قراءات حول المسرح الصحراوي

 

عن إدارة النشر في دائرة الثقافة في الشارقة، صدر كتاب جديد بعنوان «المسرح والصحراء»، ضمن سلسلة «دراسات مسرحية» متضمناً جملة من القراءات والرؤى حول مفهوم المسرح الصحراوي، وجماليات عروضه في نحو 100 صفحة من القطع المتوسط.
وجاءت استهلالية الكتاب، الذي أعده عصام أبو القاسم، تحت عنوان «مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي: فضاء جديد للفرجة العربية». وهي عبارة عن تقرير موسع حول الدورتين الماضيتين من المظاهرة المسرحية التي تقيمها إدارة المسرح منذ 3 سنوات، كما حوى الكتاب قراءة حول مسرحية «داعش والغبراء» التي قُدمت في افتتاحية الدورة الثانية من المهرجان، وهي من تأليف الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإخراج محمد العامري. ومن مواد الكتاب أيضاً دراسة تحت عنوان «الفرجة الصحراوية والخطاب المسرحي الجديد»، أنجزها الباحث الجزائري أحمد شنيقي. وتحت عنوان «أبو الفنون في الصحراء: جماليات وتحديات» جاءت مساهمة المسرحي المصري جمال ياقوت. وكتب الباحث السوداني عثمان جمال الدين دراسته تحت عنوان «المسرح والصحراء: أيُّ موضوع وأيُّ شكل؟». وأساهم المسرحي العراقي حازم كمال الدين بمقالة بعنوان «المسرح الصحراوي: أسئلة… وأسئلة أخرى».
وتضمن الكتاب أيضاً قراءة بانورامية حول فاعليات الدورة الثانية من مهرجان المسرح الصحراوي.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.