13 متدرباً يبدؤون مشوارهم المسرحي بـ«رسائل السلام»

قدم 13 متدربا في دورة مسرحية، مساء أمس، مشهدا بعنوان «رسائل السلام»، أخرجه وأعده محمد العدل، من نص «لا تصالح» لأمل دنقل، على مسرح جمعية الثقافة والفنون في الدمام.

 

 

وعرض المشهد خلال حفل تخريج دورة «إعداد الممثل»، التي نظمتها الجمعية مؤخراً لمدة أربعين يوماً، وقدمها المسرحي عبدالله الجفال، وساعده الفنان المصري محمد العدل، وشارك فيها 13 متدرباً لم يسبق لهم المشاركة في أعمال مسرحية.
وقال مشرف لجنة المسرح في الجمعية ناصر الظافر خلال الحفل، الذي قدمه المسرحي جبران الجبران، وسط حضور عدد من المهتمين والمهتمات: «نقدم للمسرح مجموعة من المسرحيين الصاعدين الذين أحبوا المسرح ورغبوا في دخول عالمه الرائع المليء بالفن والمتعة، والمشقة أحيانا»، مضيفا أن الجمعية اعتادت إقامة مثل هذه الدورة سنويا في أساسيات المسرح، من خلال محاضرات نظرية، وتمارين عملية.
ودعا الظافر المسرحيين للتعاون مع الجمعية، مؤكدا أن «أبواب الجمعية ولجنة المسرح مفتوحة للجميع، لكي نضع أيدينا سويا ونصنع حالة مسرحية متميزة في مملكتنا الحبيبة».
وقدم مدير فرع الجمعية عيد الناصر شهادات التدريب للمتدربين في ختام الحفل، وهم: تركي الشروقي، حيدر الدوخي، خالد العنزي، عبدالله الهزيع، عبدالوهاب السالم، فالح الهاجري، محمد الهلال، سامي العويس، فهد الماجد، مناحي السبيعي، محمد غزوي، سعد السعدي، وأمين غزوي.
وينتظر خريجو الدورة أن يفتح لهم المجال للمشاركة في الأعمال المسرحية المتعددة، سواء التي تقدمها الجمعية أو الفرق الأهلية.
من جانب آخر، تعرض الجمعية الثلاثاء المقبل مسرحية اجتماعية بعنوان «طاح ما طاح»، من تأليف نهار الضويحي، وإخراج ياسر الحسن، ويلعب بطولتها مجموعة من مسرحيي المنطقة الشرقية. كما بدأت لجنة المسرح في الجمعية، إقامة «بروفات» ثلاثة عروض مسرحية ستقدمها خلال أيام عيد الفطر المبارك. ومن بين تلك العروض مسرحية «طاح ماطاح»، ومسرحية الأطفال «مغامرات السنافر»، من تأليف عبدالعزيز العطالله، وإخراج عبدالله الجريان، ويشارك في أداء أدوارها أطفال أعمارهم 14 سنة، وستعرض الأخيرة في ملتقى الطفل المسرحي في الأحساء خلال أيام العيد. ويقدم استديو الممثل في الجمعية أيضا مسرحية الأطفال «همام وبلاد الشلال»، وهي فكرة وليد الدبس، وتأليف وإخراج ياسر الحسن، وبطولة مجموعة من الأطفال، لم تتجاوز أعمارهم أيضاً 14 عاماً.

 

الدمامبيان آل دخيل

http://www.alsharq.net.sa

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.