حكايات -ألف ليلة وليلة – والآلهام المسرحي المتميز – العراق

أنّ (ألف ليلة وليلة) هي عبارة قصص حكائية مشوقة و يمكن اعدادها للمسرح في كل وقت وحين، ,ونحن نعلم أنّ حكايات ألف ليلة وليلة التي شغلت الناس لمدّة لا تقلّ عن خمسة عشر قرنا، هي الحكايات نفسها التي لا تزال إلى يومنا هذا تثري المكتبات العربية والغربية، ويهتم بها المؤلفين المسرحين في الشرق والغرب. فمردّ هذا الأهتمام في توظيف الحكايات ذات الوقع السحري لليالي في كتابات المبدعين الّذين اقتبسوا وأستلهموا منها مسرحيات رائعة ؛ فكانت مصدرا للإبداع والتخييل وكسرت الحدود بين الأجناس الأدبية بل وحتى بين الفنون. إن هذه الحكايات- فيما يرى الدكتور محسن جاسم الموسوي- تبدو للروائي والناقد الأدبي المتخصص ينابيع الفن القصصي، وتمتلك مواصفات ومزايا لا بدّ أن يراجعها باستمرار قبل أن يواجه مشكلة الكتابة.”(1) ونجد شخصيات الحكايات تعددت في ألف ليلة وليلة بتعدد الحكايات والأزمنة والأمكنة . ويمكن أستلهمها كشخصيات ذات أبعاد مسرحية فهناك في الحكايات 

– شخصيات رمزية , والهدف منها الأيحاء الى رموز أجتماعية وأخلاقية وثقافية وتاريخية كشهريار , وشهرزاد والسندباد .

– وشخصيات واقعية , وقد صيغت بقوالب فنية تبتعد عن الواقع , وأصبحت تبدو شبهه ذاتية , كشخصية هارون الرشيد فهو في ألف ليلة وليلة ليس هو بذاته , بينما تظهره الحكايات كملك عادل.

ويمكن آستلهام الشخصيات الأسطورية التي لامثيل لها فشهريار نموذج للمأساة , وشهرزاد مثال لمأساة المرأة .. 

ويمكن جعل الثيمة هنا وتعنى الفكرة أو القضية أو المشكلة التى يقوم المؤلف بستنباطها من خلال حكايات ألف ليلة وليلة فتقوم عليها المسرحية بأكملها فالفكرة هى اللبنة الأولى والأساسية فى بناء أى نص درامى, و الشخصيات تٌعد بمثابة الوسيط الذى يٌحمل المضمون الفكرى الذى يعبر عن رؤية المؤلف فى القضية التى يتناولها من خلال النص المسرحى الذى يكتبه ، إذ أنه من خلال تصوره ورسمه للشخصيات يقوم بتحميلها بالخطاب العام للنص المسرحى من خلال كيفية طرح شكل الشخصية وطبيعتها ودورها فى شبكة العلاقات بينها وبين الشخصيات الأخرى ولكل شخصية ابعادها المختلفة والمتميزة كالبعد الطبيعي والبعد الأجتماعي والنفسي , والحبكة المسرحية متوفرة في الحكايات ألف ليلة وليلة فهي تنظيم المتن الحكائي ككائن متوحد. أنها عملية هندسة وبناء أجزاء القصة وربطها ببعضها بهدف الوصول إلى تحقيق تأثيرات فنية وانفعالية معينة. وعلى هذا فكل مسرحية حتى ولو كانت عبثية لا تخلو من الحبكة أى من الاشتمال المرتب على شخصيات وأحداث ولغة وحركة موضوعة فى شكل معين ومن ثم فإن الحبكة لا يمكن فصلها عن جسم المسرحية إلا نظرياً فقط لأنها هى روح العملية المسرحية وتتكون الحبكة من : التقديمة الدرامية, نقطة الإنطلاق , الحدث الصاعد, الاكتشافات, التنبؤ , التعقيد , التشويق, الأزمة, الذروة, الحدث الهابط, الحل

