أعطني مسرحاً ..أعطك ..أمة

 

كانت هذه العبارة مكتوبة بخط عربي جميل على خلفية المسرح في مدرستنا بعطبرة (مدرسة حي المطار الابتدائية) ..لم يكن مسرحاً بالمعنى الكامل ..كان عبارة عن (مصطبة) مرتفعة عن الأرض.. لكنه كان كافياً ليسع ابداعاتنا الصغيرة ..عصريات الجمعيات الأدبية ..مثلنا فيه مسرحيات من إخراجنا ..أخذناها من كتب المطالعة والقراءة الصامتة ..غنينا فيه الأناشيد الوطنية ..رقصنا فيه على أنغام (بيض الحمائم حسبهن إني أردد سجعهن)..في صغري شغلتني تلك العبارة ..(أعطني مسرحاً أعطك أمة) ..ماذا تعني ؟؟ وكيف يمكن للمسرح أن يعطي أمة؟؟

كبرت قليلاً ..ولا زال السؤال في ذهني ..ترددت على المسارح الحقيقية ..مسرح النيل حيث كانت الفرق المسرحية تأتي إلينا في عطبرة لتعرض فناً راقياً يخاطب القلوب والأفكار ..حضرنا مسرحيات أبو قبورة ..تور الجر ..الراحل الفاضل سعيد ..طيبة الذكر فرقة الأصدقاء المسرحية ..كبرت قليلاً ..وأتت بي الأقدار الى الخرطوم ..وفي الجامعة كنا من ذلك الجيل المحظوظ ..حضرنا حفلات مباشرة للفرعون وردي ..أبو عركي ..ود الأمين ..مصطفى سيد أحمد ..شهدنا ليالي شعرية حيث التقينا كفاحاً ببشير محمد عتيق ..بمصطفى سند ….سمعنا أشعارهم منهم مباشرة ..تنقلنا بين معارض الفنون التشكيلية ..و المتاحف ..معارض الزهور ..ومعارض الكتاب ..وعندما تخرجنا ..لم نكن نحمل فقط شهادة إجازة لممارسة المهنة ..بل نحمل بكل فخر لقب إنسان متسامح ..متقبل للآخر ..ومستعد لمناقشة كل فكر جديد.

الأيام الفائتة حملت لنا أخبار مختلفة في ظاهرها ولكن الرابط بينها وثيق لكل من يتأمل في كنه الأشياء ..و(الغافل من ظن الأشياء هي الأشياء) ..قرر معتمد كسلا بيع مسرح تاجوج لكي يتم بناء محال تجارية مكانه متعللاً بأن المسرح ليس الوحيد ..فقد تم بيع الجزارة ومكان الخضار أيضاً ..(فتأمل) …وفي ذات الوقت ..تم هدم (عزيز جاليري) بالعاصمة وخاطب معتمد الخرطوم صاحبته قائلاً (مليتوا الحتة أكشاك وزرائب) ..والمعتمدان يتفقان في ذات الرؤية ..إن المسرح والمعرض الفني ..

هما عبارة عن زوائد مجتمعية يجب إزالتها جراحياً ..في نفس تلك الأيام حملت الأخبار نبأ طعن طالب ثانوي بيد زميله ..ونبأ التحاق آخر بقوات داعش في ليبيا بعد ترك رسالة لأبيه يوضح وجهة نظره ..هاهي الأيام تأتيكم بنتائج أفعالكم ..هاهو التطرف والتشدد الديني ..وثقافة العنف تضرب أطنابها في المجتمع ..لأن المسارح تباع وتبنى مكانها محال تجارية ..لأن معارض الفن تهدم وتعد أنها أكشاك وزرائب ..ثم نقعد متحسرين ..نخبط كفاً بكف ..نتساءل لماذا يفضل إبن السادسة عشر الموت ؟؟ ..لماذا يحمل طالب (مطوة) معه في معسكر الاعداد للإمتحان ؟؟ ذلك أن الجيل الحديث لم نترك له مساحة ليتنفس فيها ..لم نحاول أن نبعث في نفسه حب الخير والجمال ..كيف ذلك وولاة أمورونا يعتبرون أن المسرح ..ومعارض الفن ..أشياء غير ضرورية ..يجب إزالتها لاتاحة الفرصة للمحال التجارية .وغابات الأسمنت.

الأمر ليس هو بيع مسرح ..ولا هدم معرض فني ..الأمر يكمن في تلك النظرة الضيقة للأمور التي يتعامل بها ولاة الأمر في بلادنا ..ثم يتساءلون بكل براءة ..(ما الذي حدث في المجتمع السوداني؟؟ لماذا انتشرت ثقافة العنف في المدارس والجامعات) ..الامر يكمن في تلك العبارة المنقوشة على خلفية مسرح مدرستي الابتدائية (اعطني مسرحاً ..أعطك أمة) …حسبنا الله ونعم الوكيل.

صباحكم خير – د ناهد قرناص
صحيفة الجريدة

http://www.alnilin.com/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.