أخبار عاجلة

 

المسرح غير العادي هو نمط جديد يهدف إلى التحلل من القواعد السائدة في عرض المسرحيات العادية وفرض مفهوم آخر جديد للغة المسرح المعاصر

مسرحيات غير عادية تعرض في روسيا

 

المسرح غير العادي هو نمط جديد يهدف إلى التحلل من القواعد السائدة في عرض المسرحيات العادية وفرض مفهوم آخر جديد للغة المسرح المعاصر

بدأ المهرجان الدولي “المسرح الأوربي الجديد” (نيت) نشاطه في موسكو. ويجمع هذا المهرجان للمرة ال14 ممثلي المجتمع المسرحي الأوربي الأكثر غرابة الذين لا يمثلون المسرح العادي الذي يعرض مسرحية عن قصة فيها تطوير بالحوادث ويتخللها حوار بين الشخصيات، في هذا المسرح لا يمكن مشاهدة ما هو شبيه لذلك.

تقدم الفرقة الألمانية شي شي بوب في هذا المهرجان مسرحية”الوصية” التي تمثل إرتجالاً عن مسرحية الملك لير لشكسبير- ولن تروا فيها في الواقع أيّ “لير”-حذرت المديرة الفنية للمهرجان مارينا دافيدوفا في لقائها مع “صوت روسيا”

قام بتأليف هذه المسرحية مجموعة من الممثلات اللواتي يصعدن إلى خشبة المسرح ليس لوحدهن ولكن باصطحاب آبائهن الحقيقيين وتبدأ المسرحية على هذا الشكل كتفسير للعلاقة بين الأجيال متحورة في الأساس حول أمور شخصية تعتمد على مرجعية محددة في التراجيديا الشكسبيرية.

جلبت مشاركة أخرى هي المخرجة الإنكليزية كيتي ميتشيل إلى موسكو مسرحية وضعتها مع ممثلي مسرح “شاوبيوني” في برلين يستلزم تجميع الديكور لها أربعة أيام- المسرحية مستوحاة من مسرحية ستريندبيرغ “الفتاة جولي” التي تحاكي مسرح القرن ال21- تعتقد مارينا دافيدوفا

الحقيقة التي تراها بالمجهر أو المنظار هي نفس الحقيقة التي يمكن أن تراها بنظرك العادي. مايحدث على خشبة المسرح قريب من ذلك عند كيتي ميتشيل، حيث المهم هنا ليس المفهوم ولا التفسير بل البصر الذي يرى المخرج من خلاله عالم المسرح ويعرضه على المشاهدين.

يتخلل المهرجان الحالي بسبب إجراء تبادل العام الروسي في ألمانيا بصمات ألمانية ظاهرة بوضوح ولكن توجد في برنامجه مسرحيات لمخرجين روس – إيفان فيريبايف و كيريل سيريبرينيكوف، الشخصيات التي تتفوق في أصالتها حتى على زملائهم الأوربيين.

بالمناسبة كل المشاركين تقريباً في مهرجان نيت يتواجدون في موسكو ليس للمرة الأولى ولوحظ في السنوات الأخيرة تزايد عدد المنتديات المكرسة للمسرح المعاصر التي عقدت في موسكو والذي يزيد انتشاره مشكلاً كنتيجة جمهوره الخاص.

مسرحية مهرجان نيت ليست بسيطة فهي أحياناً خيالية وأحياناً أخرى وحشية ولكن يهرع لمشاهدتها باهتمام أولئك الذين يتمتعون بمعايشة تحليق الفكر الفني بغض النظر عن أنهم يتقبلونه أم لا، ولكن من المؤكد أن كل من يشاهده يطلق العنان للتفكير فيه.

 

http://arabic.ruvr.ru/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.