أخبار عاجلة

المهرجان العربي لمسرح الشباب بمدينة وجدة

المهرجان العربي لمسرح الشباب بمدينة وجدة

الدكتور جميل حمداوي

المقدمـــة:

في إطار فعاليات الرباط عاصمة الشباب العربي لسنة 2016م التي نظمت  تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، نظمت وزارة الشباب والرياضة، بتنسيق مع جامعة الدول العربية، المهرجان العربي لمسرح الشباب خلال الفترة الممتدة من 23 إلى 30 يوليوز 2016م بمدينة وجدة، بشعار ” من أجل شباب متعايش ومبدع”.

ªالفرق المسرحية المشاركة:

شارك في المهرجان العربي لمسرح الشباب ثمان فرق مسرحية عربية شبابية هي:

  • فرقة مسرح الشباب واد فاس عن المملكة المغربية، بمسرحيتها (لعبة الحرية) من تأليف حسن مراني علوي، وإخراج خالد الزويشي.
  • فرقة ثيفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة عن المملكة المغربية، بمسرحيتها (بيريكولا)، من تأليف سعيد أبرنوص، وإخراج أمين ناسور.
  • فرقة ناشئة الشارقة عن دولة الإمارات العربية المتحدة، بمسرحية(الكنز المجهول)، عن مسرحية (الاستثناء والقاعدة) لبرتولد بريخت، وإخراج مرعي الحليان.
  • فرقة أكاديمية الفنون عن دولة جمهورية مصر العربية، بمسرحيتها (الخروج عن النص)، من تأليف أحمد نبيل، وإخراج كريم سامي؛
  • فرقة مسرح مزون عن دولة سلطنة عمان، بمسرحيتها (درويش) المقتبسة من التراث الصيني، وإخراج عبد الله البوسعيدي ؛
  • فرقة رسائل عن دولة فلسطين ، بمسرحيتها (على شفا حفرة)، من تأليف قاسم مطرود، وإخراج عدنان البوبلي.
  • فرقة مسرح الشباب بالأحساء عن المملكة العربية السعودية، بمسرحيتها ( سيام)، من تأليف سلطان بن أحمد النوه وإخراجه؛
  • فرقة المسرحية اللبنانية عن دولة لبنان، بمسرحيتها ( أنا مبسوط إني ميت)، من تأليف سليمان زيدان وإخراجه.

وعلى هامش المهرجان، كانت هناك مناقشات مفتوحة حول العروض المسرحية، شاركت فيها الفرق المسرحية الحاضرة إلى جانب الجمهور المغربي المتعطش إلى الفعل المسرحي. وبموازاة ذلك، كانت هناك محاضرات وورشات تكوينية، مثل: محاضرة الدكتور جميل حمداوي بعنوان (تاريخ مسرح الشباب بالمغرب)، ومحاضرة الدكتور عبد الكريم برشيد بعنوان (المحطات التاريخية للمسرح المغربي : مسرح المعمورة ومسرح الهواة أنموذجان)، إلى جانب ماستر كلاس للفنانة المسرحية والسينمائية لطيفة أحرار من جهة، والفنان المسرحي والسينمائي رشيد فكاك من جهة أخرى.

ªأعضاء لجنة التحكيم:

تتكون لجنة التحكيم التي أشرفت على مسابقات المهرجان العربي لمسرح الشباب من الأسماء التالية:

  • المنظر المسرحي الاحتفالي الدكتور عبد الكريم برشيد رئيسا.
  • الناقد العربي الدكتور جميل حمداوي مقررا.
  • الفنان المسرحي والسينمائي رشيد فكاك عضوا.
  • الفنانة المسرحية والسينمائية لطيفة أحرار عضوا.

ªنتائج المهرجان العربي لمسرح الشباب:

بعد مشاهدة عروض المهرجان العربي لمسرح الشباب وتقويمها وفق معايير محددة ودقيقة، خلصت لجنة التحكيم إلى النتائج التالية:

فيما يتعلق بالجوائز الإبداعية الفردية، فقد رتبت الجوائز على النحو التالي:
Œجائزة السينوغرافيا / مؤثرات صوتية: للمشارك محمد الحمد من فرقة رسائل عن دولة فلسطين، بمسرحيتها(على شفا حفرة

جائزة السينوغرافيا/ تصميم أزياء:للمشارك عبد الرحمن الزيدي من فرقة مزون عن دولة سلطانة عمان، بمسرحيتها(درويش

Žجائزة السينوغرافيا/إضاءة: للمشارك أحمد سمار من فرقة ثيفسوين عن  المملكة المغربية، بمسرحيتها(بريكولا

جائزة السينوغرافيا/ ديكور:للمشارك سليمان زيدان من فرقة المسرحية اللبنانية عن دولة لبنان، بمسرحيتها(أنا مبسوط إني ميت

جائزة السينوغرافيا/ماكياج فني:للمشارك مشعل العريسي من فرقة مزون عن دولة سلطنة عمان، بمسرحيتها(درويش

‘جائزة السينوغرافيا المتكاملة:للمشارك طارق الربح من فرقة ثيفسوين عن المملكة المغربية بمسرحيتها(بريكولا

’جائزة التشخيص إناث: بالمناصفة بين هاجر عفيفي من مصر، ونهى بوطاهر  من المملكة المغربية؛

“جائزة التشخيص ذكور: بالمناصفة بين عبد الرحمن المزيمل وشهاب الشهاب من فرقة مسرح الشباب بالأحساء عن المملكة العربية السعودية،في مسرحية (سيام

”جائزة التأليف:للمشارك سعيد أبرنوص عن فرقة ثيفسوين بالمملكة المغربية،  وأحمد نبيل من فرقة أكاديمية الفنون عن جمهورية مصر العربية؛

•جائزة اختيار النص المسرحي:للمشارك عدنان سلوم من فرقة ناشئة الشارقة، عن دولة الإمارات العربية المتحدة، بمسرحيته(الكنز المجهول).

وفي الأخير، تعود جائزة الإخراج إلى المشارك خالد الزويشي من فرقة مسرح الشباب واد فاس، عن المملكة المغربية، بمسرحيته(لعبة الحرية).

أما في ما يخص الجوائز الإبداعية الجماعية، فيمكن حصرها كذلك في:

Œجائزة الأمل لمسرح الشباب العربي: تحصل عليها فرقة ناشئة الشارقة عن دولة الإمارات العربية المتحدة، بمسرحيتها (الكنز المجهول) ؛

جائزة البحث المسرحي: تعود إلى فرقة ثيفسوين عن المملكة المغربية  بمسرحيتها (بريكولا) ؛

Žجائزة الانسجام الجماعي: تفوز بها فرقة مزون عن سلطنة عمان، بمسرحيتها (درويش)؛

جائزة لجنة التحكيم: تظفر بها فرقة مسرح الشباب بالأحساء عن   المملكة العربية السعودية، بمسرحيتها (سيام

الجائزة الكبرى:تعود إلى فرقة  أكاديمية الفنون عن جمهورية مصر العربية، بمسرحيتها (الخروج عن النص).

ª الملاحظات والتوصيات:

خرجت لجنة التحكيم التي سهرت على نجاح المهرجان العربي لمسرح الشباب بمجموعة من الملاحظات  التي يمكن حصرها فيما يلي:

Œتشيد لجنة التحكيم بنجاح المهرجان العربي لمسرح الشباب المنعقد بالمغرب تنظيما وتدبيرا وتأطيرا ومشاركة وتقويما؛

 تنوه لجنة التحكيم بالجهود المبذولة من قبل الفرق المسرحية على مستوى الكتابة والتشخيص والسينوغرافيا والإخراج، وكذلك على مستوى النظرية والتطبيق والرؤية؛

Ž تتميز المسرحيات الشبابية المعروضة بطابعها البوليفوني على مستوى اللغة، فهناك العربية، والأمازيغية، والعامية، والتأرجح بين الفرنسية والإنجليزية والإسبانية…

 غنى المسرحيات المعروضة على مستوى التناص والمعرفة الخلفية ، وانفتاحها على النظريات والتقنيات المسرحية العالمية ( الميتامسرح، وكوميديا دي لارتي، والمسرح الشعبي، وتكسير الجدار الرابع، والمسرح البريشتي، وسينيمامسرح، والاحتفالية، والمسرح الغنائي، ومسرح التسييس…)؛

 ترتبط المسرحيات المعروضة بالقضايا المحلية والجهوية والوطنية والعربية والدولية. ويعني هذا انتقال مسرح الشباب مما هو قومي إلى ماهو عالمي وكوني؛

‘تجمع المسرحيات الشبابية بين المتعة والفائدة، وتراعي مختلف المقومات الفنية والجمالية والوظيفية لفن الدراما الشبابية؛

’ ضرورة التنويه بكافة الأطر المسرحية التي ساهمت في نجاح هذه العروض المسرحية الشبابية تأليفا، وسينوغرافيا، وتمثيلا، وإخراجا؛

“إيلاء أهمية كبرى للمحافظة العامة والإدارة الفنية لكل دورة؛

”ضرورة انتباه الفرق المسرحية إلى ما يحدثه تداخل المؤثرات الصوتية والموسيقية مع المنطوق اللفظي من تشويش ملاحظ، يؤثر في جمالية استقبال النص ورصده بشكل سليم وإيجابي؛

• تنبيه الفرق المسرحية إلى ضرورة الاجتهاد والتجريب والبحث المسرحي، والاستفادة من التكوين المسرحي الأكاديمي والمؤسساتي.

 

ومن جهة  أخرى، فقد رصدت لجنة التحكيم مجموعة من التوصيات التي يمكن اختزالها فيما يلي:

 

Œتكفل الجامعة العربية بإنتاج عمل مسرحي مشترك بين الفرق المشاركة في المهرجان العربي لمسرح الشباب ، مع تنظيم جولة بمختلف الدول العربية .

 ضمان استمرارية تنظيم المهرجان العربي لمسرح الشباب بالمغرب أو بالتناوب مع باقي الدول العربية .

Žضرورة تأهيل الشباب العربي نظريا وتطبيقيا وتقنيا في مجال الممارسة المسرحية؛

تأطير الشباب عبر التكوين المستمر النظري والتطبيقي، بتنظيم تداريب دورية محليا وجهويا ووطنيا وعربيا، مع حضور بعض المهرجانات الدولية؛

عقد لقاءات دورية مع الفعاليات المسرحية الوطنية والدولية؛
‘ضرورة الاستمرار في الحفاظ على تجربة مسرح الشباب، والرفع من ميزانية المهرجان.

 

الخاتمـة:

 

وفي الأخير، انتهى المهرجان العربي لمسرح الشباب بفوز فرقة أكاديمية الفنون، عن جمهورية مصر العربية، بالجائزة الكبرى عن مسرحيتها المتميزة  (الخروج عن النص)، من تأليف أحمد نبيل، وإخراج كريم سامي. وتميزت هذه المسرحية بطابعها التجريبي والحداثي والميتامسرحي.

وتبعتها في ذلك فرقة ثيفسوين الأمازيغية من المملكة المغربية بمسرحيتها الممتعة (بريكولا/الفيلم) التي حصدت مجموعة من الجوائز على مستوى التأليف، والإضاءة، والسينوغرافيا الشاملة.

وقد أسفر عن هذا المهرجان الناجح بامتياز تأسيس فرقة مسرحية شبابية عربية مشتركة، تسهر عليها الجامعة العربية تمويلا، وتأطيرا، وتكوينا، وتأهيلا، وإشرافا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صـــور المهرجــــان

شعار المهرجان العربي لمسرح الشباب

 

 1

مشهد من مسرحية (سيام) لفرقة الأحساء بالمملكة العربية السعودية

2

 

 

 

3

مشهد افتتاحي لمسرحية مغربية

 

4

مشهد من مسرحية (لعبة الحرية) لفرقة مسرح الشباب بمدينة فاس

5

مشهد من مسرحية (الخروج عن النص) لفرقة أكاديمية الفنون المصرية

6

الوزير المغربي حسن سكوري مع أعضاء الفرق المسرحية الشبابية العربية

7

مسرح محمد السادس بمدينة وجدة أكبر مسرح عربي وأفريقي

8

لحظة الفرحـــة وإعلان النتائج

 

9

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.