عين(فرقة حكايا تقدم عرضها على مسرح دار الأسد للثقافة باللاذقية “كافيه سكن الليل”) سوريا

عين(فرقة حكايا تقدم عرضها على مسرح دار الأسد للثقافة باللاذقية “كافيه سكن الليل”) سوريا

 

2016-11-16

اللاذقية-سانا

قدمت فرقة “حكايا” من محافظة السويداء اليوم عرضها المسرحي “كافيه سكن الليل” في اليوم الخامس من فعاليات مهرجان نقابة الفنانين الرابع باللاذقية على مسرح دار الأسد للثقافة.

واعتمد العمل الذي اخرجته “ليال الهادي” على نص “الوردة والتاج” “لجون بريسلي” الذي يتناول المجتمعات الانسانية في ظل الحرب وما تخلفه من مآس إنسانية متشابهة في كل بقاع الأرض.

ويحكي العمل عن مجموعة أشخاص مجتمعين في “كافيه” تختلف ظروف حياتهم وأعمارهم وتطلعاتهم إلى الحياة ويشكون جميعهم من هموم الحياة حيث أثرت الحرب في بعض أفكارهم إلا أنهم جميعاً وحتى العجائز منهم يرفضون الموت.

وأوضحت مخرجة العمل “ليال الهادي” في تصريح لسانا : أن العمل يمثل دعوة للحياة والحب ويرسم صورة لمرحلة ما بعد انتهاء والاعمار حيث لكل مسؤولياته معتبرة أن “الذين لا يجرؤون على العيش لا يحبون الحياة لأنهم لا يعرفون الافادة منها.. لكنهم في الوقت نفسه لا يرغبون بالموت فذلك يسبب لهم خوفاً أكبر”.

بدوره يقول المشرف على الفرقة “رفعت الهادي” في تصريح مماثل: نحاول دائماً أن نصنع شيئاً جديداً بموقفنا ونعيد انتاج الافكار لخدمة إنسانية الإنسان وهذا الموقف نعبر عنه بقوة من خلال اللغة الفنية لعلنا نستطيع أن نصنع من الألم حياة لافتاً إلى مهرجان نقابة الفنانين يمثل “عافية لسورية جديدة ومتجددة.. لأننا أصحاب فكر وكلمة وموقف ونكرسها من خلال الفن والمسرح”.

وأشار الممثل “طلال شديد” الذي لعب دور “هاني التاجر المتطلع إلى الحياة” إلى أن المسرحية تضعنا أمام مسؤولياتنا وتدعونا لحب الحياة والتخفيف من التشاؤم وهو أمر يعي ضرورته جميع السوريين في ظل الحرب المفروضة ضدهم مبيناً أن المهرجان يسهم في صقل تجربتنا كممثلين هواة وخاصة أنه يسمح لنا أن “نقف على مسرح دار الأسد بمهرجان نقابة الفنانين وما يضمه من خبرات مسرحية وإخراجية”.

وأكدت “لجين الهادي” أن حب المسرح يدفعنا للعمل والمشاركة في المهرجانات رغم كل الظروف المحيطة بنا وخاصة أن مسرحية “كافيه سكن الليل” تدعو إلى حب الحياة والتفاؤل.

وفي السياق نفسه رأى المدير التنفيذي للمهرجان ومدير المسرح الجامعي “هاشم غزال”: أن العرض يمثل تجربة شبابية تحتاج إلى “نضوج أكثر” بينما كان الديكور جامداً إلى حد ما.. لكنه يعطي صورة عن جمود أرواح شخصيات العرض معتبراً أنه “يمكن الوقوف أمامه باحترام لجدية العمل والطرح”.

يشار إلى أن فرقة حكايا قدمت أول عرض مسرحي لها في عام 1986 ونظمت مؤخراً مهرجان مسرحي بعنوان “الحراك المسرحي الشبابي الثالث” وقدمت فيه عشرة أعمال مسرحية لثمانية مخرجين من الفرقة بينما أدى عرض اليوم كل من “حسن رسلان” و”لجين الهادي” و”هادي أبو غازي” و”سارة صعب” و”طلال أبو شديد” و”عمران الخطيب” و”ليال الهادي”.

كنعان البني – سوريا

luogo

عن كنعان البني

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.