أخبار عاجلة

أول مسرح خاص في الجزائر ” المعبد” .. بين فكَّيْ الحلم و الواقع

12004704_824845387612738_2603464286619180533_n

 

أول مسرح خاص في الجزائر

” المعبد” .. بين فكَّيْ الحلم و الواقع

روبورتاج : كنزة مباركي و فضيل حدهوم ( الجزائر)

سيفتح مسرح ” المعبد” أبوابه لجمهوره قريبا جدا بتظاهرة مسرحية كبرى يأمل بوحجر أن تجمع أهل الفن الرابع من الجزائر ومن خارجها ، وقد يتضمن برنامجها عروضا وورشا مسرحية ولقاءات فكرية إن لقيت من يسقي عود الفكرة بماء الدعم و المساعدة .

الطريق إلى حمام بوحجر تشبه المشي على بساط طويل على حافتيه خضرة و ماء و أولياء صالحون يباركون هذه المدينة و أهلها .. وفي ثنايا المدينة وسط حي الشهيد ” بلحوسين سعيد ” يوجد أول مسرح خاص في الجزائر .. مصنع الخمور في الفترة الاستعمارية تحوَّل اليوم إلى مسرح جميل يسع ما يقارب 120 متفرجا .. إنه مسرح البسمة أو ” المعبد ” الذي جاء ليوقِّع في سجل الحياة المسرحية الجزائرية بصمته كأول مسرح خاص يطلق اليوم صرخة الولادة الأولى لتلتفت إليه الجهات الوصية و تمدَّه بالدعم والاعتراف كي يسير على سكة متينة لا تحيده عنها بيروقراطية الإدارة و لا تعسف مثبطي العزائم ومجهضي المشاريع في مهودها .

90 بالمائة بعد الحلم

في صخرة الحلم المتينة حفر بوحجر بوتشيش رغبته في أن يكون له مسرحه الخاص، وهي الرغبة التي تسكن كل فنان مسرحي يعشق الفن الرابع إلى درجة الارتباط به كقدر لا يُرَدًّ . الحلم الذي بدأ كبيرا و رآه البعض يكاد يكون مستحيلا تحوّل إلى واقع جميل رغم شحِّ الإمكانات المادية والبشرية وكثرة العراقيل والمشاكل التي حاولت جهات عديدة وضعها أمام صاحب المعبد لكي يتخلى عن مواصلة مشروعه إلا أن الفنان بوحجر أكمل المسيرة حتى أوصل نسبة الأشغال إلى 90 بالمائة وصار المعبد يتموقع اليوم جيدا على أرضية الوجود .

تقدمت الأشغال في المعبد بشكل ملفت جدا حيث انتهى بوحجر من تجهيز مسرحه عدا بعض الرتوش الخفيفة التي تخص توضيب مقاعد المتفرجين بعد حصوله عليها من دار الثقافة لعين تيموشنت التي منحته اياها بعد عملية تجديد مقاعد قاعتها ، بالإضافة إلى تهيئة المحيط الخارجي للمسرح و المتمثل في حديقة حرص على الاعتناء بها جيدا و إضافة أنواع مختلفة من الأشجار والنباتات إليها . و الملفت في الحديقة تواجد حجرين كبيرين مربعي الشكل يرجعان لسنة 1875 كانا حجر الأساس لبناء أول مدرسة في مدينة حمام بوحجر مع حجرين آخرين و قد قام بوتشيش بجلبهما و وضعهما في حديقة المعبد بعدما هدمت المدرسة التي تخرج منها سنة 1987 و هي الدفعة الأخيرة في تلك المدرسة .

حدثنا الممثل المسرحي بوحجر بحماس كبير عن مشروعه ، و طاف بنا أرجاء مسرحه الذي انطلق بناؤه منذ سنة 2008 بمساعدة أصدقائه الممثلين المسرحيين من تعاونية البسمة الثقافية ، مربوح عبد الإله ممثل ومخرج مسرحي ، و الممثلون بن عبد الله محمد، موسى محمد ، حساني أحمد ، زوقار محمد. ورغم اليأس الذي تسلل إلى قلوب الشبان الخمسة من جدوى ما يقومون به في ظروف جد صعبة إلا أن عزيمة بوتشيش لم يثنها شيء عن المواصلة و المضي في درب المغامرة ليخترق الحواجز المتربصة به بنجاح أكيد . ويقول بوحجر في هذا الصدد إنه شاب جزائري حر ستثمر في بلاده في ظل إجحاف الواقع ، اختار البقاء في بلدته ينقش حلما على صخر المحال و لم يسافر الى الخارج للبحث عن أحلام تتحقق في أحضان بلاد أخرى ، و أقل ما ينتظره هو أن يجد الدعم من قبل الدولة الجزائرية ومن وزارة الثقافة بالتحديد و يُعْطَى مشروعه الهادف شرعية تضمن له الاستمرار خارج الظل .

