أخبار عاجلة

مسرحية «فريدم هاوس» من تونس… دعوة صريحة للحرية

بملابس عسكرية خضراء اللون، اعتلى الممثلون خشبة المسرح بقاعة الفن الرابع وسط العاصمة التونسية لتتعالى الأصوات عازفة لسيمفونية رافضة للحكم العسكري. هكذا حاولت مسرحية «فريدم هاوس» للمخرج التونسي الشاذلي العرفاوي أن تلخص الواقع السياسي في تونس، من دون أن تشير إليه بأصابع الاتهام.

ففوق الخشبة عرض هذا العمل المسرحي لأول مرة خلال الدورة الحالية لأيام قرطاج المسرحية، وهي تجمع كلاً من المسرحي محمد حسين قريع في دور الجنرال، وشاكرة الرماح ومنى التلمودي في دوري عاشقة الجنرال، وعبد القادر بن سعيد وشكيب الرمضاني الذين أدَّيا دوري بطانة الجنرال التي انقلبت عليه بمرور الوقت وتطور الأحداث لغير صالحه، أمّا الموسيقي منصف بن مسعود فقد تقمص نفس الدور وجسد شخصية موسيقي الجنرال تمثيلاً وعزفاً على آلة الساكسفون.

تروي مسرحية «فريدم هاوس» قصة جنرال عسكري حاول الانقلاب المبكر على النظام السياسي القائم قبل بقية الطامعين في السلطة، غير أن منظومة الحكم كانت قوية فعاقبته عقاباً شديداً، وليس أشد عقاباً من أن تتهم صاحب السلطة بالجنون وتُدخِله مستشفى الأمراض العقلية.

وبالنظر إلى قوة جذب السلطة وسيطرتها على تفكير الجنرال، فقد توهم أنّ محاولة سيطرته على المشهد السياسي نجحت، وأوهم نفسه بوجود جيش وشعب وقوة وعدو متربص بالنظام، ليكتشف في نهاية المسرحية أنّ كل ما فعله كان من نسج الخيال.

«فريدم هاوس» مسرحية دعت إلى التمسك بقيم الحرية وعدم الانسياق وراء أوهام السلطة، ولكنّ عنوانها جلب لها انتقادات كثيرة، على الرغم من الدعوة الصريحة لجعل «البيت حرّاً من كل القيود»، على حد تعبير مخرجها، فإنّ عبارة «فريدم هاوس» تطرح أكثر من تساؤل على مستوى علاقتها بثورات ما يسمّى بـ«الربيع العربي»، وهو ما عبر عنه أكثر من ناقد مسرحي متابع للدورة الـ19 من أيام قرطاج المسرحية.

وعن هذه المسرحية قال مخرجها الشاذلي العرفاوي محاولاً تخفيف هذا الأمر، إنّها «كوميديا سوداء، موضوعها آنيّ يعالج قضايا ومواضيع سياسية واجتماعية وإنسانية، الآن وهنا، لكن في شكل فانتازيا»، وهي بعيدة عن الواقع في الظاهر ولكنّها ملتصقة به بشكل كبير.

يذكر أنّ 11 عملاً مسرحياً تتنافس خلال الدورة الجديدة من أيام قرطاج المسرحية التي يسدل عليها الستار يوم غد (السبت)، على جوائز «العمل المتكامل» وجائزة «الإخراج» وجائزة «النص»، وجائزة «أحسن أداء مسرحي نسائي»، وجائزة «أحسن أداء مسرحي رجالي».

تشهد الدورة مشاركة 105 أعمال مسرحية، وتسهم تونس بـ56 مسرحية، وهو ما يفوق نصف الأعمال المسرحية المشاركة، فيما يتوزع الباقي بين 14 مسرحية عربية وخمس مسرحيات أفريقية، ونحو 8 مسرحيات من جنسيات مختلفة.

تدخل تونس المسابقة الرسمية لأيام قرطاج المسرحية بعملين مسرحيين مهمّين هما مسرحية «فريدم هاوس»، للمخرج الشاذلي العرفاوي، ومسرحية «الأرامل» وهي من كتابة وإخراج وفاء الطبوبي.

 المنجي السعيداني
https://aawsat.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.