أخبار عاجلة

الهوية.. موضوعاً لملتقى الشارقة العاشر للمسرح العربي

 

تستعد إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة هذه الأيام لاستقبال الدورة الجديدة من “ملتقى الشارقة للمسرح العربي” يومي الثالث والرابع من يناير المقبل وينظم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة؛ وبمشاركة باحثين من الإمارات وبعض الدول العربية.

وقال أحمد بورحيمة، مدير إدارة المسرح بالدائرة، إن الدورة العاشرة من الملتقى تمثل لحظة مهمة في مسار هذا المنبر السنوي الذي حرصت الدائرة على رعايته ودعمه طيلة السنوات الماضية، موضحاً أنه خلال عشر سنوات نجح الملتقى في تكريس الحوار بين المسرحيين العرب؛ كما أكتشف وقدم العديد من الوجوه المسرحية الشابة واحتفى بالرواد، كما تحولت رؤاه ومداخلاته المتنوعة  إلى عناوين وكتب أخذت موقعها في المكتبة المسرحية”.

ولفت بورحيمة إلى نجاح الملتقى في المحافظة على موعده السنوي، مشيراً إلى ان ذلك يدل على فعاليته وأهميته، كما أشار إلى أن الدائرة زادت مؤخراً في عدد الملتقيات المسرحية التي تنظمها بصفة سنوية “وبات لدينا، بفضل دعم صاحب السمو حاكم الشارقة وتوجيهاته السامية، ملتقى للكتاب المسرحيين، إضافة إلى ملتقى للأبحاث المسرحية,, وكل هذه الملتقيات تحاول أن تسهم في التعريف بأسئلة المسرح العربي وقضاياه ، دعماً ودفعاً لما يمكن أن ينهض بتجربتنا ويتقدم بها إلى صدارة المشهد المسرحي العالمي”.

وكشف أن سؤال الدورة العاشرة للملتقى هو:علاقة المسرح بإشكالية الهوية؟ موضحاً: نعتقد ان للمسرح صوته الخاص في الكلام حول سؤال الهوية، انطلاقاً من طبيعته القائمة على الجماعية والتنوع والتباين، ونأمل ان تظهر المساهمات التي ستقدم في الملتقى هذا الصوت المختلف”.

وذكر بورحيمة ان الملتقى سيشهد في يومه الختامي مشاركة لفرقة المسرح العربي التابعة للدائرة حيث ستقدم بعض اللوحات في إطار “مسرح الشارع” احتفاء بضيوف الملتقى.

يشار إلى أن ملتقى الشارقة للمسرح العربي ناقش في دوراته الماضية أسئلة فكرية وفنية متنوعة منها “المسرح والتغيير”، “المسرح والتاريخ”، “المسرح والعلاقة بالاخر”، و”المسرح والشباب”..إلخ.

 

إيهاب الحسن:


عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.