(عين) قريبا… وهران تحتضن ملتقى الوطني لقسم الفنون ـ الجزائر

يعتزم قسم الفنون التابع لكلية الآداب و الفنون بجامعة وهران بالجزائر على تنظيم الملتقى الوطني يومي 17 و 18 مايو 2016 تحت عنوان:” حوارية المسرح والمعارف الإنسانية”.

ولقد احتوى الإعلان الرسمي التي توصل به موقع مجلة الفرجة من الجهة المنظمة على الآتي:

 

  أصبح منطق الشك هو الغالب نتيجة لما يعرفه عصرنا من تقدم تكنولوجي هائل وما يرافقه من تطور معرفي ومعلوماتي مذهل ، إذ لم تعد هناك حقيقة ثابتة، بل أصبح كل شيء في تغير وتحول دائمين، ولمواجهة هذا الوضع انفتحت المعارف الإنسانية و الفنون والعلوم على بعضها البعض، وأصبح التداخل هو السمة المعرفية والإبداعية اللصيقة بفنون ما بعد الحداثة. وبالتالي لم يعد بمقدورها الاستقرار عند حدودها، فأصبحت علوم العصر هي الأكثر جذبا للاهتمام، كعلوم التأثير ووسائل الإقناع وعلوم التسيير تتداخل مع علوم الهندسة واللسانيات ولغة الجسد وعلوم الاجتماع وعلم النفس والبيولوجيا …إلخ، بحيث تتضافر كلها لتستجيب لحاجات الإنسان المعاصر .

من ثمة كان لابد على الفنون المسرحية و المشهدية، أن تدخل في حوارية مع مختلف الفنون والعلوم الإنسانية والتقنيات الحديثة، حتى تتمكن من مواكبة مستجدات العصر والتعبير عن متطلبات الإنسان وإيقاع الحياة المعاصرة. فكان لزاما على المبدع المسرحي أن يساير عصره وينفتح على تجارب العلوم والمعارف الإنسانية بكل تخصصاتها وتنوعاتها.

هذا ما جاء به “باختين” في مقولة الحوارية التي يؤكد من خلالها عدم نقاء أي سلالة بشرية أو معرفية، وأنها قائمة بين الأجناس الأدبية والفنية وبين الهويات الثقافية والعلوم والفنون والمعارف، دليل على ماهو حاصل في السياق المعاصر من تلاحم وتداخل ثقافي وفني ومعرفي، ليس بغرض إذابة الخصوصيات التي يمتاز بها كل علم أو فن أو ثقافة، ولكن بهدف المضايفة (مضيف مستضيف) وكلما حسنت الضيافة كلما زاد الثراء والفعالية.

من هذا المنطلق أصبح من الملح على المسرح الذي يعتبر أبو الفنون وسباقا قبل غيره في استضافة كوكبة من الفنون والمعارف – إلى الانفتاح أكثر على كل الاختصاصات الفنية والمعرفية ليواكب هذه الحياة التي أصبحت تتميز بالتسارع والتعقيد والتناقض.

إن هذا الملتقى جاء ليدعو إلى ربط المسرح كحقل جمالي وفكري متشابك بامتياز بمختلف الجماليات والتخصصات المعرفية والفنية والتقنية والتكنولوجية والتي يثري بعضها بعضا، حتى يبني ذاته ويستطيع مواكبة الأذواق والتطلعات المتسارعة والمتداخلة والمتناقضة للجمهور الآني  والمستقبلي .

** محاور الملتقى:

ـ المسرح والعلوم الإنسانية.

ـ المسرح والعلوم.

ـ المسرح وتكنولوجيات الإعلام و الاتصال.

 

** اللجنة العلمية للملتقى:

ـ الرئيس الشرفي للجنة العلمية : الأستاذ الدكتور عشراتي سليمان

ـ الأستاذ الدكتور حمومي أحمد.

ـ الأستاذة الدكتورة  مطهري صفية.

ـ الأستاذ الدكتور صياد سيد أحمد.

ـ الأستاذ الدكتور اسطنبول ناصر.

ـ الأستاذ الدكتور عيسى رأس الما.

ـ الأستاذة الدكتورة حمر العين خيرة.

ـ الأستاذ الدكتور بن ذهيبة بنكاع .

ـ الأستاذة الدكتورة فتيحة الزاوي.

ـ الأستاذ الدكتور بن عيسى عبدالحليم.

ـ الأستاذ الدكتور ميرات العيد.

** اللجنة التنظيمية للملتقى:

ـ رئيس اللجنة الدكتور منصوري لخضر

ـ الدكتور نقاش غالم.

ـ الدكتورة إدريس ليلى.

ـ الدكتور شرقي محمد.

ـ الدكتور إميمون بن براهيم.

ـ الدكتور عزوز بنعمر.

ـ الدكتورة باحفيظ سنوسية.

ـ الدكتور محند أيت قايد.

ـ الأستاذة عثمان مليكة.

ـ الأستاذ سقال هشام.

ـ طلبة الماستر للسنة الأولى و الثانية.

عن: مجلة الفرجة http://alfurja.com/

عن بشرى عمور

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.