مي آل خليفة: «البوشية» إضافة حقيقية لاحتفاليتنا الثقافية فرقة قطر المسرحية تتألق على خشبة المنامة

في إطار التبادل الثقافي بين وزارة الثقافة والفنون والتراث بدولة قطر ووزارة الثقافة بمملكة البحرين احتضنت المنامة مساء أمس الأول في الصالة الثقافية العرض المسرحي القطري البوشية ضمن فعاليات المنامة عاصمة للثقافة العربية 2012.

وعقب العرض أشادت الدكتورة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة بالعرض القطري وأثنت على أداء الممثلين والرؤية الإخراجية, مؤكدة أن العرض يجسد الوحدة التي تجمع الأشقاء في الخليج من خلال نص لمؤلف إماراتي ونخبة من نجوم قطر والخليج, ونوهت أن عرض البوشية إضافة حقيقية لاحتفالية المنامة عاصمة للثقافة العربية. وقالت إن «البوشية» تعكس التراث في دول مجلس التعاون وصورة مستلهمة فيها تراث قطر واصفه الإعجاب الذي حظيت به المسرحية بأنه دليل على ما وصل إليه المسرح في دولة قطر.
ومن جانبه أعرب عبدالقادر عقيل مدير إدارة الثقافة البحريني عن سعادته باحتضان المملكة العرض القطري «البوشية» في افتتاحية فعاليات شهر المسرح الذي يأتي من ضمن فعاليات المنامة عاصمة للثقافة العربية, مؤكداً أن العرض القطري أسعد الحضور وتفاعل معه جمهور الحضور من خلال نص متميز وإخراج جميل مبدع وأداء تمثيلي أكثر من رائع. مشيراً إلى أن «البوشية» تعد من العروض التي أضافت الكثير لفعاليات الاحتفالية, واختتم عقيل تصريحاته معربا عن شكره وتقديره لأسرة العمل وكل من أسهم بجهد في نجاح العمل والظهور بالشكل المتميز.
فيما أكد فالح العجلان الهاجري مدير إدارة الثقافة والفنون على أهمية تواجد العروض المحلية في مثل هذه الاحتفالات الثقافية. مشيراً إلى أن هذه المشاركات تثري التواصل مع الأشقاء. وأضاف قائلا نحن حريصون كل الحرص على أن تكون هذه المشاركة فعالة وتضيف إلى الاحتفالية, خاصة أننا من خلال هذا العمل حريصون على المحافظة وإحياء التراث الخليجي, خاصة الموروث الشعبي لذلك العمل الأقرب إلى التراث الخليجي المتكامل. متمنيا التوفيق والنجاح لفرقة قطر المسرحية في مشاريعها وعروضها المستقبلية.
وفي نفس السياق، أشاد بالعرض عدد كبير من النقاد والمسرحيين, مؤكدين أن التجربة تستحق الإشادة والتقدير وأثنوا على التقنيات التي استخدمت في العرض وعلى أداء الممثلين وأكدوا أن خبرة المؤمن استطاعت أن تصل بالعرض إلى النجاح.
وقال يوسف بوهلول رئيس قسم المسرح بوزارة الثقافة بمملكة البحرين من المؤكد أن الكاتب إسماعيل عبدالله قد أنتج نصا متميزا نجح من خلاله أن يطرح قضية اجتماعية وشكل صراعا بين طبقتين وصراع القوة والضعف عبر مضمون إنساني ارتبط بذاكرة الأجيال, منوها بأن النص ارتكز على عنصر المفاجأة لحيلة درامية عندما كشفت جواهر البوشية. مشيراً إلى أن هذه المفاجأة صعدت من الأحداث, وأثنى بوهلول على أداء الممثلين. قائلا إن أداء الممثلين في العمل جاء متميزا, مؤكداً أن العرض جاء متميزا بإيقاعه الجميل وإخراجه وبه شاعرية وأداء تمثيلي ممتع, فحقق المعادلة الصعبة وقدم رؤية بصرية جميلة, بالإضافة إلى القضية التي تعايش معها الحضور.
وقالت الفنانة أميرة محمد إن البوشية لخصت إبداعا ترجم من خلاله المخرج ناصر عبدالرضا الواقع الذي ألبسه ثوبا تراثيا خليجيا, وأضفت عليه السينوغرافيا بعدا زاد العمل المسرحي تألقا, ووصفت العرض بأنه كان موفقا وحقق نقلة نوعية للمسرح الخليجي. وأضافت: أنا كنت أتمنى تجسيد شخصية جواهر التي تألقت في تجسيدها الفنانة فاطمة الشروقي.
أما الفنان عبدالله السويد فقال أنا من أشد المطالبين بضرورة توظيف التراث الشعبي الخليجي في أعمالنا المسرحية وأثنى على الرمزية الشعبية التي يحملها العرض من دلالات, مؤكداً أن المؤلف نجح في تحقيق العدالة الاجتماعية التي تمثلت في انتصار جواهر وكشفها للحقيقة, كما أثنى على السينوغرافيا, قائلا ناصر عبدالرضا نجح من خلال هذا العرض في إيجاد رؤية سينوغرافيا جميلة. مشيدا بأداء الممثلين. مؤكداً أنهم استطاعوا أن يصلوا بالعمل إلى عقل المتلقي.
من جانبه، قال المسرحي عبدالله ملك إن المورثات الشعبية الخليجية تنطلق من جدار واحد, وإن عرض «البوشية» خليط بين الفانتازيا والتراث قدم للمتلقي عرضا عالي القيمة الجمالية والفكرية لتسليط الضوء على القضية الطبقية بتداعياتها الاجتماعية والعلاقة بين الغالب والمغلوب وطبقة عليا وأخرى سفلى.

http://www.alarab.qa

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *