“الحب الحب” على مسرح الهوسابير ..السبت والأحد أسبوعيا.. كرنفال المشاعر في ليالي الشتاء!

الحب الحب على مسرح الهوسابير السبت والأحد من كل أسبوع .. كرنفال من المشاعر والبهجة في ليل الشتاء البارد .. نجوم الشباب تسعد جمهور الحضور .. تواضع الامكانات المادية يقابله جهد وإخلاص لكاست العمل وموهبة تنبىء عن مستقبل باهر .. افتتح المخرج محمد علام عرضه الجديد الحب الحب، وهو عن ورشة إرتجال ومجهود عمل شهور قادها بنفسه كتابة وإخراج ليمنح الفرصة للعديد من الشباب ويعطيهم دفعة أمل وحياة ليقدموا إرهاصات ومعاناة جيل لتيمة الحياة الأولى وهي الحب أجمل النعم والرزق في الوجود، كيف كان قديماً، وكيف صار حاله الآن؟ وكم المشكلات والصراعات القائمة في مجمل الحياة خاصةً تلك الأيام، بواقعها السمج المجنون وتلك الحداثة الزائفة التي تسطح كل جماليات المشاعر وتهمش الحب وتجعله بارد  كما الشتاء ..

ثنائيات رائعة تحركت على خشبة المسرح بحماسة وفطرية لتنسج ثوباً جميلاً من الحب، وتجسد كل أنواع العلاقات، من أشكال الحب القائم على الغرض والمرض والرغبة والنقي الصادق منها، تجلي الشك وتجعله يقين تقدم رسالة تحذيرية لفتيات اليوم وتشعل للقلب الطريق كي يهتدي للنور، تناقش مشكلاته المجتمعية والعلاقات الزوجية التي قد تجهض الحب، وتقتله في مهده،الغيرة والشك وبخل المشاعر والتسلط والتملك وغيرها وغيرها من مشاكل الجيل ترفض الإباحة والرخص وتنشد العفة،

ساعتان من المتابعة لأداء رائع من تسعة أزواج من ثنائيات شباب وبنات قدموا لوحات واسكتشات بدا منها الكثير بشكل إرتجالي وجهد واضح من التدريب بعضهم لديه خبرات والأجمل أن معظمهم سيمثل دماً جديداً يضج في شريان المسرح ليمنحه الحياة .. الحب الحب عرض يقدم دراما إجتماعية بخلطة وسحر الحب، تلك العلاقة الأزلية الأبدية، يطرح الكتير من التساؤلات عن حقيقته ووجوده، من يحب أكثر، ومن يضحي ويقدم تنازلات؟ لم يعيق فريق العمل تضاءل الفرص والدعم المادي والحرمان من أدوات مسرحية كالديكور وبساطة الملابس وغيرها من الاحتياجات الأساسية لأي عمل ناجح وقابل كل هذا إصرار على توصيل المشاعر الجميلة للجمهور ورسم البسمة على الشفاه، وكانت لغة السخرية الضاحكة مسيطرة على المشهد، في كل حكايات العمل، والذي تطور في نهايته درامياً ليستحق الشباب التصفيق الحاد على التغير من الفكاهة للتراجيديا، مأساة وملهاة والكل مستمتع، هناك الكثير من المآخذ على التجربة والعمل بيد أنها تحتاج للدعم وتستحق المشاهدة لنمنح ذلك الجسد الموشك على الموت القدرة على الحياة إنه الحب والمسرح نفس الشيء، نفس المعني ونفس النهج والنجاح، يحتاج كليهما للحب

وقد كان ذلك في عرض الحب الحب، المخرج محمد علام وكتيبة نجوم الشباب والكل مستمتع صناعه وجمهوره .. فريق العمل نور صالح، زينب إبراهيم، شيماء نصار، تغريد عبد الرحمن، محمد بطاوي، لقاء الصيرفى، نور الجوهري، أحمد سرحان، عبد الله سعد، محمود عساف، رنا رجب، إيمي الجندي، فاتن عامر، أميرة الكردوني، مايكل رفله مساعدين إخراج: هشام عبد العزيز، عماد صابر مخرج منفذ: محمد جعفر، إشراف عام محمد الحناوي إخراج: محمد علام

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.