المعبد بعد الموجة

ليس سهلا التمسك بحلم كهذا وفي منطقة مثل حمام بوحجر ، لكن الفنان بوتشيش تحدى كل شيء من أجل أن يصنع بيديه مسرحه الذي جسد به رغبته في أن يعوِّض إحدى خسارات هذا الوطن الثقافية بعد مسرح الموجة الذي أسسه جيلالي بوجمعة في السبعينات و تعرض للتهديم سنة 2008 بقرار من السلطات المحلية لتنفيذ مشروع إعمار يجتاز شاطئ ” صلامندر” بمدينة مستغانم لينسف وقتئذٍ آمال العشرات من هواة المسرح في أن يكون لهم مكان يأوي مواهبهم التي تفجرت على الخشبة نفسها التي مات فوقها سيراط بومدين.. قرار تهديم الموجة اعتبره المثقفون آنذاك جريمة كبرى في حق إرث ثقافي وتاريخي عريق بالمدينة ، إذ لم تجد تنديداتهم نفعا ومضت آلة التهديم في بنيان المسرح وحولته إلى ذكرى نفخت جمر الحلم في بوحجر بوتشيش ليؤسس امتدادا لذلك الفضاء الذي ضمَّ هواة أب الفنون ومحبيه ومريديه منذ السبعينات .

 

 

ملحق مسرحي و استوديوهات سينما

لم يترك أبناء مدينة حمام بوحجر معلما تاريخيا وثقافيا بالمدينة إلا وانتشلوه من براثن الإهمال ، فقد قام بوحجر بوتشيش والمخرج المسرحي محمد ملياني بإعادة تهيئة المسرح المدرسي الذي يتوسط مجمعا تعليميا بأحد الأحياء السكنية حيث توجد مدرسة ابتدائية للبنات و أخرى للذكور و متوسطة تعليمية. ويعود تاريخ بناء هذا المسرح المدرسي المتخذ شكل كاميرا تصوير إلى الفترة الاستعمارية . و سيكون المسرح المدرسي اعتبارا من إعادة تهيئته وتجهيزه ملحقا لمسرح البسمة إذ سيشهد تقديم عروض مسرحية وتنظيم ورش في فنون العرض و المهن المتعلقة بالمسرح كما هو مخطط له من طرف بوتشيش وملياني .

و يخطط بوحجر لإنجاز استوديو سينما كبير في الفضاء نفسه الذي يتواجد فيه المعبد ، فالمصنع القديم للخمور مكان واسع جدا بطول خمسين مترا وعرض خمسة وعشرين مترا . و هو فضاء ساحر وهادئ صور فيه فيلمان قصيران هما ” الهوية ” لعبابو عبد الجواد و ” حركة حقيقية ” لبن عبد الله محمد .

إن كل من يرى المكان و يزوره يحس بروحانية طاغية يغيب معها الاحساس بالوقت ، إذ يمكن أن يقضي الزائر يوما كاملا هناك دون أن يشعر .. هذا الإحساس الذي أحسه أحد أصدقاء بوحجر أول الأمر وجعله يتلفظ بكلمة ” المعبد ” لوصف المكان ، و مع الوقت سارت اللفظة على ألسنة أهل المسرح وأصدقائه حتى سمي هكذا .

زيارات متواصلة للأصدقاء و عروض مسرحية

لا تنقطع زيارات الأصدقاء من المسرحيين و غير المسرحيين لمسرح البسمة قصد الإطلاع على التجربة عن قرب و مدّ الفنان بوحجر بالدعم المعنوي أو المادي وتشجيعه على مواصلة المغامرة التي خاضها بإيمان قوي قلّما نلمسه لدى شاب في مثل سنه .. فشباب مثله يفكرون في الهجرة أو الحرقة على أن يربطوا مصيرهم أكثر فأكثر بواقع مرير لا يمنحهم شيئا و الأدهى أن بوحجر تمسك بتحقيق حلمه والإنفاق عليه بماله الخاص و وقته و جهده وهو الموظف العادي الذي لا يتقاضى سوى أجرة شهرية يعيل بها أسرته و أولاده .

من جهة أخرى تتوافد على المعبد طلبات تقديم عروض مسرحية على خشبته رغم عدم انتهاء الأشغال به ، وقد قدمت به عدة عروض وما يزال يستقبل المزيد ، وبذلك كوّن المعبد جمهوره الذي ينتظر مواعيده المسرحية من وقت لآخر وينتظر أكثر فتح أبوابه رسميا بمباركة الجهات الوصية على الثقافة التي يناشدها الفنان المسرحي بوحجر و كل فنان مؤمن بمشروعه بأن تدعم أول مسرح خاص في الجزائر .

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.