الوفد السعودي يشارك بفعالية في مؤتمر المسرح الدولي.. بأذربيجان

عاد الوفد السعودي المشارك ضمن أعمال مؤتمرالمسرح الدولي 2012 بباكو عاصمة أذربيجان حيث شاركت المملكة بوفد هو الأكبر من بين وفود المؤتمر التي جاءت من 35 دولة مشاركة، وحضرت المملكة بورقتي عمل وكان لها فرصة تقديم عرضها للجمهور الدولي بمسرحية “المحطة لا تغادر”.

 

 

وقد تطرقت ورقة الكاتب المسرحي ياسر مدخلي إلى عدة نقاط حول مشكلات تواجه المسرح وحلولها العصرية التي قد تساعد على تجاوز العقبات حيث قال “لا يختلف العقلاء على تدني المستوى الثقافي والمعرفي برغم توفر أدوات جعلته سهل التناول بأشكال متعددة والمثير للشفقة أن المسرح كعلم وثقافة لم يستفد كغيره من العلوم والفنون التي استفادت من تقنيات التعليم والتدريب الحديثة وبقي متشبثاً بالنمطية القديمة في تدريسه وتناوله، فالأكاديميات خصوصاً قصّرت كثيراً في التواجد ضمن إطارات التقنيات الحديثة او الاستفادة منها في شكل يسهم في نشر وارتقاء مستوى المعرفة المسرحية، والإعلام عليه جانب من التقصير لأنه أصبح سلعة وليس مشاركاً في تثقف وإثراء النقد وتناول الخبر ويزيد الطين بلة ضعف البنية التحتية إلى جانب بيروقراطية الإجراءات الرسمية لأخذ التراخيص والفسوحات، وقلة المختبرات والفرق الجادة والمتجددة وجهل الكثير في أصول العمل المسرحي وبنظرة شاملة نرى أن المسرح الحديث بحاجة إلى مشروع عالمي جاد يزرع باستراتيجية واعية في كل إقليم فرصة للحراك دون آيدلوجية أو تسييس، والبداية تكون بتبني المختبرات والفرق الجادة والتي تحمل رؤية عميقة تنتج من خلالها ما يمكن أن يعيد للمسرح الثقة من جمهور أصبح يفضل اليوتيوب”.


ياسر مدخلي ملقياً كلمته في المؤتمر

وكان المسرحي نايف البقمي قد تطرق في ورقته التي ألقاها في المؤتمر إلى المسرح من زاوية كونه ينشأ كثيراً كأزمة اجتماعية فيشير إلى محاولات المسرح المتعددة تاريخياً قائلاً “كثيرة جداً تلك المحاولات التي حاول من خلالها المسرح أن ينهض، وتاريخ المسرح الحديث مليء بالحكايا والمغامرات، وبالذات في العالم العربي والإسلامي الذي وجد في تاريخ مسرحه ما يفوق غيره, فأبو خليل القباني في سورية الذي فتح بيته خفية لعروض مسرحية، وجد نفسه بعد نجاحه هارباً إلى مصر بعد اضطهاد أهل مدينته له ولمسرحه، وأحمد السباعي في مكة المكرمة الذي أخذ تراخيصه النظامية وبنى مسرحاً في مكة قبل ستين سنة وواجهه أهل مكة بالرفض وأوقفوا عرضه الأول”.

من جانب آخر تميز العرض المسرحي “المحطة لا تغادر” في تقديم مشهدية درامية نالت استحسان الجمهور الذي حضر فعاليات المؤتمر والذي تفاعل معها وأشاد بها, وهي من تأليف فهد ردة الحارثي, وإخراج أحمد الأحمري، بينما لعب بطولتها سامي الزهراني، ومساعد الزهراني، وأشرف على إدارة المسرح إبراهيم عسيري.

 

http://www.alriyadh.com

 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.