تفتتح مسرحية «بيت القصيد»التابعة لنادي الجسرة الثقافي الاجتماعي اليوم الدورة الثالثة للمهرجان المسرحي الثالث للشباب. وقال السيد محمد سعيد إبراهيم أمين السر المساعد بنادي الجسرة الثقافي الاجتماعي،

 

«بيت القصيد» تفتتح عروض مهرجان المسرح الشبابي

تفتتح مسرحية «بيت القصيد»التابعة لنادي الجسرة الثقافي الاجتماعي اليوم الدورة الثالثة للمهرجان المسرحي الثالث للشباب. وقال السيد محمد سعيد إبراهيم أمين السر المساعد بنادي الجسرة الثقافي الاجتماعي،

 

 

 

خلال مؤتمر صحافي عقدته فرقة مسرح الجسرة بمقر النادي، إن النادي أخذ على عاتقه دعم وتشجيع هؤلاء الشباب، مثنيا على فرقة ناديه التي يتجاوز عدد القطريين بها ما نسبته %90، معربا عن اعتزازه بهم، ومتمنيا لهم السداد والتوفيق في ذات الوقت. إلى ذلك كشف السيد محمد سعيد إبراهيم أن النادي وبدعم من وزارة الثقافة والفنون والتراث سيخصص مسرحا في المستوى في مبناه الجديد الذي سيكون جاهزا في غضون أقل من سنتين.
وقال علي الشرشني إن المسرحية تتمحور في مجملها حول الظلم الذي يتلقاه الإنسان من أهله وأقاربه ومن الأب أحيانا، بطلها الولد ضاحي بن فهد الذي يحاول أن يغطي أخطاء أبيه، ومن ذلك فقد الولد لزوجته وبنته التي كانت تهيم في أحد الفرجان وهم ينادونها بـ «المينونة» من حيث لا يدري.
وأشاد عبدالحميد الشرشني عضو مسرح نادي الجسرة بما يقوم به علي الشرشني من دور كبير في خلق فريق منسجم، ومحاولته نسج جو أسري من الصعب إيجاده في فريق آخر على حد تعبيره، متمنيا تحقيق تتويج آخر بـ «بيت القصيدة» على غرار ما فعلته الفرقة من خلال أعمالها «ألوان الطيف» و «مساء للموت»، الذي حصد أربعة جوائز خلال الدورة الماضية للمهرجان.
وأبدت ياسمين إبراهيم التي تجسد دور المينونة غبطتها بالدور الذي أسند إليها، وتماهيها مع هذا العمل الفني.
ويقوم الشاب فهد عبدالعزيز القريشي بدور شخصية الولد ضاحي بن فهد، منوها بأن هذا العمل المسرحي يحاكي ما نجده في واقعنا المعاش، وأن وجود نماذج في محيطه جعله يحب هذا الدور ويقدم أفضل ما لديه من أجل تقديمه للجمهور.
أما الممثل حمد الهاشمي الذي يؤدي دور السكران الذي أتى لأخذ حق أبيه من ضاحي بن سيف، فكان يعيش على الماضي ويعتقد أن ضاحي لا يزال على قيد الحياة، ليأتي الممثل «محمد الحمادي» في دور المعالج.
وقال المنشد سعود السليطي الذي يؤدي دور النهام: «إن دوري هو نقل المعاناة والإحساس عند شخوص المسرحية والتعبير عن أحاسيسهم بطريقة غنائية» لافتا أنه شاهد أحداثا من الواقع شبيهة بأحداث «بيت القصيد».
يذكر أن فرقة المها للفنون الشعبية تشارك في العمل المسرحي إلى جانب مفاجآت أخرى تعد بها الفرقة هذا المساء.

 

http://www.alarab.qa

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.