خلال تكريم “رجل المسرح”.. وزير الثقافة: إبداع لينين الرملي شكّل وجداني #مصر

كرّم حلمي النمنم، وزير الثقافة، والمخرج خالد جلال، رئيس قطاع الإنتاج الثقافي، والدكتور عماد سعيد، رئيس المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، الكاتب المسرحي لينين الرملي، اليوم الأربعاء، بالمسرح القومي بالعتبة.

قال حلمي النمنم، وزير الثقافة، إن المبدع الكبير لينين الرملي، يُعد بمثابة حالة خاصة في الثقافة والإبداع، فهى كاتب المسلسلات التليفزيونية والمسرحيات، مشيرًا إلى أنه أعماله الفنية حفرت قيمًا مهمة في وجدانه، إذ أن رسالة لينين الرملي هو أن يثقف المواطن والجمهور، فقد كان يتعامل مع الجمهور بحب لا بكبرياء واستعلاء.

وأعتبر الوزير، أن الرملي تعمد إثارة الوعي لدى الجمهور، فقد نبهتنا أعماله لقضايا وهموم هذا المجتمع، المتمثلة في مكافحة الخرافات والشعوذة والإرهاب والتطرف، كذلك منحنا فرصة للتأمل الإنساني العميق.

وفي كلمته قال عماد سعيد، رئيس المركز القومي للمسرح والفنون الشعبية، إن المركز سعى لتوثيق حياة الكاتب الكبير لينين الرملي، باعتباره أحد أهم صناع الثقافة خلال الخمسين عامًا الماضية، وذلك استنادًا إلى كتاب رجل المسرح للناقد الفني جرجس شكري الذي رصد مشواره الفكري وتاريخه ومسيرته.

ورأى “سعيد”، أن نصوص لينين الرملي كانت تخاطب وعي وحس الجمهور دائمًا لكي يمتلك وجهة نظر، إذ أن الجمهور لدى لينين الرملي جمهور إيجابي وليس سلبيًا، فإنه يشتبك معه ومع نصوصه.

ووصف المخرج خالد جلال، رئيس قطاع شئون الإنتاج الثقافي، لينين الرملي بـ”فيلسوف المسرح”، مضيفًا أنه من الكُتّاب الكِبار الذين أثروا فيه، وفي ذائقته الفنية، من خلال العمل معه في إخراج مسرحية “تحب تشوف مأساة.. طبعًا لا”، وقال “تجربتي مع لينين الرملي على المسرح القومي، كانت ثرية جدًا، فقد تتلمذت على يده، وتعلمت من فلسفته في المسرح، فهو من المسرحيين الذين عملوا على نصوصهم بجد، فلم يكتب نصًا ويتركه بل كان يحضر كل البروفات ويتدخل في العمل إذا رأى أنه يخل بنصه”.

وتضمنت الاحتفالية، عرض فيلم تسجيلي عن حياة لينين الرملي، شارك فيه زوجته الكاتبة فاطمة المعدول، وابنه شاذي وابنته هند، وعدد من النُقّاد الفنيين، أبرزهم مؤمن خليفة وجرجس شكري.

وتحدث لينين الرملي خلال الفيلم التسجيلي عن المؤثرات التي أثرت في تجربته الفنية، إذ يقول “والدي كان صحفيًا يساريًا يؤمن بالحرية والمساواة، وكذلك والدتي سعاد زهير كانت شيوعية، وكانا يكتبان الأدب، فقد ورثت عنهما حب الكتابة والتأليف، حتى شكّلت الكتابة والمسرح بالنسبة لي عشقي الأول”.

كتب لينين الرملي العديد من المسلسلات منها؛ (فرصة العمر، كاية ميزو، شرارة، مبروك جالك ولد، دعوه للزواج)، ومن أول أعماله السينمائية (النعامة والطاووس)، وكتب العديد من المسرحيات، منها (انهم يقتلون الحمير، أربعه ضد واحد، انتهى الدرس)، وغيرها.

وقدمت الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو محمد رمضان، عزفًا موسيقيًا، احتفاءً بالكاتب المسرحي لينين الرملي.

منة الله الأبيض

http://gate.ahram.org.eg

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.