أخبار عاجلة

(عين) “مهرجان خليفة السطنبولي”: المسرح ومتغيّراته – تونس

تفتتح، مساء اليوم، في مدينة المنستير التونسية، فعاليات الدورة الـ 22 من “مهرجان خليفة السطنبولي للمسرح”، وتتواصل حتى 23 نيسان/ أبريل الجاري، بمشاركة عروض من تونس ومصر وفرنسا.

تنطلق التظاهرة من “ساحة الفنون” بعرض يحمل عنوان “يا سادة يا مادة” للمسرحيَّين علاء الدين أيوب ومحمد فوزي اللبّان، ويليه عرض مسرحية “سوس” على خشبة “مركز الفنون الدرامية والركحية” في قفصة. العمل مأخوذ عن نصّ للشاعر عبد الوهاب الملوّح، وهو من إخراج نزار السعيدي.

غداً، تُعرض مسرحية “عبثَ وتولّى”، من إنتاج “كاريزما للإنتاج والتوزيع”، وتأليف وإخراج الحبيب المصمودي، بينما تُعرض في اليوم الثالث مسرحية “زرلينة لخديمة” لـ “مسرح نجمة الشمال”، وهي من إخراج نور الدين العاتي عن نص لـ هرمان بروخ.

في اليوم الرابع من المهرجان، تُقدّم “فرقة مسرح الشباب”، التابعة لـ “البيت الفنّي للمسرح” من مصر، مسرحية “الفنار” للمخرج ماهر محمود. ويحضر المسرح الفرنسي في اليوم الخامس، من خلال مسرحية “خِيول” لـ نيكولا هوكينغام.

تتواصل عروض الدورة بمسرحية “ما لم يقله الدكتاتور” لـ مريم بوسالمي، التي تُعرض في اليوم السادس. وفي اليوم الذي يليه، تقدّم “شركة ميتوس” مسرحية “تحت السطح” للمخرجَين عثمان حدّاد وفاخر بن خالد.

تُختتم العروض، في الـ 22 من الشهر الجاري، بمسرحية “واد خضرة” لـ “المركز الدولي للفنون المعاصرة” في القصرين، وهي من إخراج وائل الحاجي.

بالتوازي مع تلك العروض التي تُقدَّم جميعها في “المركّب الثقافي” متبوعةً بنقاش، تُعرض في عدد من دور الثقافة في المحافظة مسرحيات أخرى؛ من بينها “برمودا” لـ سهيل عماري، و”ليلة الخديعة” لـ نورالدين العاتي، و”التابعة” لـ توفيق الجبالي، و”سلفي” لـ إكرام عزوز، و”ليس إلاّ” لـ انتصار العيساوي، و”زوم” لـ نادر بلعيد.

إضافةً إلى العروض، يتضمّن برنامج المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية؛ من بينها معرض بعنوان “من مسرح الجنوب إلى المركز الوطني للفنون الدرامية: رحلة تاريخ مسرح قفصة”، الذي يُقام في “المركّب الثقافي” للمنستير طيلة أيام التظاهرة، وندوة فكرية حول “المسرح والمتغيّرات الجيوسياسية في العالم العربي”، يشرف عليها الأكاديمي حسن المؤذّن ويشارك فيها عدد من المسرحيين والنقّاد والأكاديميين.

كما ينظّم المهرجان ورشة تدريبية يشارك فيها منتمون إلى نوادي المسرح في دور الثقافة حول “الكوريغرافيا وبناء الشخصية المسرحية”، يشرف عليها الكوريغرافي حافظ زليّط.

يُذكر أن خليفة السطنبولي (1919 – 1948)، الذي يحمل المهرجان اسمه، هو أحد مؤسّسي المسرح التونسي، الذي أثراه بمشاركاته فيه تمثيلاً وتأليفاً.
العربي الجديد

عن عبد الجبار خمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.