الامر الذي زاد من حماسة وإندفاع فريق (مكاشفات) لكي يقدم أفضل ما لديه من طاقات وقدرات وإمكانات ابداعية تليق بالمسرح العراقي وتمثله خير تمثيل . وفي ختام العرض المبهر والممتع لمسرحية (مكاشفات) حيا الجمهور الذي ضم نخية من المعنيين بالمسرح من فنانين وكتاب ومخرجين ونقاد واعلاميين فضلا عن الجمهور العريض بالتصفيق الحاد وقوفا فريق (مكاشفات).والقى المنسق الاعلامي للوفد عبد العليم البناء كلمة عبر فيها عن إمتنان وشكر وتقدير الوفد المسرحي لرعاية ودعم واسناد دولة الجزائر الشقيقة بلد البطل المجاهد عبد القادر الجزائري ووزير الثقافة الجزائري عزالدين ميهوبي ومدير عام الديوان الوطني للثقافة والاعلام الاخضر بن تركي والسفير العراقي الدكتور عبد الرحمن الحسيني الذي إعتلى خشبة المسرح ليقدم باقة ورود لرئيس الوفد المخرج غانم حميد مدير المسارح في دائرة السينما والمسرح واخرى لرئيس المجلس الوطني للثقافة والاعلام الجزائري استلمها نيابة عنه ممثله السيد حكيم. ومن جانبها أعلنت الفنانة الدكتورة شذى سالم في كلمة موجزة لها نيابة عن فريق (مكاشفات) إهداء هذا العرض الى روح الفنان الجزائري الراحل بن كطاف شاكرة جميع المسؤولين والفنانين والتقنيين الجزائريين بما فيهم إدارة المسرح الوطني لما قدموه من دعم واسناد لوجيستي متكامل وتعاونهم وسهرهم مع فنيي وتقنيي المسرحية وكذلك سعادة السفير العراقي من أجل إنجاح تقديم هذه الرائعة المسرحية التي تؤازر انتصارات قواتنا العراقية بمختلف تشكيلاتها ضد الارهاب.. كما القى سعادة السفير العرقي كلمة هو الآخر عبر فيها عن سعادته بهذه الليلة المسرحية الابداعية التي كانت ليلة عراقية بإمتياز مشيدا بإنتصارات قواتنا المسلحة والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والمحلي وبدعم واسناد وزارة الثقافة الجزائرية والديوان الوطني للثقافة والاعلام الجزائري والهيئات الدبلوماسية والجمهور الجزائري الكريم والمحب والمضياف بلد المليون ونصف المليون شهيد عادا هذا العرض والمشاركة العراقية خطوة متقدمة على طريق تعميق وتوطيد العلاقات المتينة بين شعبي البلدين الشقيقين. ويمثل هذا العرض في العاصمة الجزائر العرض العربي الرابع لـ (مكاشفات) بعد مشاركتها وعروضها الناجحة في كل من مهرجان المسرح الأردني في العاصمة الاردنية عمان ومهرجان الهيئة العربية للمسرح الثامن في الكويت ومهرجان بجاية الدولي الثامن للمسرح في الجزائر فضلا عن عرضها في المسرح الوطني في بغداد.

محمد سامي / مجلة الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.