المسرحيون يحتفون بمحسن العزاوي ويستذكرون معه تجاربهم الاولى

يجلس المخرج والفنان الشاب سنان العزاوي امام جمهور من الحاضرين ليقرأ سيرة والده الفنان الرائد محسن العزاوي ، والذي احتفل منتدى المسرح التجريبي مساء يوم الخميس الفائت يمنجز الفني مخرجا وممثلا ورائد من رواد الحركة المسرحية في العراق ، يخبرنا الابن بان والده عمل في بداية حياته الفنية مدرسا لمادة التمثيل في معهد الفنون الجميلة مادة التمثيل ، لينتقل بعدها الى الفرقة القومية للتمثيل والتي قدم من خلالها العديد من الأعمال المسرحية التي نالت شهرة واسعة محليا وعربيا ، وبعضها حصد العديد من الجوائز، ولاينسى مقدم الجلسة ان يشير الى الدور الذي لعبه المحتفى به على صعيد الدراما التلفزيونية ، ليختمها بحديث عن محسن العزاوي الاداري الذي تولى ادارة الفرقة القومية للتمثيل لسنوات طويلة .الفنانون الذين احتفوا بمعلمهم وزميلهم محسن العزاوي حاول كل منهم ان يتحدث عن تجربته مع العزاوي ، حيث اكد الفنان الفنان فلاح إبراهيم مدير المسارح من ان ” هذا الاحتفاء لا يعدّ سوى اعتراف بالجميل من قبل هيئة المسرح في العراق ومن قبل الفنانين الذين تعلموا على يد العزاوي.” ، فيما قالت مديرة دائرة السينما والمسرح اقبال نعيم انها دخلت الى الفرقة القومية للتميثل من خلال محسن العزاوي وكانت انطلاقتها الاولى في المسرح القومي على يديه ، واضافت قائلة :” كثيرة هي المحطات التي عشتها مع استاذي ابو سنان لكني ، سأتكلم عن الفقرة الاخيرة فقط أي “إداري” والذي يمثل اليوم عملي في السينما والمسرح، حين كنت مديرة للمسرح وضعت تجربة العزاوي في طريق عملي لأستشف من خلالها ما سأقدم.”

الفنان علاوي حسين تحدث عن تجربته مع العزاوي قائلاً” وقفت مع العزاوي في إحدى عروضه كممثل وكنت في بداياتي، وبعد سنوات عملت معه في اعمال اخرى، ما أريد أن اشير له أن هذه الاسماء الكبيرة المهمة منهم من رحل ومنهم من مايزال بيننا أطال الله في عمره، جميعهم لهم تجاربهم التي ذهبت للأسف ذهبت معهم فهي لم تُخلد مع الأسف الشديد، وهي لم تؤخذ كمناهج تفيد الاجيال من المسرحيين والفنيين إلا إنها قدمت وعلقت في ذهن الاجيال التي شاهدتها ثم تبخرت.”
المحتفى به استذكرفي بداية حديثة طفولته مع المسرح التي ذكر أنها بدأت من خلال جملة كُتبت على مقدمة قاعة مدرسية وهي “المسرح مدرسة الشعب” وقد أثرت به هذه الجملة لينطلق مقدماً عملاً مسرحياً في مرحلة الخامس الابتدائي وبعد أن نضج وانهى دراسته قدم العديد من الاعمال.عن حياته وسيرته، وأشار الى أنه من خلال مسرحيين كبار برز في عوالم الحكايا والمسرح وذلك لأنه قرأ لأشهر الكتاب العالميين ويذكر العزاوي خلال كلمته ” كنت أتعشق الحضور مع أدباء وفناني الناصرية في مقدمتهم عزيز عبد الصاحب ورزاق بشير الناصري ويحيى عباس وكنت متلاصقاً مع هؤلاء حتى أني شبعت بأحاديثهم.”

 

زينب المشاط

http://almadapaper.net/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.