جدل نقدي حول ‘فراشات تبحث عن أجنحة’

نظم مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية ندوة حول مسرحية “فراشات تبحث عن أجنحة”، بحضور مؤلفيها إيهاب الحضري وإيمان الشافعي والكاتب والمخرج المسرحي الدكتور جمال ياقوت، والشاعر والكاتب المسرحي ميسرة صلاح الدين.

وبدأ الأديب منير عتيبة المشرف على مختبر السرديات، الندوة مؤكدا أن السرد لا يعنى القص فقط، مشيرا إلى أن المختبر توسع في مفهومه ليمتد إلى الإبداع المسرحي والسينمائي والتليفزيوني، وأضاف أن العمل يطرح تساؤلا: هل يُكتب المسرح ليُقرأ أم ليُمثل؟ وتطرق إلى فكرة كتابة خيال علمي للأطفال، مؤكدا أن البعض يكتب وفى ذهنه أنه يفعل ذلك لطفل ساذج، وآخر يكتب للطفل الذى عاشه هو، وأوضح أن هناك إشكالية أخرى تضاف إلى الإشكاليات العديدة التي تطرحها المسرحية، وهى فكرة الكتابة المشتركة، غير أنه يرى أن هذه الإشكالية تكون أقل في المسرح لأنه يقوم على فكرة “الديالوج”.

من جانبه أكد الدكتور جمال ياقوت أن المسرحية وضعته في إشكالية، وجعلته يطرح سؤالا على نفسه: عند الكتابة للأطفال هل يفترض أن يتم ذلك بلغة يفهمونها فنقع في فخ السطحية؟ أم نكتب بمستوى أعلى؟ لكنه حسم الإشكالية بتأكيده على أنه يفضل الكتابة بمستوى أعلى. وأضاف أن معظم المسرحيات المكتوبة للأطفال تقع في شباك السطحية والسذاجة ولا تتناسب مع روح العصر.

وأشار إلى أنه قرأ العمل من وجهة نظر المخرج المسرحي، ووجد أنه أمام منتج غير تقليدي، لكنه وجد نفسه مشغولا بسؤال: “مين كتب إيه؟”، فرغم وجود كاتبين للعمل إلا أن هناك تناغما واضحا يجعل السياق واحدا، واعترف بأنه واجه صعوبة في قراءة المسرحية.

وأوضح ياقوت: “وضعني العمل أمام تحد كمخرج على المسرح، فهو يوقعني في مليون فخ، كما أن المسرحية تحتاج لميزانية ضخمة في حال الرغبة في تحويلها إلى عرض مسرحي”، وقرأ بضع عبارات من وصف المؤلفين لتفاصيل خشبة المسرح في أحد المشاهد. وأكد أن تنفيذ هذه العبارات وحدها وفق هذا التصور يتكلف 15 ألف جنيه. وأضاف أنه سيفكر مليون مرة إذا أراد تحويلها لعمل مسرحي.

ولفت إلى أنه وجد مشكلة في حوار العمل لأنه يتضمن موضوعات ذات قيمة علمية كبيرة لكنها تحتاج إلى تبسيط أو توضيح، وأشاد بوجود توضيح لها في نهاية العمل لكنه تساءل: لماذا لم يتم تضمينه في النص بطريقة ما ليسهل فهمه؟ ثم عاد ليؤكد جدية النص الذى يتوجه للأطفال بفكر سياسي ويطرح أفكارا جادة بعيدة عن السذاجة.

وقال: “لكن لا بد من مراعاة الحذر لأن الحوار مستواه عال وأنا أؤيد ذلك، لكن المشكلة تظل في المعلومات التي يتضمنها، فهو مليء بالمصطلحات العلمية”.

وتطرق إلى كلمة النظام التي تكررت كثيرا في المسرحية، مؤكدا أن فكرة العمل سياسية في المقام الأول، فهو يركز على فكرة المدينة الفاضلة التي روج لها النظام، ورددها الأرقام وراءه، وأوضح للحاضرين أن “الأرقام” هم الأطفال الذين نزعت عنهم إنسانيتهم. واعترض على النهاية التي وصفها بأنها محاولة لتهذيب الثورة، حيث إنها لم تتناسب مع مستوى الأحداث المتصاعد.

