وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمضاعفة الدعم المخصص لمهرجان الامارات لمسرح الطفل، الذي تنظمه جمعية المسرحيين سنويا، من أجل تذليل كافة العقبات التي تقف في طريق تقدم المسرح وازدهاره، خاصة مسرح الطفل، ومهرجانه الذي انطلق بمبادرة سموه ودعمه ورعايته في العام 2005 بدورته الاولى.

حاكم الشارقة يضاعف الدعم المخصص لمهرجان الإمارات لمسرح الطفل

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمضاعفة الدعم المخصص لمهرجان الامارات لمسرح الطفل، الذي تنظمه جمعية المسرحيين سنويا، من أجل تذليل كافة العقبات التي تقف في طريق تقدم المسرح وازدهاره، خاصة مسرح الطفل، ومهرجانه الذي انطلق بمبادرة سموه ودعمه ورعايته في العام 2005 بدورته الاولى.

 

 

وجاء في بيان صحفي صادر عن الجمعية أمس، إن كل تطور أو تقدم أو نمو أو تميز أو تألق أو ازدهار، سواء كان ثقافيا أو فنيا أو أدبيا أو مسرحيا، هنا في الإمارات أو في وطننا العربي أو العالم، نرى أن لصاحب السمو حاكم الشارقة، اليد السخية والكريمة في كل ذلك، اليد الحانية الأبوية، اليد الآخذة بنا وبمسرحنا حيث القمم، يد المبادرات الشاحذة للهمم، حفزتنا دائما وتحفزنا نحو العنفوان والشموخ.

ويضيف البيان إن سموه حينما ضاعف ميزانية الدعم المخصص لمهرجان الإمارات لمسرح الطفل، هو يضاعف الجهود، ويضاعف التحفيز، ويضاعف التشجيع، وكذلك، فإن سموه يضاعف المسؤولية الملقاة على عاتق مجلس إدارة جمعية المسرحيين بالتساوي مع المسؤولية التي ألقيت على عاتق الفرق المسرحية العاملة بالدولة، وجميع المسرحيين من المنضوين تحت لواء المسرح في الإمارات، فلا ذريعة للتأخر، ولا مكان للتململ، ولا وقت للتراخي، فنحن الآن أمام جسيم المسؤوليات من حيث تجسيد المبادرات الكريمة لسموه على ارض الواقع، بعروض مسرحية ومهرجان متميز يتناسب ويتلاءم ولو قليلا مع هذا الكرم وهذا السخاء والعطاء. ويتابع البيان: إن جمعية المسرحيين، تقف بإجلال واحترام وتقدير، للمكرمة الجديدة التي خصّها بها سموه، عاقدين العزم على أن نكون أهلا للعطاء، ننافس أنفسنا في تقديم الأفضل في مهرجان الإمارات لمسرح الطفل بدورته الثامنة لهذا العام والدورات القادمة. نترجم من خلاله أفكار صاحب السمو حاكم الشارقة، من خلال القناعات الراسخة والإيمان العميق لسموه بأن يكون الطفل شريكاً أساسياً في عملية التنمية الثقافية والفكرية والمسرحية التي تشهدها دولة الإمارات، وهي تعيش عصرها الذهبي وعزها الدائم على طول المدى.

http://www.alittihad.ae

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *