دراسة المسرح في الوطن العربي

أخذَ الاهتمام بدراسة مُختلف الفنون والآداب المسرحية , بالتزايد في عديد من الجامعات والمعاهد والمؤسسات الأكاديمية العربية بوصفهِ يأتي مُتزامناً مع انفتاح المسرح العربي على أبرز التيارات المسرحية الحديثة فضلاً عن التحديثات التي طرأت على بُنية الخطاب المسرحي العالمي تنظيراً وتطبيقاً , اذ عكفَ المؤلفون
والدراسون العرب على الحرث في مُختلف مناطق هذا الخطاب تعزيزاً لحركة المسرح العربي انطلاقاً من”كونية المعرفة”وإتاحتها للجميع.
من هُنا تأتي أهمية كتاب (دراسة المسرح في الوطن العربي) للباحث المسرحي العراقي د.عامر صباح المرزوك , والصادر حديثاً عن دار الفرات للثقافة والاعلام في الحلة , الذي يأتي سلسلة الإصدارات المُتواصلة للدكتور المرزوك التي عنيت بأرشفة النتاج المسرحي العراقي والعربي على حد سواء عبرَ دراساتهِ الببلوغرافية المسرحية , إذ تأتي أهمية هذهِ الدراسات في تفعيل البحث العلمي حيث تساعد المؤلفين في إعداد الدراسات الأكاديمية وكتابة الرسائل الجامعية من خلال إحاطتهم بأحدث المصادر والمراجع في مجالات اهتماماتهم سواء أكانت كتباً أو دوريات أو موادَّ سمعية وبصرية أو مصادر الكترونية، كما تفيد المكتبات في عمليات التزويد واختيار وتنمية المجموعات المكتبية والتعريف بالمؤلفات المنشورة والمساهمة في التقدم العلمي للمجتمع والارتقاء بخدمات المعلومات وتنويعها وتوفير الوقت والجهد من خلال الإطلاع على أحدث الإصدارات في مختلف المجالات العلمية. يقول المؤلف د.عامر صباح المرزوك عن كتابهِ:(جاءت الفكرة في إعداد ثبت ببليوغرافي لرسائل الماجستير والدكتوراه في الجامعات العربية فيما يخص حقل المسرح من مختلف اتجاهات دراسته (أدب ونقد، تمثيل وإخراج، تقنيات، تربية”مسرح طفل وعلم نفس وطرق تدريس”) ليتسنى للباحثين والطلبة والمهتمين معرفة الدراسات الأكاديمية التي تمت مناقشتها في الجامعات العربية التي اهتمت بدراسة المسرح، وقد وجدنا هناك تفاوتاً في الاهتمام بهذا الفن، ويرجع السبب في ذلك إلى نظرة الجامعات لفن المسرح ومدى فاعليته في تطوير المجتمع الذي هو جزء من حاضنة وثقافة هذه الدول العربية، كما لاحظنا التفاوت في طبيعة الدراسات بشكلها النظري أي الاهتمام بالأدب المسرحي، أو بشكلها العملي أي العرض المسرحي، أو بشكلها التربوي التوجيه.)
اعتمد المؤلف الدكتور المرزوك في جمع مادته في الدرجة الأولى على البحث الميداني في الجامعات المصرية والعراقية حيث تم الاطلاع على محتويات مكتباتها وتم تسجيل ما أجيز من رسائل بعد مناقشتها، كما اعتمد على المواقع الالكترونية للجامعات العربية , فضلاً عن الاتصال بعدد من الأكاديميين المهتمين في مجال البحث المسرحي ممن قدموا يد المساعدة لهُ، إضافة إلى اطلاعهِ على الكتب التي اهتمت بذكر الرسائل والتي أخذ المسرح فيها الحيز القليل. وقد أخذ هذا الكتاب من المؤلف الكثير من الجهد في ملاحقة الرسائل المسرحية في شتى الكليات المتخصصة وغير المتخصصة ممن تدرس المسرح من جوانب أخرى كالهندسة المعمارية والتربية الرياضية وعلم النفس والتربية، كما لاحق المؤلف الدراسات المسرحية المكتوبة باللغات الأخرى غير العربية كالانكليزية والفرنسية والألمانية وغيرها إيماناً منا بضرورة أن يكون العمل شاملاً يحوي الدراسات المسرحية بكل تخصصاتها العامة والدقيقة حتى نهاية عام 2010م , ولعلَ من أبرز مثابات هذا الكِتاب المُتفردة هوَ تضمينهَ عديد الدراسات المسرحية الأكاديمية المكتوبة بلغات أُخرى كالانكليزية والفرنسية والالمانية والتي حوتها الجامعات العربية. لقد عمدَ المؤلف الى تقسيم كتابهِ إلى قسمين، ضم القسم الأول (رسائل الماجستير) والقسم الثاني (رسائل الدكتوراه) ومن ثم تم ترقيم الرسائل حسب الحروف الأبجدية لعنوان الرسائل ثم ذكر اسم المؤلف وسنة الحصول على الشهادة واسم الكلية والجامعة ومن ثم ذكر اللغة التي كتبت بها الرسالة إذا كانت مكتوبة بغير اللغة العربية، ثُمَ ضَمّن المؤلف كتابهُ فهارس بأسماء المؤلفين وأسماء الأعلام الذين تمت دراستهم، وأسماء المسرحيات، والمصطلحات والمفاهيم والموضوعات، بالاضافة الى جدول بأسماء الجامعات العربية الواردة ذكرها مرتبة ترتيباً أبجدياً , بُغية تعميم الفائدة العلمية. ومن خلال اطلاعنا على مُجمل ما تضمنهُ الكتاب من متون بحثية ودراسية , خلصنا الى عدد من المُلاحظات التي خرجنا بها عبرَ الحوصلة القرائية لهُ وهي:
1. أن المؤلف د. المرزوك , ومن خلال كتابهِ هذا يُقدم مرجعاً هاماً لجميع الباحثين والمُهتمين العرب بالمسرح عُموماً.
2. يُبين الكتاب مدى اهتمام الباحثين والدراسين العرب بدراسة التراث المسرحي العربي بكُليتهِ.
3. بُغية اكتمال الفائدة العلمية من هذا الجهد الخلاق والجبار , نأمل من المؤلف مُستقبلاً أن يسرد وبشكل مُختصر متن كُل دراسة بحثية عربية وردَ ذِكرها في هذا الكتاب.
4. يُظهر الكتاب مدى الاختلافات الواضحة في بُنية الدراسات المسرحية وطريقة تناولها بحثياً واختلافها من جامعة عربية مُقارنةً بجامعة أُخرى حتى داخل البلد العربي الواحد.
5. يكشف الكتاب عن مدى استسهال عدد من الباحثين المسرحيين العراقيين في كُليات الفنون العراقية بالتحديد حينما باشروا في رحلة البحث , عبرَ وقوعهم في تناصات واضحة في عناوين دراساتهم في الماجستير والدكتوراه مع دراسات مسرحية عراقية وعربية على حد سواء , لا بل وصل الحال الى استنساخ عناوين جاهزة وكاملة سابقة لدراساتهم , وهذا يكشف عدم اجتهادهم وتقصيرهم في التقصي والبحث العلمي وهو من أهم اشتراطات العملية البحثية , فضلاً عن تقاعسهم الواضح في هذا , والأمثلة كثيرة تضمنها الكتاب.
جديرُ بالذكر أن الباحث العراقي الدكتور عامر صباح المرزوك , حاصل على بكالوريوس فنون مسرحية كلية الفنون الجميلة ــ جامعة بابل 2006م , والماجستير من ذات الكُلية عام 2011 , ودكتوراه الفلسفة في الفنون تخصص الدراما والنقد المسرحي من المعهد العالي للفنون المسرحية باكاديمية الفنون القاهرة 2014م , وهو رئيس تحرير مجلة (الجامعة بابل , له اهتمام بالكتابة الفنية وعرض الكتب والنشاط المسرحي والتشكيلي في الصحف والمجلات والانترنت، ومشارك في عدد من المهرجانات الفنية العراقية والعربية.صدر له عدد من الكتب منها (الذخيرة المسرحية في الصحافة الحلية _2007م) و (دليل المخرجين المسرحيين في بابل _2008م, و(مسرح ناظم حكمت , الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2013م , و)تحولات البنية الدرامية في مسرح يوسف العاني في ضوء المتغيرات الثقافية) 2015 , عن الهيئة العربية للمسرح في الشارقة , وهو عضو اتحاد كتاب مصر , واتحاد الأُدباء والكُتاب العراقيين وغيرها من الاتحادات.

—————————————————————————————

المصدر : مجلة الفنون المسرحية – بشار عليوي – المدى  ملحق أوراق

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.