مسرحيون شباب يستحضرون هامليت وشكسبير

حقق متدربون صغار حضورا ابداعيا حاز اعجابا كبيرا لدى جمهور مسرح مركز الحسن الثقافي مساء أمس الثلاثاء عبر استحضارهم لنماذج ابداع عالمية زخرت بها احداث العرض المسرحي الاول بعد فترة تدريب طويلة بقيادة المسرحي حكيم حرب.

وقال مثقفون لـ (بترا) ان شبابا في مقتبل العمر يستلهمون ابداعا عالميا في جولة ادائية مدهشة تنوعت بين افكار شكسبير وهاملت وعطيل وآخرين تجسد عمق الموهبة وطبيعة التدريب النوعي الذي تلقوه كإنجاز تحقق خلال فترة قصيرة نسبيا ضمن برنامج مختبر المسرح المتنقل الذي اطلقته وزارة الثقافة في المحافظات الاردنية، الذي شكل نجاحا كبيرا لوزارة الثقافة في كشف القيمة النوعية للأداء والموهبة لدى شباب كانوا يعانون غيابا كاملا عن الاهتمام والتدريب والتأهيل والامكانات والتكريم المحفز للأداء. وشكل العرض المسرحي المقتضب للمبدعين الشباب حالة وجدانية قيمة ومؤثرة اخذت المتلقين الى احزان الامة في فلسطين والعراق وسوريا واليمن وليبيا بمشهد قدم الجدية المبكية الى جانب السخرية اللاذعة التي مزجت الدموع بالابتسامة، في نقد اجتماعي سياسي للواقع العربي بأدوات ابداعية شكلت دهشة كبيرة لدى المتابعين.

وقال عمر الطراونة أحد المشاركين في مختبر المسرح المتنقل ان الفن اداة تعبير نحتاجها كشباب للخروج من ثيمات الفراغ وغياب الذات والارتهان للعادات السلبية، مؤكدا “اننا نمتلك القدرة والموهبة ووزارة الثقافة سلحتنا بالتدريب والتصنيف بين التراجيديا والكوميديا والتخصصية وتولت مهمات تقديمنا للجمهور في اجمل حالة التزام اخلاقي تجاه الجيل الطامح لإبراز امكاناته”. أما ابتهال الهودي من المشاركات فقالت “خرجنا مع المدرب الفنان حكيم حرب من زوايا الظل وأبواب الدكاكين والتسكع بين المؤلفات المسرحية النظرية التي نطالعها من باب التثقف الى الاضواء الكاشفة على خشبة المسرح في تعبير ادائي طالما تقنا اليه لنكشف للجميع ان الشباب الاردني قادر على اثبات ذاته وقدراته، فقط بقليل من الاهتمام وتوفير الفرصة المناسبة”. مدير المسرح المتنقل حكيم حرب وبعيدا عن صفته الرسمية انخرط مع متدربيه في اجواء وجدانية حميمية، متنقلا بين الشباب وهو يوزع اهتمامه مرة بنظرات المنبهر واخرى بنظرات السعادة والفخر، وليقول في عودة الى كينونته كفنان مسرحي في الاساس على الخشبة بفرحة من حقق انجازا، “انا هنا اكون او لا اكون” فخورا وهو يعلن ان كل واحد من هؤلاء الشباب مشروع فنان وضعته جهود رسمية وشعبية على قائمة المنتظرين في مستقبل المسرح الاردني. –

 

خلدون حباشنة –

http://www.ammonnews.net/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.