أخبار عاجلة

قال محمد عبدالرزاق المشرف العام على مسرحية “فرفور وزرزور” التي تم تقديمها للمشاركة في الدورة الثامنة من مهرجان الطفل في دورته الثامنة 2012 أنه قد تم استبعاد مسرحيتهم من دون إخطار أو إشعار من الجهات المختصة بأسباب الرفض والاستبعاد خاصة أن لديهم طاقماً مسرحياَ متكاملاً .

تم استبعاد مسرحيتنا من دون تقديم مبررات موضوعية

قال محمد عبدالرزاق المشرف العام على مسرحية “فرفور وزرزور” التي تم تقديمها للمشاركة في الدورة الثامنة من مهرجان الطفل في دورته الثامنة 2012 أنه قد تم استبعاد مسرحيتهم من دون إخطار أو إشعار من الجهات المختصة بأسباب الرفض والاستبعاد خاصة أن لديهم طاقماً مسرحياَ متكاملاً .

 

 

ووأضح أنه بعد إجازة النص من طرف المسرحي يحيى الحاج، والقيام بالتدريبات اللازمة للتحضير لعرض المسرحية فوجئوا بمطالبتهم بشراء ملابس وتحضير الأغاني والديكور في وقت متأخر نسبيا أي قبل نحو 20 يوما من حضور لجنة لمشاهدة المسرحية، ولم تكن لديهم ميزانية مالية كافية لتوفير الأعمال المطلوبة، ومع ذلك فقد عملوا على التغلب على هذه المعضلة، واقتناء ملابس وتجهيز أجزاء من أغاني العرض، بيد أنهم لم يتمكنوا من تحضير الديكور نظراً لضيق الوقت وبعض الظروف الخاصة الخارجة عن محض إرادتهم .

وأكد أنه لما حضرت اللجنة لمشاهدة المسرحية أخبروهم بمواطن العجز التي صعب عليهم التغلب عليها رغم ما بذلوه من جهد، وقد طلبت اللجنة منهم عرض المسرحية التي تم عرضها في شكلها غير المكتمل .

وأشار عبدالرزاق إلى أنهم قدموا للجنة صورة تصميم الديكور الذي ينوون القيام به في حالة ما إذا تم ترشيحهم للمشاركة، ودفعوا أمولاً للمصمم والمنفذ للاشتغال على تجهيزه .

وقال عبدالرزاق إنه تفاجأ وطاقم المسرحية، الذي يضم كلا من علي التميمي، وزينب عبدالله، وعبدالله الجابري وآخرين، باستبعاد مسرحيتهم من المشاركة من دون إشعارهم بالأسباب والمبررات التي أدت إلى إقصاء عملهم المتكامل إلا من نقص بسيط لا يخضع لمحض إرادتهم وفق تعبيره، وحاولوا التواصل مع الجهات المعنية للاستفسار حول الأسباب وملابسات الرفض والاقصاء، لكنهم لم يجدوا من يتجاوب معهم أو يرد على تساؤلاتهم واستفساراتهم .

وأشار إلى أنه لو كان من اللازم عليهم توفير كل التجهيزات اللازمة لعرض المسرحية في شكلها النهائي لكان على الجهات المنظمة منح دعم لهم للتغلب على بعض الصعاب المادية التي اعترضت طريقهم، والتي ذاع أنها سبب اقصائهم من المشاركة، وإن كان ذلك لم يتأكد بعد وسط إحجام المعنيين عن الرد وفق تعبيره، كما أنه تم اختيار بعض الأعمال التي لا تنطبق عليها المعايير المطلوبة نفسها وتسربت نتيجة اختيارها للمشاركة قبل الاعلان عنها رسميا، وقد طابقت التسريبات نفس النتائج التي تم الإعلان عنها في 4 من الشهر الجاري ما يعني أن ثمة بعض التجاوزات التي حدثت وأخلت بمسار الانتقاء والاختيار الذي لم يخضع لضوابط معلومة على حد قوله .

وطالب عبدالرزاق من يهمه الأمر بالتدخل لتقديم تفسيرات أو مبررات موضوعية ومقنعة حول أسباب استبعاد مسرحيتهم التي صرفوا على انجازها وتجهيز لوازمها من أموالهم الخاصة .

http://www.alkhaleej.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *