عين على المسرح – الدورة 11 من مهرجان دوز العربي للفن الرابع على شرف المرحوم ” ابراهيم بن عمر” – بقلم : عـبــاســيــة مـــدونــي – ســيـدي بـلـعـبـاس – الــجــزائــر

ستكون مدينة دوز بالجنوب التونسي قبلة للعديد من الفرق  المسرحية العربية ، للمشاركة ضمن فعاليات العرس المسرحي التي تضئ شمعته كل سنة والمتمثل في مهرجان دوز العربي للفن الرابع ، هذا المهرجان الذي يعدّ إضافة ايجابية لهته المنطقة التي تعدّ عاصمة الصحراء التونسية ووجهة لكل عاشق للفن الرابع ، لتكون وجهة للثقافة والفن بلغة أبو الفنون .

وحسب ما توصلنا به من هيئة المهرجان ، فإن التحضيرات تجري على قدم وساق لاحتضان الطبعة الحادية عشر لهذا العرس المسرحي الذي سيعرف مشاركة العديد من الفرق المسرحية العربية لطرح تجاربها الفنية ، بغية التواصل والاحتكاك وتبادل الخبرات ضمن أجواء تتّسم بالتنوع والثراء ، وستكون الانطلاقة الفعلية لمهرجان دوز  العربي للفن الرابع يوم 17 من شهر أكتوبر  لتمتدّ الى غاية 22 من نفس الشهر من سنة 2016 ، وتأتي الدورة على شرف المرحوم ” ابراهيم بن عمر” .

بناء على البرنامج الذي  وافتنا به هيئة المهرجان ، فإن شوارع المدينة وساحة السوق بدوز ستشهد حفل افتتاح الدورة الحادية عشر للمهرجان ايذانا برفع الستار عن العرس المسرحي ،  وسيشرف على الافتتاح الرسمي للدورة الحادية عشرة من المهرجان السيد ”  محمد زين العابدين ” وزير الثقافة ، بالإضافة الى تكريم لفيف من الوجوه المسرحية مثل الفنانة ” منى نور الدين ” ، الدكتور” محمد العوني “ ، الأستاذ ” أنور الشعافي” ،

و” سالم هلول”  ، ومن الجزائر سيكرّم كل من ” عبد الرزاق بوكبة ”  والدكتور ” ابراهيم نوال” ومن المغرب الشقيق  الفنان المسرحي “محمد الزيات “.

كما ستعرف ذات التظاهرة العربية افتتاح المخيم العربي للتربصات المسرحية في حقل الكتابة المسرحية والإخراج ،

وهذا على مستوى مركز التربصات بدوز ، كما يواصل نفس المخيم ورشاته ليختتم يوم 20 من  فعاليات المهرجان .

 

وتدخل  الجزائر  حيز المشاركة ضمن فعاليات المهرجان العربي بدوز بعملين مسرحيين ، الأول موسوم

بــ ” أطياف ورقيا”  للكاتب والمخرج ” دين الهناني محمد جهيد” ومن انتاج جمعية مسرح الشباب والطفل من سيدي لحسن ، سيدي بلعباس ، العرض الذي افتكّ مؤخرا جائزتي أحسن عرض متكامل وأحسن إخراج بالمهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم ،   بالإضافة الى عرض ” ســفـر” لجمعية فنون العرض من أدرار.

 

كما نسجّل مشاركة محلية وعربية ، مثل عرض ” أو لا تكون ” لمركز الفنون الدرامية بمدنين ، مسرحية ” بكاء الموناليزا” للمسرح الحر البيضاء من ليبيا ، عرض ” مكمل نقص ” لعشاق التياتر وقرمدة من تونس ، مسرحية ” الحكرة” المشهد المسرحي القنيطرة من المغرب ، زد على ذلك مشاركة عرض ” النجدة” لمركز الفنون الدرامية قفصة من تونس ، ومسرحية ” الصحافي” من قابس ، وعرض ” هوية” لمسرح الصم دوز ، حيث تتوزع جميع تلكم العروض على مجموعة من الفضاءات مثل دار الثقافة محمد المرزوقي ، دار المسرح والفنون دوز .

ويشهد ذات المهرجان عروضا موجهة للأطفال تحتضنها دار الثقافة ” محمد المرزوقي” خلال الفترة الصباحية بمعدل ثلاثة عروض إبّان فترة انعقاد الدورة الحادية عشرة للعرس المسرحي ، كما توصلنا ببرنامج تكميلي يندرج ضمن اطار البرنامج الوطني لوزارة الشؤون الثقافية تحت مسمى ” ثقافة ضد الارهاب” وتشارك فيه عروض مسرحية للفرق المشاركة مثل عرض ” الحكرة” من المغرب على مستوى دار الثقافة الفوار ، ومسرحية ” سفر” من أدرار الجزائر بفضاء دار الثقافة قبلي ، وعرض ” بكاء الموناليزا” من ليبيا بدار الثقافة سوق الأحد ، بالإضافة الى عرض ” فداوي في المقاهي” لكل من ” صالح الصويعي المرزوقي ” و” كمال بوزيد” بساحة سوق مدينة دوز ،   مع تنظيم سلسلة من العروض المسرحية للأطفال من تنشيط ” بلقاسم بلحاج علي” بمدرسة غليسية بدوز ، مدرسة دوز الكبرى ، مدرسة العوينة 1 دوز ، ومدرسة ابن عرفة دوز .

شوارع مدينة دوز ستعرف تنشيطا متميزا عن طريق دممى عملاقة ، ماجورات فروسية ، مهاري وفرق شعبية بالشراكة مع جمعية المهاري والخيول بدوز .

وعليه ، فإن مهرجان دوز العربي للفن الرابع جسر تواصل للحوار الفني والمسرحي ، لبنة أساسية للاحتكاك وتبادل الخبرات ، ولمسة إضافية بعاصمة الصحراء التونسية لإنعاش المشهد الثقافي والفني الذي يعرف العديد من المناسبات الفنية ، كما يعدّ ذات المهرجان مرتعا خصبا لانعاش الذاكرة المسرحية ودفع دولاب الحركة الثقافية قُدُما لاحتضان شتى التجارب المسرحية والعمل على تأسيس حوار مسرحي لغته الانسان وعامله الانسانية .

عن عباسية مدوني

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.