مسرحية “المخدوع” تعيد حضورها إلى مقاعد الزمن الجميل

 

استمتع أفراد الجمهور ضمن أولى أمسيات مبادرة “عيون المسرح المحلي” بالشارقة، التي تنظمها اللجنة الثقافية بجمعية المسرحيين في الإمارات، السبت الفائت، بالعرض التسجيلي لمسرحية “المخدوع”، التي أعادت المسرحيين إلى مقاعد الزمن الجميل.

الشارقة 24:
في أولى أمسيات مبادرة “عيون المسرح المحلي” بالشارقة، التي تنظمها اللجنة الثقافية بجمعية المسرحيين في الإمارات، استمتع الجمهور السبت الفائت، بالعرض التسجيلي لمسرحية “المخدوع”، التي هي من إنتاج مسرح الشباب القومي، والحائزة على جائزة ثاني أفضل عرض في مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي الشبابي 1987.
معظم أعضاء فريق عمل “المخدوع”، كانوا حاضرين في هذه الأمسية، التي أدارها رئيس اللجنة الثقافية بجمعية المسرحيين، الفنان مرعي الحليان، وعلى رأسهم مخرج العرض أحمد الأنصاري، والفنانون عبد الله صالح، ومحمد سعيد السلطي، وعائشة عبد الرحمن، ومحمد جمال، وبلال عبد الله وسعيد عبد العزيز.
وبعد انتهاء العرض مباشرة تحدث مدير الأمسية: “الواضح في هذه المبادرة تفاعل الجمهور من شباب ومخضرمين مع العرض الذي أعادهم إلى الزمن الجميل، بذكرياته ومحطاته والمسارات التي مشوا فيها، لنضعها أمام شباب المسرح ليستقوا منها ويستفيدوا منها، ويعلموا قدر الجهد والصبر والألق الذي قدمه الرواد في مسيرتهم المسرحية العامرة بالعطاء والإنجاز”.
وصرح رئيس جمعية المسرحيين، إسماعيل عبد الله: هدفنا الأهم من إطلاق مبادرة “عيون المسرح المحلي”، هو إعادة الروح إلى المسرحيات القديمة، تلك التي شكل عرضها نقطة تحول في مسار المسرح الإماراتي، وهو مشروع سيساعدنا في جمعية المسرحيين على توثيق حراكنا المسرحي المحلي، كما أن هذه العروض من شأنها تعريف شباب اليوم، بالجهود والتحديات التي واجهت الفرق المسرحية في السابق، من أجل إنتاج عرض مسرحي رصين يليق بالأسماء التي شاركت فيه.
وسيكون الجمهور على موعد في الأسبوع المقبل، مع ثاني أمسيات “عيون المسرح المحلي” في رمضان، بعرض مسرحية “مقهى أبو حمدة”، من إنتاج مسرح الشارقة الوطني، في العام 1987.
www.sharjah24.ae/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.