أخبار عاجلة

سامي عبد الحميد: أفق المسرح ما زال ضيقاً في الشكل والمضمون – العراق

عمل المخرج المسرحي سامي عبد الحميد على اتجاهات وأساليب مختلفة، أكد من خلالها على تبنيه منهج (الانتقائية) و(التجريب) في مجمل العروض التي عمل عليها، فهو دائم البحث عن الأمكنة البكر الجديدة، التي لم تقدم عليها عروض مسرحية قبله، وإن قدمت عليها عروض، إلا أنه يغير قليلاً أو كثيراً من مألوفيتها، فيجعلها غير تقليدية، لهذا غادر في بعض أعماله مسرح (العلبة الإيطالية)، وقدم أعمالاً أخرى في المسرح المذكور نفسه. فهو مخرج (تجريبي) و(انتقائي) عرفت عنه في بعض الأعمال، انصب هدفه في نقل التجارب العالمية وتطويعها محلياً للنهوض بمستوى المسرح في العراق..
يقول عبد الحميد، عن المسرح العراقي ما بعد الحرب: “هذا موضوع يطول شرحه لكن أحب أن أقول أن محبي المسرح الحقيقيين لا يمكن أن تقف في طريقهم حواجز أو مصاعب فهم يتخطون كل شيء”، مضيفاً: “لو تحدثت عن بداياتنا فحين فكرنا أن نؤسس فرقة المسرح الحديث أنا وإبراهيم جلال ويوسف العاني كنا مؤمنين أن المسرح واسطة للثقافة والتوعية أكثر من التسلية وكنا نعرف أن صوت الرقابة الحكومية قد يلتف حولنا عبر الرقابة كان هذا عام 1951”.
وتابع: “خوفنا كان في محله حيث منعت الفرق المسرحية ومن بينها فرقتنا التي توقفت عن العمل حتى عام 1963، وبذلك أغلقت أبواب الفرق المسرحية ومنع العمل من خلالها لكننا مع ذلك صمدنا أمام هذا القرار وبدأنا في تقديم أعمالنا المسرحية تحت ما يسمى بالمجاميع فقدمنا تمثيليات تليفزيونية واعمال مسرحية في إطار الجامعة وقد أخرجت مجموعه مسرحيات لكلية طب الأسنان وكلية الحقوق وكلية الهندسة ثم تصاعدت حركة المسرح العراقي وتنامت إلى الثمانينات لتظهر موجه أعتبرها موجة غريبة عن المسرح العراقي وهي ما يطلق عليها المسرح التجاري مع التنويه أن المسرح الحقيقي لم يتوقف رغم اهتمام الجمهور وانجذابه للمسرح التجاري إلا أن بعض الفرق المتميزة لم تتوقف عن تقديم أعمالها المسرحية ومنها فرقتنا”.
وعن شعوره وهو يقف على خشبة المسرح قال: “أنا دائما أكرر نقطة مهمة وهي أنني عندما اقف على خشبة المسرح اشعر بنشوة غريبة، اشعر بتجدد نشاطي، بتجدد حيويتي وحياتي، اتمنى ان اعود الى عمر الشباب، وصدقني لو انني عدت الى الوراء عشر سنوات لعملت اشياء افضل بكثير مما قدمت في السابق”.
وعن تقييم الأعمال المسرحية بعد 2003 قائلا :”ما يميز أعمال ما بعد 2003 أن هناك خطا ثالثا صعد أيضا في الواجهة من الفنانين من حيث المستوى والخبرة لكن رغم وجود أعمال جيدة مازال أفق المسرح ضيقا بعد الحرب مضمونا وشكلا وخبرة، مؤكدا أن “المسرح العراقي الآن أعرج ويمشي على ساقٍ واحدة، وحتى هذه الساق غير سليمة”.
وعن معوقات المسرح أكد أن “المعوقات التي تواجه المسرح هي عدم استقرار الوضع العراقي، والسلطة لم تكن تنظر إلى المسرح نظرة جادة باعتباره وجهاً ثقافياً تفتخر به الأمم”، لافتا الى ان هناك كليات كثيرة في العراق، وتخرجت أعداد كبيرة من المسرحيين، ولكن لا نعلم أين يذهب الخريجون”، مؤكداً أنه “يجب أن يكوّن الخريجون من أقسام الفنون الجميلة فرقاً مسرحية لتأسيس ما يسمى بالمسرح الدائم”.
 
———————————————-
المصدر :مجلة الفنون المسرحية –  الصباح الجديد

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.