و يتكون النص المسرحى من مجموعة من العناصر التى تتضافر معاً منتجة النص المسرحى إذ أن كل عنصر من تلك العناصر يساهم بقدر معين فى تشكيل النص المسرحى، وعند التعرض إلى النص المسرحى بالدراسة لا يمكن الاعتماد على عنصر من تلك العناصر دون الأخر ولكن ما نقوم به من تقسيم النص المسرحى إلى عناصر بهدف تسهيل عملية دراسة مكونات النص المسرحى ولكن عند التعامل معه لابد أن يُنظر له كعمل فنى متكامل مستوحى من ألف ليلة وليلة من مجموعة قصص وحكايات وحوارات وعوالم وشخوص معلومة وأخرى مجهولة , فهنالك أحداث واقعية , وأحداث آخرى تدور بين الجن والناس , فهي مزج بين الواقع والخيال والسحر والحلم والأسطورة والتاريخ .والزمن فيها متعدد بتعدد الحكايات الذي قد يصل الى مئات السنين مع مئات التجارب والعادات والتقاليد والعقائد والخرافات , وهي ليس لها مكان مححد تدور فية بل أمكنة متعددة بتعدد الأزمان , والتاريخ والمكان ويكون وقعها كبير في حالة آستلهامها كنص مسرحي وحكايات ألف ليلة وليلة تمتلك جو من الغموض والأيحاء بالأشياء والأحداث , الغمو ض في الموقف , والمفاجأة في الأحداث وأعتمدت حبكة الآحداث في الحكايات مبدأ الأنقطاع عن الحكاية الأصلية نحو الفرعية مستمرا على مدار الحكايات مما يثير التشوق والرغبة لأتمام الحكايات وأن التسلسل المنطقي للأحداث في الحكايات جاء وفق نسيج عام من البناء للوصول الى الفكرة الرئيسية لتحقيق الغاية او الهدف , بتفاعل داخلي وهو من المظاهر التناصية التي يمكن القول إن الليالي تتفرد بها عن غيرها من النصوص.في حالة آستلهمها للمسرح والمقصود بالتفاعل الدّاخلي تفاعل النصوص الصغرى فيما بينها، وترابطها، بشكل لا يكاد يُشعر القارئ بالانتقال من حكاية إلى أخرى، بالرُّغم من اختلاف مضامين هذه الحكايات. فصوت شهرزاد حاضر في كل الحكايات، وحرصُها على إثارة وتشويق الملك- حفاظا على بقائها فحكايات ألف ليلة وليلة باعتبارها نصا عالميا ، يُمكن أن تُفَكَّ شِفرتُهُ انطلاقا من مجمل التركيب لصياغة نص مسرحي فبرغم تعدد الحكايات وأرتباطها مع بعضها البعض الأ أنه من الممكن فصل أي حكاية منها وجعلها مسرحية بذاتها دون أن يكون لذلك اي تأثير على الخط العام لسير الحكايات .

ومن الميزات المسرحية في ألف ليلة وليلة نجد انها تحتوي على الشخوص اي الشخصيات بأبعادها الأنسانية والمسرحية , ونجد فيها الحوار المتبادل بين الشخصيات ومن الممكن ان يتحول الى حوار مسرحي , ونجد الصياغة المسرحية تغلب على الصياغة القصصية للحكايات في ألف ليلة وليلة كونها تعتمد في روايتها للآحداث على الصراع .

ثم إن الاستلهام قد يتجاوز حدود المباشرة في التوظيف، إلى الرمز والإيحاء من خلال توظيف بعض أسماء الشخوص الفاعلة داخل الحكايات، كتوظيف إسم السندباد – مثلا- للدلالة على معاني التيه والضياع وعدم الاستقرار…إلخ. وهذا كله يضيف قوة معينية لا ينضب.للنص المسرحي المستوحى من الحكايات 

ومن مظاهر الروعة التي تضطلع بها حكايات ألف ليلة وليلة قيمة النص تتحقق، من خلال قَبوله التفاعل مع نصوص من جنسه؛ أي أن التفاعل يكون خارجيا بين النصوص الكبرى. ومقاربة ألف ليلة وليلة من هذا المنظور، تظهر أن التفاعل النصي في الليالي هو تفاعل مزدوج يمكن ان يغني الآلهام في صياغة مسرحيات مؤثرة نابعة من متون الحكايات .

الهوامش :

1– محسن جاسم الموسوي– ألف ليلة وليلة في نظرية الأدب الإنجليزي منشورات مركز الإنماء القومي- ط2-1986/ص:219.

——————————————

المصدر : مجلة الفنون المسرحية  – محسن النصار

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.