(عين) لينا أبيض على درب الوجع السوري – لبنان

بدأت رحلة لينا أبيض مع مسرحية «نوم الغزلان» منذ زمن طويل يعود إلى رحلاتها إلى دمشق، وإلى قراءة الأدب السوري، وإلى مشاركاتها في المهرجانات المسرحية الدمشقية.

في مسرحيتها الجديدة «نوم الغزلان» التي تنطلق في الرابع من نيسان (أبريل) المقبل على خشبة «مسرح إروين» في حرم «الجامعة اللبنانية الأميركية» (قريطم ـــ بيروت)، تطارد المخرجة اللبنانية آثار السوريين وعذاباتهم اليومية خلال السنوات الخمس الماضية في المنفى، عبر خمس لوحات مسرحية: في ألمانيا التي استقبلت عدداً هائلاً من اللاجئين تبدأ الأوديسة المسرحية، لتنتهي في سوريا على طاولة عشاء حيوي وعامر بالفرح والحياة عشية الهتافات الداعية إلى الثورة السورية عام 2011، للمطالبة بإصلاحات ملحة.
على هامش هذه القصة الملحمية، نستمع إلى صوتين: الأول للشاعر السوري فرج بيرقدار الذي كتب هول السجون السورية بعد تجربته المريرة في سجن صيدنايا التي قرأناها في كتاب «خيانات اللغة والصمت ــ تغريبتي في سجون المخابرات السورية» (دار الجديد ــ 2011).

أما الصوت الثاني فهو للكاتب ياسين الحاج صالح، الذي لا يزال يكتب في محاولة للصبر على اختطاف زوجته سميرة الخليل، على يد يعض الفصائل المسلحة قبل عامين. بين عزلة السجون والمنفى والهجرة والخطف والموت، تعرض المسرحية التي أنتجتها الجامعة (كلية الآداب والعلوم) حكايات لأشخاص سوريين وجدوا أنفسهم مخيرين الموت أو الحياة.
————————————
«نوم الغزلان» للينا أبيض: 20:30 مساء 4، 5، 6، 7، 8، 9، 10 نيسان (أبريل) المقبل ــ «مسرح إروين» في حرم «الجامعة اللبنانية الأميركية» (قريطم ـــ بيروت).
الأخبار

عن عبد الجبار خمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.