وبدأ الشاعر والكاتب المسرحي ميسرة صلاح الدين مداخلته بالتأكيد على أن الكاتبين أدخلا ثلاثة حقول ألغام في وقت واحد، الأول هو اختيار الشكل المسرحي في وقت تراجعت فيه الكتابة المسرحية، كما تراجعت فكرة نشره ككتاب، ورأى أن الرواية كانت يمكن أن تكون شكلا أسهل يتناسب مع البناء العلمي للعمل، والثاني هو اختيارهما مجال الخيال العلمي، أما الثالث فهو الكتابة للأطفال في سن لا نستطيع أن نجزم أنه سن طفولة، في تعليق على كون العمل مخصصا للأطفال فوق سن الثانية عشرة.

وفى رد غير مباشر على السؤال الذى طرحه الدكتور جمال ياقوت عن دور كل من المؤلفين في العمل، أعرب ميسرة عن اعتقاده بأن أحدهما وضع الاستراتيجية والقواعد، بينما اهتم الآخر بالتفاصيل الصغيرة الخاصة بالأطفال، وشبه البناء الدرامي للعمل بالهرم المدرج الذى يتكون من ثماني درجات، لكل درجة منها رقم ودلالة واضحة تعبر عن معضلة وجودية حقيقية.

وأشار إلى أن المؤلف استطاع أن يفرض منطقه ببراعة ليخرج العمل المسرحي في هذا البناء الهرمي، فأرقام أبطال المسرحية تبدأ من الرقم 1 الأكبر سنا وتنتهى بالرقم 8 وهو الأصغر، ينطبق هذا على الأطفال كما ينطبق على مجلس إدارة العالم، ويرى ميسرة ان الرقم 5 هو العامل الفعال في معادلة المسرحية، فهو في منتصف الطريق، ما زال يملك الأمل والرغبة في بعد أن تخلص من سذاجة الصغار، ليصبح مؤهلا كالأنبياء لكسر هذا النظام وخلق آخر جديد ومستقبل مختلف، وهو ما يتضح في تطور الأحداث التي تدور في عالم الأطفال، وتلك التي تحدث بين أفراد مجلس الإدارة.

ويعترض ميسرة بشدة على أغنيتي البداية والنهاية مؤكدا ضعفهما وعدم تناسبهما مع قيمة العمل، كما تحفظ على جملة وردت في حوار بالمسرحية وأكد فيها أحد أعضاء مجلس الإدارة على أن النظام احتفظ لكل إقليم بخصوصيته الدينية واللغوية وهو ما لا يتماشى مع القناعة التي بنيت عليها المسرحية، خاصة أن فلسفة الأديان مبنية على ثنائية الخير والشر، فكيف يتم ذلك مع حذف كلمات الشر من قاموس هذا العالم؟

وفي نهاية الندوة أوضح مؤلفا المسرحية إيهاب الحضري وإيمان الشافعي أن الفكرة بدأت لدى الأول لكن بمجرد أن بدأت الكتابة المشتركة تداخلت الأفكار لدرجة أن كليهما لم يستطع عقب الصياغة الأخيرة أن يحدد من كتب ماذا، وأشارا إلى ان وجودهما في مكانين متباعدين جعل البريد الإلكتروني هو البطل، فقد كان كل منهما يكتب ويرسل للآخر فيتولى استكمال الأحداث.

وتحفظا على ما وصفه الدكتور جمال ياقوت عن تهذيب الثورة في نهاية المسرحية، وأكدا أن ثورة الأطفال بطريقة مبالغ فيها كانت ستتناقض مع سياق العمل، فليس منطقيا أن يتغير ميراث الامتثال للأوامر في لحظة، وقد أعرب الأطفال عن عدم قناعتهم بأوامر النظام وتركوا فرصة التغيير للكبار. وعلقا على ملاحظته حول الحقائق العلمية مؤكدين أنه تم شرحها بشكل بسيط داخل العمل، أما الإشارة لأسسها في نهاية العمل فقد جاءت لمن يريد المزيد من المعلومات، وأشارا إلى أن المناهج التعليمية تتناول نظريات ربما تكون أكثر تعقيدا.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.