أخبار عاجلة

المسرح الحر يعلن عن فعاليات ليالي المسرح الحر

عقدت اللجنة العليا لمهرجان ليالي المسرح الحر مؤتمرا صحفيا للإعلان عن فعاليات المهرجان التي ستنطلق في 13 الجاري بمشاركة تسع دول عربية وأجنبية بعروض مسرحية تم اختيارها من بين 280 عرضا مسرحيا تقدمت للمشاركة في هذا المهرجان.

المؤتمر الذي أداره الزميل الإعلامي رسمي محاسنة تحدث فيه نقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد إلى جانب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الفنانة أمل الدباس، ورئيس المهرجان الفنان علي عليان، ورئيس فرقة المسرح الحر محمد المراشدة، مؤكداً: الأسعد أهمية هذا المهرجان الذي تكرس على مدى الأعوام السابقة والذي قدم الكثير خلال دوراته.

وتحدث الأسعد عن علاقة المسرح مع وحدة مكافحة التطرف والإرهاب في وزارة الثقافة والتي تغيب دائما عن المسرح ولا تقدم إي دعم للمسرح رغم أنها تتلقى دعما مهما تحت هذا العنوان، متسائلا أين يذهب هذا الدعم إن لم يقدم للمسرح، إضافة إلى أن بعض المهرجانات أو التظاهرات الثقافية تعمل تحت عناوين مكافحة الإرهاب وهي لا تعالج هذه القضية إلا من خلال العنوان فقط.

وأضاف الأسعد أن المسرح الحر يحفر بالصخر لكي ينجز مشروعه الإبداعي الذي يقدمه للوطن، ورغم أنه يجب ان يكون لهذا المهرجان في دورته الثانية عشر ميزانية واضحة وقيّمه إلا أنهم لا يزالون يبحثون عن الدعم، مؤكدا أن على الجهات المعنية ان تقدم الدعم للمسرح وللمسرحيين حتى يقدموا منجزهم وان لا يبقى الفنان متسولا على أبواب المؤسسات.

الدباس قالت أننا نسعى ان تكون هذه الدورة بحجم طموحنا المسرحي في الأردن، خاصة وأنها تأتي هذا العام تحت عنوان مهم هو مكافحة التطرف. مضيفة أن هناك مشكلة بالإيمان بدور المسرح ودور الفن، خاصة هذا النوع من المسرح الذي يحمل رسالة مهمة ومؤثرة بشكل كبير واهم من الخطاب السياسي الذي بدأ يفقد مصداقيته.

وتابعت إننا في هذه الدورة نكمل نحتنا بالصخر لكي نكمل مشروعنا ونبقى نسعى لتحقيق أهدافه، وشكرت الجهات الداعمة لهذا المهرجان والتي قدمت ما يمكن تقديمه لانجاز هذه الدورة، وهذا المهرجان الذي يضع المسرح الأردني على الخارطة المسرحية العربية والدولية.

المراشدة أكد أهمية عنوان هذه الدورة في هذه اللحظات التاريخية المهمة من تاريخنا والتي يؤثر الإرهاب في مسارات الإبداع ويشوه الجمال ويقتل الحب في كل أنحاء الأرض وخاصة الأرض العربية.

وقدم عليان إيجازا حول فقرات المهرجان، بدءا من الافتتاح الذي سيكون تحت رعاية وزير الثقافة، وحتى الختام حيث أشار إلى أهمية العروض المشاركة الأجنبية والعربية في هذه الدورة.

وحول تغليب فكرة المهرجانات على الفعل المسرحي نفسه قال عليان عن انه لا يمكن أن يكون هنالك مهرجان من غير حضور، خاصة وانه في الدول المجاورة هنالك مهرجان أو أكثر لكل مدينة إلا أننا في الأردن ولقلة الدعم نسعى إلى أن نؤكد حضورنا من خلال هذه المهرجانات في الأطراف والمحافظات تحقيقا لدور الثقافة في الفعل الإنساني، وإننا في المسرح الحر نسعى إلى إكمال المشهد المسرحي وتطويره، خاصة وان هنالك مهرجانات لها أهدافها الخاصة ونحن كذلك لكننا نلتقي في الأهداف العامة والتي نسعى جميعا لتحقيقها.

وأضاف عليان إلى أننا في هذه الدورة لم نستقبل أي عرض بواسطة أو من خلال توصية لا نعرفها لكننا سعينا ومن خلال لجان المشاهدة والاختيار إلى اختيار الأفضل، فكانت جودة العرض المسرحي هي من يحكم حضوره، خاصة وانه تمت مشاهدة أكثر من 280 عرضا مسرحيا من جميع دول العالم كانت تريد المشاركة في مهرجان المسرح الحر، تم تصفيتها إلى ثمانية عروض ستشارك في هذا المهرجان.

وعرض عليان الأعمال المسرحية المشاركة في هذه الدورة من تونس والكويت ومصر وسلطنة عمان ومن العروض الأجنبية عروض من المكسيك وتشيلي وبولندا وفرنسا وسيحل ضيوف مسرحيين من العالم العربي كمشاركين في الندوة الفكرية الرئيسية تحت عنوان ( المسرح والموسيقى ) والتي يتفرع عنها محاور متعددة ويشارك فيها الدكتور سامح مهران من مصر وشادية زيتون من لبنان والدكتور سعيد كريمي من المغرب وستحل الفنانة الكبيرة حياة الفهد لتكون شخصية المهرجان وأيضا الفنان سامح السريطي والذي سيكرم أيضا إلى جانب الفنانة نادرة عمران والفنان زياد ابو سويلم والفنان رامي شفيق أيضا كمكرمين بالإضافة الى لجنة التحكيم العربية والتي ستكون من الأسماء المسرحية الكبيرة والمعروفة في العالم العربي والورشة الموجهة للشباب المبتدئ والناشئ.

وأكد عليان على أن الفرق المشاركة ستتنافس على سبعة جوائز فقط وهي ذهبية المسرح الحر لأفضل عمل مسرحي متكامل ،وفضية المسرح وبرونزية المسرح الحر، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة ،وذهبية المسرح الحر لأفضل ممثل، وذهبية المسرح الحر لأفضل ممثلة، وتم في هذه الدورة استحداث جائزة ذهبية المسرح الحر لأفضل سينوغرافيا

عمان – أحمد الطراونة

http://alrai.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.