أخبار عاجلة

ضمن الشراكة المجتمعية مع مؤسسات المجتمع المحلي ومديرية التربية والتعليم ، نظم مجمع إسعاد الطفولة التابع لبلدية الخليل،


مجمع إسعاد الطفولة يقيم عرضاً مسرحياً في الخليل

ضمن الشراكة المجتمعية مع مؤسسات المجتمع المحلي ومديرية التربية والتعليم ، نظم مجمع إسعاد الطفولة التابع لبلدية الخليل،


 

 

عرض مســرحي باخراج وتقديم “مسرح الحارة” لمدارس التربية والتعليم ممزوجة بالمدارس الخاصة تحت عنوان “لســـا بتحبني؟” بحضور (300) طفل .
بالبداية رحب مدير دائرة المراكز الثقافية والشبابية في بلدية الخليل محمود أبو صبيح بالحضور معرباً عن سعادته لمشاركة الأطفال لمثل هذه الأنشطة اللامنهجية، والتي من خلالها تقدم الفائدة الكاملة للأطفال ، وبدوره نقل لهم تحيات رئيس وأعضاء المجلس البلدي وأكد على “حرصهم على إدخال السعادة والبهجة لقلوب الأطفال ودعمهم لمثل هذه الفعاليات والأنشطة ، وكذلك قدم شكره إلى مسـرح الحارة وطاقمه لتقديمهم هذه المسرحية مثمناً دور إدارة المدارس بالمشاركة”.

لســـا بتحبني ؟
معظم الأطفال يشعرون بالغيرة لحظة وصول المولود الجديد، لأنهم يستشعرون خطر فقدان مركز العناية والاهتمام الخاص بهم، فالطفل الأول هو محل إهتمام الجميع، وتتم تلبية طلباته جميعها وجميع الأنظار تتجه إليه في شربه ومنامه لعبه ونزهته. فجأة يجد نفسه في موقف قد يفقد هذه الأهمية الكبيرة عند ظهور شخص آخر في المنزل هو ” المولود الجديد” فما عساه أن يفعل ؟.

الحكاية 
شادي طفل في السادسة من عمره ينتظر عودة والدته من المستشفى مع “مولود جديد”، فيلاحظ الأب بعض التغيرات على سلوك شادي وزيادة في طلباته وأسئلته التي تشكك في إستمرارية حب والديه له. 
إلى أي مدى سيتفهم الأب هذا التغيير ؟ كيف سيتعامل الأب مع ابنه ؟ هل سيتغير سلوك شادي ؟ هل سيتأقلم مع وجود ” مولود جديد ” بالبيت ؟ هذه التساؤولات إجاباتها عند الآباء والأمهات ويجب أن يتحلوا بفن المعاملة مع أطفالهم الغيورين للحفاظ عليهم . 
وفي الختام تحدثت مخرجة المسرحية “رائدة غزالة” و”نقولا زرينة” عن سعادتهم لإقامة هذا العرض على خشبة مسرح إسعاد الطفولة الشريك الدائم لهم في محافظة الخليل، وقدموا شكرهم إلى بلدية الخليل وإدارة المجمع لتسهيل المهمة في إقامة مثل هذه العروض.

الخليل – غيث غيث:

http://www.panet.co.il

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.